ترقب وحذر سياسي وشعبي من خطوة الصدر التالية

ترقب وحذر سياسي وشعبي من خطوة الصدر التالية

بعد دعوته لصلاة موحدة وتفسيره أسباب انسحابه من البرلمان
الاثنين - 4 ذو الحجة 1443 هـ - 04 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15924]
خريجون عراقيون عاطلون عن العمل في مظاهرة بالقرب من المنطقة الخضراء للمطالبة بوظائف (إ.ب.أ)

دعا زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر، أمس (الأحد)، إلى إقامة صلاة جماعة موحدة في مدينة الصدر ببغداد، في ذكرى إقامة أول صلاة جمعة في مسجد الكوفة في النجف من قبل والده المرجع الديني محمد صادق الصدر الذي اغتيل عام 1999. وفي غضون الأيام الأخيرة الماضية، سعى الصدر، عبر «وزيره» صالح محمد العراقي، إلى إرسال 3 رسائل مهمة، يشرح فيها «الوزير» ويفسر لجمهور التيار وخصومه أسباب إقدام الصدر على إنهاء وجود «الكتلة الصدرية» المحكم في البرلمان برصيد 73 مقعداً، بعد أن أتت بـ«شقّ الأنفس» في انتخابات أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وبحسب بعض المراقبين المحليين، تبدو مسألة إحياء الصلوات الجماعية والرسائل «الوزارية»، إلى جانب دعوات «الجهوزية والاستعداد» التي ينشط المقربون من الصدر في توجيهها هذه الأيام لجمهور التيار، وهي محاولة من الصدر لإعادة التموضع السياسي وبث روح الحماس في النفوس المحبطة بعد الخروج التراجيدي للصدريين من البرلمان الذي أتى لصالح خصومهم من قوى «الإطار التنسيقي» الشيعية.
وأيضاً لإبقاء الخصوم في دائرة القلق والترقب من الخطوة التالية التي يمكن أن يقوم بها الصدر لإحراجهم وعرقلة مساعيهم الرامية لتشكيل الحكومة مثلما فعلوا معه.
مصدر مقرب من تيار الصدر، يفضل عدم الإشارة إلى اسمه، يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الصدر لن يسكت على ما جرى أبداً عن قضية مغادرة نوابه للبرلمان، ويعمل مع مساعديه اليوم على إعادة شحن وتعبئة أتباعه تمهيداً لتحرك لاحق، سيحدث شيء بكل تأكيد، لكننا نجهل طبيعته حتى الآن».
ويضيف: «يعتقد معظم الصدريين أن خروجهم من البرلمان لا يعني السكوت بأي حال من الأحوال، ولديهم قناعة بقدرتهم على قلب الأمور، في أول إشارة تردهم من الصدر».
خطوة الصدر المتوقعة المقبلة محل قلق وترقب، ليس لخصومه فحسب، بل يتعداهم إلى المواطنين العاديين، بالنظر لانفتاحها على احتمالات كثيرة، أقلّها المظاهرات الاحتجاجية الواسعة التي يمكن أن تطيح بأي حكومة، مثلما فعلت مظاهرات أكتوبر 2019. وأطاحت بحكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.
أما أخطر الخطوات فيتمثل في اندلاع صدام مسلح بين الصدر وخصومه من الفصائل المسلحة الشيعية، والطرفان يملكان جيوشاً وترسانات من الأسلحة، ورغم أن كثيرين يستبعدون هذا الاحتمال، باعتبار خطره العميق والمهلك على المكون الشيعي بالذات، إلا أنه يبقى احتمالاً يثير كثيراً من مشاعر الخوف والقلق.
التوقعات القائمة بشأن خطوة الصدر المقبلة لها ما يبررها من خلال عمليات التعبئة النفسية والاجتماعية التي يقوم بها الصدر ومعاونوه، فأول من أمس، دعا مكتب الصدر أتباعه إلى الخروج بمظاهرة مؤيدة للصدر، ثم أرجأ ذلك إلى إشعار آخر، في مسعى على ما يبدو لوضع الجميع على حافة شديدة من القلق والتوتر. ثم جاء موضوع الصلاة الموحدة، وقبلها الرسائل المفسرة لأسباب الخروج من البرلمان.
وعلى مستوى التحشيد الإعلامي، يلاحظ أن الصدريين قاموا مؤخراً بافتتاح موقع «الحوزة الناطقة» عبر منصة التليغرام، يقوم بالترويج لقضية الظلم والسرقة التي تعرضت لها مقاعد التيار في البرلمان، وكذلك يلمح بشكل غامض إلى خطوات مقبلة لمحاسبة الفاسدين وعدم ترك البلاد بأيديهم. وقد نبشت المنصة قبل أيام في أوراق عتيقة، وتحدثت عن حادث سرقة معدات مصفى بيجي النفطي، في محافظة صلاح الدين عام 2015 من قبل ميليشيا مسلحة شيعية. كذلك، تشن المنصة هجمات شبه يومية على قادة الفصائل المسلحة وقوى الإطار التنسيقي.
تسمية «الحوزة الناطقة» لمنصة خبرية، فيها استعادة لتوصيف أطلق على زعامة المرجع الراحل محمد صادق الصدر الدينية، الذي تمكن من تحشيد أتباعه لمواجهة نظام حكم الرئيس الراحل صدام حسين الذي عرف بتسلطه وقسوته الشديدين. وربما تشير التسمية إلى مواجهات مقبلة يخطط لها التيار، في إطار صراعه مع خصومه السياسيين.
من جانبه، يرى المحلل السياسي رمضان البدران أن «الصدريين بحاجة ماسة إلى توضيحات أكثر لأسباب انسحابهم من البرلمان، أظن أن الانسحاب غير مبرر من الناحية السياسية، لكنه قد يكون كذلك بحكم الواقع».
ويضيف البدران لـ«الشرق الأوسط» أن «أسباباً داخلية وخارجية اضطرتهم لذلك، بتقديري أعتقد أنهم تعرضوا لضغوط هائلة من القضاء وبعض الفصائل المسلحة لإحباط تحالفهم الوطني مع الكرد والسنة». وتابع: «ما يقوم به الصدريون اليوم يمثل مراجعة مهمة قد تكون لها نتائجها المستقبلية، أظن أن البلاد مفتوحة على احتمالات كثيرة، لكنها غير واضحة بالضرورة، ويمكن للصدريين القيام بأمر ما».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو