نيل القاهرة يطوي صفحة العوامات السكنية

نيل القاهرة يطوي صفحة العوامات السكنية

سكانها يحزمون ذكرياتهم ويرحلون في حزن
الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1443 هـ - 05 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15925]
عوّامة الحاجة إخلاص (تصوير: عبد الفتاح فرج)

منذ تلقي السيدة المصرية، إخلاص إبراهيم حلمي، (88 عاماً) خطاباً حكومياً يخطرها بإزالة عوامتها، قبيل نهاية الشهر الماضي، سيطر الارتباك عليها تماماً، ورغم مراهنتها على احتمالية تراجع السلطات المصرية عن القرار مع مرور الوقت، وإظهار المزيد من الصلابة، فإن رد المسؤولين كان قاطعاً «قُضي الأمر». استسلمت السيدة للقرار في النهاية، وحاولت مسرعة بمساعدة شقيقها وأصدقائها لملمة ذكرياتها وأثاث عوامتها ذات اللون الأزرق والأبيض، التي تجاور جسر 15 مايو (أيار)، وتحمل رقم «1 سابقاً»، وتشتهر بالإوز الذي يسبح حولها، قبل أن يداهمها الوقت، وتسحبها أوناش وزارة الري المصرية إلى المنطقة المجاورة لكوبري إمبابة المعدني.

تعد «الحاجة إخلاص» كما يناديها البعض، من آخر سكان العوامات الذين غادروا عواماتهم بحزن؛ إذ أعطاها المسؤولون مهلة يوم واحد إضافي لظروف تقدمها في العمر، قبل سحب العوامة اليوم الثلاثاء، وإسدال الستار على منظرها المميز الذي كان يجذب المارة لالتقاط الصور لها، ويعبرون عن تمنيهم العيش ولو ليوم واحد داخلها، وذهب متابعون إلى تشبيه هذه العوامات بأنها «جنة تجري من تحتها الأنهار».



إخلاص حلمي قُبيل مغادرة عوامتها (تصوير: عبد الفتاح فرج)


في ظل انشغال السيدة العجوز بالأحاديث الصحافية على مدار اليوم، كانت تحاول خطف نظرات مطولة إلى صفحة النيل البيضاء، للاحتفاظ بها في مخيلتها «أنا نمت وهما بيصوروني، لإني ما نمتش من ساعة ما جالي خبر إزالة العوامة»، مضيفة لـ«الشرق الأوسط» بنبرة خفيضة يغلب عليها الإرهاق والتعب «أنا زي السمك ما ينفعش يعيش بره المياه، مش هأعرف أندفن بين حيطان أي شقة، كنت أتمنى أن يتركوني في عوامتي حتى أموت، أنا كبرت لم يتبق من عمري سوى القليل»، كلمات «الحاجة إخلاص» المؤثرة اخترقت قلوب بعض الصحافيين والإعلاميين، ودفعت بعضهم للبكاء.

تتحدث السيدة التي تتم عامها الـ88 في نهاية شهر يوليو (تموز) الحالي، والتي كانت تعيش بمفردها داخل العوامة، بجانب قططها وإوزها وكلب حراستها، بمزيد من الحب عن ذكرياتها الممتدة في النيل، حيث سبق لها العيش طويلاً في عوامة أخرى مع والدتها قبل أن تستقر إلى جانب كوبري 15 مايو في الجهة المقابلة لفندق أم كلثوم، وساقية الصاوي، حيث ترى السيدة تمثال أم كلثوم الذهبي بوضوح، وتسمع صيحات جمهور قاعة النهر بالساقية، وترد تحية الصيادين ولاعبي التجديف، وأصحاب المراكب العابرة، بحميمية لافتة، بعدما صارت رمزاً لتلك المنطقة، وأحد وجوهها المألوفين لعابري النهر.



إخلاص حلمي وأهداف سويف قبيل إزالة عوامتيهما


لم يشغل بال السيدة المسنة، نقل محتويات عوامتها من الأثاث الكامل والأجهزة المنزلية، بقدر ما شغلها الاطمئنان على قططها وكلبها، قبل أن تساعد صديقاتها الشابات على نقلها في أماكن تهتم برعاية الحيوانات، فحضرت سيدة تدعى أسماء محمد، من منطقة شيراتون بمصر الجديدة (شرق القاهرة) بسياراتها إلى منطقة الكيت كات، مرتين لنقل ما تيسر من القطط، حتى تستقر الحاجة إخلاص في مكان جديد، وتلمّ شملهم من جديد.

تقول إخلاص «عندما كنت أسافر في الصيف إلى شواطئ البحر المتوسط، كنت لا أطيق البقاء هناك لأكثر من 3 أيام، كان جنايني حديقتي يراعي الإوز والقطط، لكنها كانت تظل كئيبة من دوني».

وترى أن الحيوانات والطيور التي تربيها بمثابة أسرتها الحقيقية «لدي 30 إوزة تعيش معي وتسبح طوال النهار في النهر، لم أذبح أياً منها على مدار حياتي، لكن تعرض بعضها للسرقة، مع أجهزة كهربائية كثيرة، ولدي 30 قطة، أقسّمهم مجموعتين، ولدي كلبة تنبهني إن حاول أحد اقتحام عوامتي وسرقة أي شيء».



عوّامات النيل (تصوير: عبد الفتاح فرج)


وأزالت السلطات المصرية 13 عوامة في المرحلة الثانية والأخيرة أمس، بعد فقد سكانها الأمل في تراجع الحكومة.

وقالت الدكتورة أهداف سويف، إحدى سكان عوامات الكيت كات، في منشور لها عبر صفحتها على «فيسبوك» مساء أول من أمس «اليوم انتهى الموضوع، وكل العوامات ستغادر الشاطئ». وأكدت، أن بقاءهم «في نهر النيل بات مرفوضاً بشكل قاطع؛ لأن الدولة قررت بشكل نهائي لا رجعة فيه، عدم السماح بوجود عوامات سكنية في نيل القاهرة الكبرى».

وبررت الحكومة المصرية قرار إزالة هذه العوامات بـ«إعادة هيكلة المظهر الحضاري لنهر النيل، في منطقة القاهرة والجيزة، اللتان تمثلان ثقلاً سياحياً، مؤكدة أن هذه العوامات المخالفة تضر في المظهر الحضاري، بالإضافة إلى وجود غرامات ومديونيات كبيرة على الكثير من أصحابها».

وكان يبلغ عدد العوامات على ضفاف النيل في الكيت كات، نحو 32 عوامة، أُزيلت بالفعل، لتطوى صفحتها للأبد.

ووفق سويف، «فإن العوامات السكنية هي عوامات تاريخية شهدت أحداثاً وشخصيات تاريخية، وكان لها دور في ثقافة البلاد، كما أنها تمثل ثقلاً سياحياً للبلاد، وليس العكس؛ بدليل ما يكتبه عنها زوار القاهرة». وأشارت إلى أن «الحكومة اقترحت تغيير نشاط العوامات من سكني إلى تجاري أو سياحي للإبقاء عليها».



نيل القاهرة يودّع العوامات السكنية (تصوير: عبد الفتاح فرج)


وأعرب عدد كبير من المتابعين المصريين عن حزنهم لإزالة هذه العوامات التي كانوا يعتبرونها «جزءاً من تراث نهر النيل». معبّرين عن تخوفهم من إنشاء مبان خرسانية تحجب رؤية النهر وتشهوه منظره.

وفي ستينات القرن الماضي، صدر قرار بتجميع العوامات السكنية في منطقة الكيت كات، ومنذ ذلك التاريخ سكنها شخصيات شهيرة وفنانون، بينهم الراقصة بديعة مصابني في فترة الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي، والتي كانت ترسو أمام فندق شيراتون، وقيل عنها أنها «كانت تشهد تشكيل وعزل حكومات»، إضافة إلى عوامة منيرة المهدية، التي قالت عنها إنها «كانت تشهد اجتماعات للحكومة»، كما كان لنجيب محفوظ عوامة عاش فيها نحو 25 عاماً، وكتب فيها عدة روايات، من بينها «أولاد حارتنا».

وظهرت العوامات في مشاهد درامية متنوعة، من بينها فيلم «ثرثرة فوق النيل»، إنتاج عام 1971، والمأخوذ عن الرواية التي تحمل الاسم نفسه للكاتب نجيب محفوظ ومن إخراج حسين كمال، ومسلسل «لأعلى سعر» بطولة نيللي كريم، وفيلم «السفارة في العمارة» بطولة عادل إمام، والعديد من الأعمال الأخرى.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو