مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

إستونيا تتسلم مهمة «العزم الصلب» في أربيل

السوداني يستقبل وزير الدفاع الإيطالي في بغداد أمس (رئاسة الوزراء العراقية)
السوداني يستقبل وزير الدفاع الإيطالي في بغداد أمس (رئاسة الوزراء العراقية)
TT

مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

السوداني يستقبل وزير الدفاع الإيطالي في بغداد أمس (رئاسة الوزراء العراقية)
السوداني يستقبل وزير الدفاع الإيطالي في بغداد أمس (رئاسة الوزراء العراقية)

بحث رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني مع وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروسيتو العلاقات بين بغداد وروما في الميادين العسكرية والسياسية.
وقال بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي بعد استقباله الوزير الإيطالي، أمس، إن السوداني «أشاد بدور إيطاليا في مجال مكافحة الإرهاب، والقضاء على عصابات (داعش)، من خلال التحالف الدولي، ودورها في تدريب القوات الأمنية العراقية ضمن بعثة حلف شمال الأطلسي (الناتو)».
وأشار السوداني إلى «العلاقة المتميزة بين العراق وإيطاليا من خلال التعاون الثنائي في مجالات متعددة، مؤكداً رغبة العراق للعمل ضمن هذه المسارات، بما يخدم المصالح المشتركة، وأمن المنطقة والعالم».
وبيّن رئيس الوزراء أن «أمام العراق وإيطاليا فرصاً كبيرة وواعدة للتعاون في عدة مجالات، والاستفادة من خبرة الشركات الإيطالية في مجال الصحة، والتعليم والصناعة، والاستخدام الأمثل للمياه، والدخول في شراكات صناعية واقتصادية»، مؤكداً أن هناك زيارة مرتقبة لوفد عراقي رفيع إلى إيطاليا لبحث آليات التعاون بين البلدين.
وكانت وزارة الدفاع العراقية قد أعلنت أن وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروسيتو وصل إلى العاصمة العراقية بغداد، أمس الثلاثاء، بغرض إجراء مباحثات بين البلدين في مجال التعاون العسكري المشترك في كافة المجالات.
وأكدت الوزارة في بيان لها أن وزير الدفاع العراقي ثابت محمد سعيد أجرى مباحثات مع نظيره الإيطالي في مقر الوزارة ببغداد.
وطبقاً للبيان فإن الوزير العراقي «رحب في بداية اللقاء بنظيره الإيطالي، مثمناً جهود إيطاليا خلال مشاركتها بالتحالف الدولي في حرب العراق ضد (داعش) الإرهابي، كما ثمّن دور بعثة حلف (الناتو) ودعمها العراق من خلال الدورات التدريبية والتطويرية التي أُقيمت لكوادر وزارة الدفاع داخل العراق وخارجه».
ووفق البيان فإن الجانبين «تباحثا حول سبل تطوير العلاقات المستقبلية بين العراق وجمهورية إيطاليا، فضلاً على سعي البلدين إلى فتح سبل التعاون المشتركة في المستقبل، وسيجري وضع الخطط اللازمة لذلك».
إضافة إلى ذلك، تسلمت جمهورية إستونيا مسؤولية القيام بالمهمات الدورية لمهمة «العزم الصلب» في العراق، بدلاً من هولندا.
وطبقاً لتقرير إستوني فإن وحدة المشاة التابعة لكتيبة الاستطلاع الإستونية، اتخذت من قاعدة أربيل الجوية مقراً لها، حيث يوجد مركز قوة المهام الدولية المشتركة.
وأشار التقرير إلى أن الوحدة العسكرية الإستونية ستكون مسؤولة عن حماية القاعدة والاستجابة السريعة، وتوفير الأمن للموظفين الرئيسيين في الموقع.
وأكد التقرير أن القوات الهولندية سلمت هذه المسؤوليات إلى الإستونيين من خلال حفل رمزي لرفع العلم الإستوني وإنزال العلم الهولندي.
ونقل التقرير عن قائد الوحدة الهولندية كابتن جيفري، قوله: «الخدمة هنا تستدعي الاهتمام والارتباط بشكل مستمر، وهو ما يمكن أن يشكل تحدياً في ظل الهدوء الظاهر. أتمنى للإستونيين التوفيق في خدمتهم، وليس لديّ شك في أنهم سينجحون في المهمة».
وفي إطار التناوب الدوري، فإن الوحدة الإستونية ستتسلم مهامها للدورة المقبلة في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. وكانت إستونيا قد أرسلت قوات إلى العراق في إطار مهمات مختلفة منذ عام 2003.
ووفق وزارة الدفاع الأميركية، فإن عملية «العزم الصلب» تعمل من خلال شركاء إقليميين من أجل إلحاق الهزيمة بتنظيم «داعش» في العراق وسوريا من أجل تعزيز الاستقرار الإقليمي.
يذكر أن العراق الذي تمكن من إلحاق الهزيمة بتنظيم «داعش» أواخر عام 2017، لا يزال يعاني من وجود خلاياه في مناطق مختلفة منه.
وعلى الرغم من استمرار التحالف الدولي، فإنه تأثر خلال السنوات الماضية بموقف الفصائل المسلحة القريبة من إيران من الوجود الأميركي في العراق، حيث تقف الولايات المتحدة على رأس الدول التي تمثل التحالف الدولي.
وعلى الرغم من الهدنة الحالية المستمرة منذ أقل من سنة بشأن عدم استهداف المقرات الأميركية، سواء كانت السفارة التي تقع داخل المنطقة الخضراء، أو قاعدتي عين الأسد غرب العراق أو حرير في أربيل من قبل الفصائل المسلحة بالصواريخ أو المسيرات، فإن قوافل الدعم اللوجيستي للتحالف الدولي في العراق لا تزال تتعرض لتفجيرات بالعبوات الناسفة على طريق مرورها داخل الأراضي العراقية.
وجاءت هذه التطورات مع الإعلان عن مقتل زعيم تنظيم «داعش» الذي عيّن قبل شهور أبو الحسين الحسيني الهاشمي القرشي في تركيا أول من أمس.
وعلى مدى السنوات الماضية، قضت علميات عسكرية لقوات التحالف الدولي والعراق وتركيا، على أبرز زعامات التنظيم، وفي مقدمتهم أبو بكر البغدادي الذي كان قد أعلن من جامع النوري في الموصل عقب احتلال المدينة، قيام التنظيم في عام 2014.
وأعلن التنظيم في ديسمبر (كانون الأول) الماضي مقتل أبو الحسن القرشي، واختير أبو الحسين الحسيني القرشي خلفاً له. وكان أبو الحسن القرشي قد تولى قيادة «داعش» بعد مقتل زعيمه الأسبق أبو إبراهيم القرشي خلال غارة جوية على شمال إدلب غرب سوريا في مارس (آذار) 2022، وخلف أبو إبراهيم القرشي، أبو بكر البغدادي، بعد مقتله بضربة أميركية في إدلب شمال غربي سوريا في أكتوبر 2019.


مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

المشرق العربي الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

حثت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لدى العراق، جينين هينيس بلاسخارت، أمس (الخميس)، دول العالم، لا سيما تلك المجاورة للعراق، على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث التي يواجهها. وخلال كلمة لها على هامش فعاليات «منتدى العراق» المنعقد في العاصمة العراقية بغداد، قالت بلاسخارت: «ينبغي إيجاد حل جذري لما تعانيه البيئة من تغيرات مناخية». وأضافت أنه «يتعين على الدول مساعدة العراق في إيجاد حل لتأمين حصته المائية ومعالجة النقص الحاصل في إيراداته»، مؤكدة على «ضرورة حفظ الأمن المائي للبلاد».

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

أكد رئيس إقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني، أمس الخميس، أن الإقليم ملتزم بقرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل، مشيراً إلى أن العلاقات مع الحكومة المركزية في بغداد، في أفضل حالاتها، إلا أنه «يجب على بغداد حل مشكلة رواتب موظفي إقليم كردستان». وأوضح، في تصريحات بمنتدى «العراق من أجل الاستقرار والازدهار»، أمس الخميس، أن الاتفاق النفطي بين أربيل وبغداد «اتفاق جيد، ومطمئنون بأنه لا توجد عوائق سياسية في تنفيذ هذا الاتفاق، وهناك فريق فني موحد من الحكومة العراقية والإقليم لتنفيذ هذا الاتفاق».

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

أعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أن علاقات بلاده مع الدول العربية الشقيقة «وصلت إلى أفضل حالاتها من خلال الاحترام المتبادل واحترام سيادة الدولة العراقية»، مؤكداً أن «دور العراق اليوم أصبح رياديا في المنطقة». وشدد السوداني على ضرورة أن يكون للعراق «هوية صناعية» بمشاركة القطاع الخاص، وكذلك دعا الشركات النفطية إلى الإسراع في تنفيذ عقودها الموقعة. كلام السوداني جاء خلال نشاطين منفصلين له أمس (الأربعاء) الأول تمثل بلقائه ممثلي عدد من الشركات النفطية العاملة في العراق، والثاني في كلمة ألقاها خلال انطلاق فعالية مؤتمر الاستثمار المعدني والبتروكيماوي والأسمدة والإسمنت في بغداد.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»، داعياً الشركات النفطية الموقّعة على جولة التراخيص الخامسة مع العراق إلى «الإسراع في تنفيذ العقود الخاصة بها». جاء ذلك خلال لقاء السوداني، (الثلاثاء)، عدداً من ممثلي الشركات النفطية العالمية، واستعرض معهم مجمل التقدم الحاصل في قطاع الاستثمارات النفطية، وتطوّر الشراكة بين العراق والشركات العالمية الكبرى في هذا المجال. ووفق بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، وجه السوداني الجهات المختصة بـ«تسهيل متطلبات عمل ملاكات الشركات، لناحية منح سمات الدخول، وتسريع التخليص الجمركي والتحاسب الضريبي»، مشدّداً على «ضرورة مراعا

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي الدنمارك تعتزم تقليص وجودها العسكري في العراق

الدنمارك تعتزم تقليص وجودها العسكري في العراق

قال وزير الدفاع الدنماركي ترويلس لوند بولسن، أمس، إن الدنمارك تعتزم تقليص وجودها العسكري في العراق بدءاً من فبراير (شباط) 2024، وتركز جهودها العسكرية بدلاً من ذلك على دول البلطيق بوضع كتيبة تحت تصرف حلف شمال الأطلسي للدفاع عن المنطقة. وقالت وزارة الدفاع إن الدنمارك ستسحب إحدى وحدات الأمن والحراسة التابعة لها، التي تضم نحو 105 جنود في العراق، اعتباراً من فبراير العام المقبل، لكنها ستواصل تقديم الكوادر والمشورة لبعثة حلف شمال الأطلسي في العراق، حسبما أوردت «رويترز».

«الشرق الأوسط» (كوبنهاغن)

«الاستقطاب السياسي» يسود مجلس محافظة نينوى… وتخوّف من تصعيد

محافظ نينوى عبد القادر الدخيل (موقع ديوان المحافظة في «فيسبوك»)
محافظ نينوى عبد القادر الدخيل (موقع ديوان المحافظة في «فيسبوك»)
TT

«الاستقطاب السياسي» يسود مجلس محافظة نينوى… وتخوّف من تصعيد

محافظ نينوى عبد القادر الدخيل (موقع ديوان المحافظة في «فيسبوك»)
محافظ نينوى عبد القادر الدخيل (موقع ديوان المحافظة في «فيسبوك»)

يسيطر الغموض على الأوضاع السياسية في محافظة نينوى (400 كيلومتر شمال بغداد)، بالنظر لحالة الاستقطاب القائمة بين كتل وأحزاب مجلسها الذي أفرزته انتخابات المجالس المحلية في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وتعتزم الكتلة التي تحظى بأغلبية النصف زائد واحد بمجلسها (16 عضواً) استجواب المحافظ عبد القادر الدخيل على خلفية عدم التزامه بقرارها القاضي بإقالة 21 من أصل 30 مسؤولاً وقائمقام ومدير وحدة إدارية في المحافظة.

وتؤكد مصادر مطلعة أن نائب رئيس مجلس محافظة نينوى محمد الجبوري جمع تواقيع أعضاء تحالف «نينوى المستقبل» البالغ عددهم 16 عضواً لاستجواب المحافظ الذي رفض تنفيذ قرار الإقالة الذي أصدره المجلس قبل نحو أسبوعين.

أعضاء في مجلس نينوى خلال تصويتهم على قرار إقالة مسؤولين إداريين في المحافظة (إكس)

وتقول المصادر إن الجلسة كان مقرراً لها الانعقاد مساء الأربعاء، «لكن جهات سياسية في بغداد اعترضت على ما قام به الجبوري، وحذرت من مغبة المضي في قرار من هذا النوع، ما اضطر أمانة سر المجلس إلى تبليغ الأعضاء بتأجيل الجلسة».

وسبق أن قامت «الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات» التابعة لرئاسة الوزراء العراقية، في 7 يوليو (تموز) الجاري، بإيقاف إجراءات جلسة مجلس محافظة نينوى التي قرر فيها المجلس تغيير رؤساء الوحدات الإدارية.

لكن مجلس المحافظة ردّ في حينها على الهيئة العليا، وتمسك بحقه في استبدال وإقالة المسؤولين المحليين بالاستناد إلى نصّ المادة 115 الدستورية المتعلقة بصلاحيات مجالس المحافظات، والذي يقول إن «كل ما لم ينصّ عليه في الاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية، يكون من صلاحية الأقاليم والمحافظات غير المنتظمة في إقليم، والصلاحيات الأخرى المشتركة بين الحكومة الاتحادية والأقاليم، تكون الأولوية فيها لقانون الأقاليم والمحافظات غير المنتظمة في إقليم، في حالة الخلاف بينهم».

نجم الجبوري محافظ نينوى السابق على يسار رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني خلال افتتاح مشروع عمراني في الموصل يونيو الماضي (رئاسة الوزراء العراقية)

لكن الحكومة الاتحادية في بغداد ما زالت مصرة على عدم السماح لتحالف «نينوى المستقبل» بالتصرف تبعاً لأغلبيته العددية وهي أغلبية «مطعون» في قوتها، ذلك أن «تحالف نينوى الموحدة» الذي يقوده نجل محافظ نينوى السابق نجم الجبوري حصل على أعلى نسبة من المقاعد في المجلس، وبرصيد 5 أعضاء... ويصل العدد إلى 13 عضواً بعد التحالف مع كتلة «الحزب الديمقراطي الكردستاني» وكتل أخرى.

لكن تحالف «نينوى المستقبل» الذي تقوده قوى «الحشد الشعبي» ممثلة برئيس الحشد فالح الفياض، ورئيس تحالف «بابليون» ريان الكلدان، سعى إلى الالتفاف على نتائج الانتخابات، وتمكن من جمع 16 مقعداً في المجلس من إجمالي 29 مقعداً، وبذلك ضمن أغلبية النصف زائداً واحداً المطلوبة لإصدار قرارات الإقالة والتعيين... ويعتقد خصومهم في المجلس أن قرارات الإقالة «لم تلتزم المعايير القانونية والدستورية، وخضعت لعوامل عديدة، من ضمنها السعي لاستبعاد معظم الشخصيات المقربة والمرتبطة بتحالف نينوى الموحد، والحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني».

وتقول مصادر مقربة من الحكومة العراقية إنها «تسعى إلى تهدئة الأمور في ثالث أكبر محافظة في البلاد، وسبق أن تعرضت لاحتلال (داعش) عام 2014، ولا تريد أن تعيش المحافظة حالة استقطاب جديدة بين كتلها السياسية قد تؤدي إلى زعزعة استقرارها».

وسبق أن قال محافظ نينوى إن رئيس الوزراء محمد شيّاع السوداني «تواصل معي شخصياً بعد تغيير المناصب الإدارية ووجه بالتريث في الإجراءات».

من مجلس محافظة نينوى (إكس)

وفيما يرفض الأكراد رفضاً قاطعاً قرار الإقالة لرؤساء الوحدات الإدارية، ترى كتلة مصادر تحالف «نينوى المستقبل» أن من حقها استبدالهم، «خاصة أنهم يشغلون مناصبهم منذ نحو عقدين من الزمن، ومعظمهم مقرب أو مرتبط بعجلة الحزب الديمقراطي الكردستاني».

ومع ذلك، يتفق معظم المراقبين لأوضاع محافظة نينوى على أن «قوى الإطار التنسيقي في بغداد بيدها الحل والعقد لمشكلة نينوى» علماً بأن هذه القوى لم يكن لها نفوذ يذكر قبل صعود «داعش» في معظم مدن المحافظة قبل يونيو 2014.

وكان محافظ نينوى عبد القادر الدخيل قد دعا، الاثنين الماضي، نواب ووزراء نينوى وأعضاء مجلس المحافظة «للجلوس على طاولة حوار لدرء هذه المشكلات من أجل المضي بالإعمار والخدمات». لكن دعوته لم تجد الاستجابة المطلوبة، وليس من الواضح بشكل مؤكد مآل الأمور إذا ظلت الأطراف المتنافسة متمسكة بمواقفها.