70 % من الأميركيين لا يريدون ترشح بايدن لانتخابات 2024

70 % من الأميركيين لا يريدون ترشح بايدن لانتخابات 2024

الاثنين - 5 ذو الحجة 1443 هـ - 04 يوليو 2022 مـ
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ف.ب)

أظهر استطلاع جديد للرأي أن أكثر من 70 في المائة من الأميركيين لا يريدون ترشح الرئيس جو بايدن لإعادة انتخابه في عام 2024، بسبب الانكماش الاقتصادي والأسئلة المتعلقة بالكفاءة.
وحسب تقرير نشرته صحيفة «التايمز» البريطانية، فإن الديمقراطيين بقيادة بايدن في طريقهم لخسائر فادحة في انتخابات التجديد النصفي لشهر نوفمبر (تشرين الثاني)، عندما يخسر الحزب أغلبيته الهزيلة في مجلسي النواب والشيوخ، مضيفاً أن وجود كونغرس يقوده الجمهوريون من شأنه أن يجعل جدول الأعمال التشريعي للرئيس، بما في ذلك إصلاح التصويت، شبه مستحيل التنفيذ.
وجد استطلاع هارفارد «CAPS - Harris» أن 71 في المائة من الأميركيين لا يعتقدون أن بايدن (79 عاماً)، يجب أن يرشح نفسه لولاية ثانية. وهذا من شأنه أن يجعله أول رئيس للديمقراطيين يتبوأ ولاية واحدة منذ عهد الرئيس السابق جيمي كارتر، الذي خسر انتخابات عام 1980.
اعتقد ثلث المشاركين في الاستطلاع أن بايدن كبير في السن - سيبلغ 81 عاماً في الانتخابات، بينما قال 45 في المائة إنه لم يكن على مستوى الوظيفة. كانت نسبة الموافقة الإجمالية للرئيس 38 في المائة فقط.
تشير التقارير الواردة من البيت الأبيض إلى أن بايدن قد انزعج من التكهنات حول مستقبله. وأدى ارتفاع معدلات التضخم ونكسات السياسة الخارجية وصعوبات إصدار التشريعات إلى تفاقم المشكلة.
قال المدير المشارك لمجموعة الاستطلاعات مارك بن لصحيفة «ذا هيل»: «قد يرغب الرئيس بايدن في الترشح مرة أخرى لكن الناخبين يقولون: لا لفكرة ولاية ثانية»، مضيفاً: «30 في المائة فقط من الديمقراطيين سيصوتون له في الانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الديمقراطي».
كان كارتر آخر رئيس ديمقراطي يواجه منافساً أساسياً جاداً، لكنه نجا في النهاية من محاولة تيد كيندي لإسقاطه.
يُعتقد أن الرئيس السابق دونالد ترمب يفكر في إعلان مبكر عن ترشحه للبيت الأبيض للمرة الثالثة. لا يزال الرئيس السابق يتمتع بشعبية كبيرة بين أعضاء القاعدة الشعبية الجمهوريين. كان من المفترض على نطاق واسع أن ينتظر ترمب (76 عاماً)، حتى ما بعد الانتخابات النصفية قبل أن يقرر ما إذا كان سيرشح نفسه مرة أخرى، حتى يتمكن من قياس شعبيته من خلال نجاح المرشحين الذين يدعمهم في سباقي الكونغرس والحكام.
عادة ما ينتظر المرشحون الرئاسيون الجادون ما يقرب من عام قبل الانتخابات للإعلان عن ترشحهم، لكن بعض مؤيدي ترمب يحثونه على تأكيد موقفه في غضون الأسابيع المقبلة.
جادل السيناتور الجمهوري عن ولاية كارولينا الجنوبية ليندسي غراهام، بأن الإعلان المبكر سيسمح للناخبين بالتركيز على خلافات ترمب السياسية مع بايدن البيت الأبيض. قال غراهام في مقابلة: «الأمر متروك له إذا كان سيترشح أم لا. لكن مفتاح نجاحه هو مقارنة أجندته السياسية ونجاحاته السياسية بما يجري اليوم».
يجادل آخرون بأن ترمب تضرر من جلسات الاستماع في الكونغرس بشأن أحداث «6 يناير (كانون الثاني)» من العام الماضي عندما اقتحم حشد من أنصاره مبنى «الكابيتول» في محاولة لإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020. يقترحون أن الإعلان المبكر سيسمح له بإعادة فرض سيطرته.
أشارت شهادة الأسبوع الماضي من كاسيدي هاتشينسون، التي كانت مساعدة لمارك ميدوز رئيس أركان ترمب، إلى أن موظفي الرئيس السابق كانوا يعرفون أن الحشد يمكن أن يصبح عنيفاً قبل أيام من أعمال الشغب وأن ترمب كان يائساً للانضمام إليهم في مبنى الكابيتول. رفض ترمب شهادة هاتشينسون ووصفها بأنها «كلها أكاذيب».
والناخبون المستقلون أقل حرصاً على ترشيح ترمب، حيث قال 61 في المائة من المشاركين في الاستطلاع إنه لا ينبغي له الترشح مرة أخرى. ومن بين الذين شملهم الاستطلاع، قال 36 في المائة إنه غير منتظم، وقال ثلثهم إنه سيقسم البلاد، وقال 30 في المائة إنه مسؤول عن تمرد «6 يناير».


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو