مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

إستونيا تتسلم مهمة «العزم الصلب» في أربيل

السوداني يستقبل وزير الدفاع الإيطالي في بغداد أمس (رئاسة الوزراء العراقية)
السوداني يستقبل وزير الدفاع الإيطالي في بغداد أمس (رئاسة الوزراء العراقية)
TT

مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

السوداني يستقبل وزير الدفاع الإيطالي في بغداد أمس (رئاسة الوزراء العراقية)
السوداني يستقبل وزير الدفاع الإيطالي في بغداد أمس (رئاسة الوزراء العراقية)

بحث رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني مع وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروسيتو العلاقات بين بغداد وروما في الميادين العسكرية والسياسية.
وقال بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي بعد استقباله الوزير الإيطالي، أمس، إن السوداني «أشاد بدور إيطاليا في مجال مكافحة الإرهاب، والقضاء على عصابات (داعش)، من خلال التحالف الدولي، ودورها في تدريب القوات الأمنية العراقية ضمن بعثة حلف شمال الأطلسي (الناتو)».
وأشار السوداني إلى «العلاقة المتميزة بين العراق وإيطاليا من خلال التعاون الثنائي في مجالات متعددة، مؤكداً رغبة العراق للعمل ضمن هذه المسارات، بما يخدم المصالح المشتركة، وأمن المنطقة والعالم».
وبيّن رئيس الوزراء أن «أمام العراق وإيطاليا فرصاً كبيرة وواعدة للتعاون في عدة مجالات، والاستفادة من خبرة الشركات الإيطالية في مجال الصحة، والتعليم والصناعة، والاستخدام الأمثل للمياه، والدخول في شراكات صناعية واقتصادية»، مؤكداً أن هناك زيارة مرتقبة لوفد عراقي رفيع إلى إيطاليا لبحث آليات التعاون بين البلدين.
وكانت وزارة الدفاع العراقية قد أعلنت أن وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروسيتو وصل إلى العاصمة العراقية بغداد، أمس الثلاثاء، بغرض إجراء مباحثات بين البلدين في مجال التعاون العسكري المشترك في كافة المجالات.
وأكدت الوزارة في بيان لها أن وزير الدفاع العراقي ثابت محمد سعيد أجرى مباحثات مع نظيره الإيطالي في مقر الوزارة ببغداد.
وطبقاً للبيان فإن الوزير العراقي «رحب في بداية اللقاء بنظيره الإيطالي، مثمناً جهود إيطاليا خلال مشاركتها بالتحالف الدولي في حرب العراق ضد (داعش) الإرهابي، كما ثمّن دور بعثة حلف (الناتو) ودعمها العراق من خلال الدورات التدريبية والتطويرية التي أُقيمت لكوادر وزارة الدفاع داخل العراق وخارجه».
ووفق البيان فإن الجانبين «تباحثا حول سبل تطوير العلاقات المستقبلية بين العراق وجمهورية إيطاليا، فضلاً على سعي البلدين إلى فتح سبل التعاون المشتركة في المستقبل، وسيجري وضع الخطط اللازمة لذلك».
إضافة إلى ذلك، تسلمت جمهورية إستونيا مسؤولية القيام بالمهمات الدورية لمهمة «العزم الصلب» في العراق، بدلاً من هولندا.
وطبقاً لتقرير إستوني فإن وحدة المشاة التابعة لكتيبة الاستطلاع الإستونية، اتخذت من قاعدة أربيل الجوية مقراً لها، حيث يوجد مركز قوة المهام الدولية المشتركة.
وأشار التقرير إلى أن الوحدة العسكرية الإستونية ستكون مسؤولة عن حماية القاعدة والاستجابة السريعة، وتوفير الأمن للموظفين الرئيسيين في الموقع.
وأكد التقرير أن القوات الهولندية سلمت هذه المسؤوليات إلى الإستونيين من خلال حفل رمزي لرفع العلم الإستوني وإنزال العلم الهولندي.
ونقل التقرير عن قائد الوحدة الهولندية كابتن جيفري، قوله: «الخدمة هنا تستدعي الاهتمام والارتباط بشكل مستمر، وهو ما يمكن أن يشكل تحدياً في ظل الهدوء الظاهر. أتمنى للإستونيين التوفيق في خدمتهم، وليس لديّ شك في أنهم سينجحون في المهمة».
وفي إطار التناوب الدوري، فإن الوحدة الإستونية ستتسلم مهامها للدورة المقبلة في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. وكانت إستونيا قد أرسلت قوات إلى العراق في إطار مهمات مختلفة منذ عام 2003.
ووفق وزارة الدفاع الأميركية، فإن عملية «العزم الصلب» تعمل من خلال شركاء إقليميين من أجل إلحاق الهزيمة بتنظيم «داعش» في العراق وسوريا من أجل تعزيز الاستقرار الإقليمي.
يذكر أن العراق الذي تمكن من إلحاق الهزيمة بتنظيم «داعش» أواخر عام 2017، لا يزال يعاني من وجود خلاياه في مناطق مختلفة منه.
وعلى الرغم من استمرار التحالف الدولي، فإنه تأثر خلال السنوات الماضية بموقف الفصائل المسلحة القريبة من إيران من الوجود الأميركي في العراق، حيث تقف الولايات المتحدة على رأس الدول التي تمثل التحالف الدولي.
وعلى الرغم من الهدنة الحالية المستمرة منذ أقل من سنة بشأن عدم استهداف المقرات الأميركية، سواء كانت السفارة التي تقع داخل المنطقة الخضراء، أو قاعدتي عين الأسد غرب العراق أو حرير في أربيل من قبل الفصائل المسلحة بالصواريخ أو المسيرات، فإن قوافل الدعم اللوجيستي للتحالف الدولي في العراق لا تزال تتعرض لتفجيرات بالعبوات الناسفة على طريق مرورها داخل الأراضي العراقية.
وجاءت هذه التطورات مع الإعلان عن مقتل زعيم تنظيم «داعش» الذي عيّن قبل شهور أبو الحسين الحسيني الهاشمي القرشي في تركيا أول من أمس.
وعلى مدى السنوات الماضية، قضت علميات عسكرية لقوات التحالف الدولي والعراق وتركيا، على أبرز زعامات التنظيم، وفي مقدمتهم أبو بكر البغدادي الذي كان قد أعلن من جامع النوري في الموصل عقب احتلال المدينة، قيام التنظيم في عام 2014.
وأعلن التنظيم في ديسمبر (كانون الأول) الماضي مقتل أبو الحسن القرشي، واختير أبو الحسين الحسيني القرشي خلفاً له. وكان أبو الحسن القرشي قد تولى قيادة «داعش» بعد مقتل زعيمه الأسبق أبو إبراهيم القرشي خلال غارة جوية على شمال إدلب غرب سوريا في مارس (آذار) 2022، وخلف أبو إبراهيم القرشي، أبو بكر البغدادي، بعد مقتله بضربة أميركية في إدلب شمال غربي سوريا في أكتوبر 2019.


مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

المشرق العربي الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

حثت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لدى العراق، جينين هينيس بلاسخارت، أمس (الخميس)، دول العالم، لا سيما تلك المجاورة للعراق، على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث التي يواجهها. وخلال كلمة لها على هامش فعاليات «منتدى العراق» المنعقد في العاصمة العراقية بغداد، قالت بلاسخارت: «ينبغي إيجاد حل جذري لما تعانيه البيئة من تغيرات مناخية». وأضافت أنه «يتعين على الدول مساعدة العراق في إيجاد حل لتأمين حصته المائية ومعالجة النقص الحاصل في إيراداته»، مؤكدة على «ضرورة حفظ الأمن المائي للبلاد».

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

أكد رئيس إقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني، أمس الخميس، أن الإقليم ملتزم بقرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل، مشيراً إلى أن العلاقات مع الحكومة المركزية في بغداد، في أفضل حالاتها، إلا أنه «يجب على بغداد حل مشكلة رواتب موظفي إقليم كردستان». وأوضح، في تصريحات بمنتدى «العراق من أجل الاستقرار والازدهار»، أمس الخميس، أن الاتفاق النفطي بين أربيل وبغداد «اتفاق جيد، ومطمئنون بأنه لا توجد عوائق سياسية في تنفيذ هذا الاتفاق، وهناك فريق فني موحد من الحكومة العراقية والإقليم لتنفيذ هذا الاتفاق».

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

أعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أن علاقات بلاده مع الدول العربية الشقيقة «وصلت إلى أفضل حالاتها من خلال الاحترام المتبادل واحترام سيادة الدولة العراقية»، مؤكداً أن «دور العراق اليوم أصبح رياديا في المنطقة». وشدد السوداني على ضرورة أن يكون للعراق «هوية صناعية» بمشاركة القطاع الخاص، وكذلك دعا الشركات النفطية إلى الإسراع في تنفيذ عقودها الموقعة. كلام السوداني جاء خلال نشاطين منفصلين له أمس (الأربعاء) الأول تمثل بلقائه ممثلي عدد من الشركات النفطية العاملة في العراق، والثاني في كلمة ألقاها خلال انطلاق فعالية مؤتمر الاستثمار المعدني والبتروكيماوي والأسمدة والإسمنت في بغداد.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»، داعياً الشركات النفطية الموقّعة على جولة التراخيص الخامسة مع العراق إلى «الإسراع في تنفيذ العقود الخاصة بها». جاء ذلك خلال لقاء السوداني، (الثلاثاء)، عدداً من ممثلي الشركات النفطية العالمية، واستعرض معهم مجمل التقدم الحاصل في قطاع الاستثمارات النفطية، وتطوّر الشراكة بين العراق والشركات العالمية الكبرى في هذا المجال. ووفق بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، وجه السوداني الجهات المختصة بـ«تسهيل متطلبات عمل ملاكات الشركات، لناحية منح سمات الدخول، وتسريع التخليص الجمركي والتحاسب الضريبي»، مشدّداً على «ضرورة مراعا

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي الدنمارك تعتزم تقليص وجودها العسكري في العراق

الدنمارك تعتزم تقليص وجودها العسكري في العراق

قال وزير الدفاع الدنماركي ترويلس لوند بولسن، أمس، إن الدنمارك تعتزم تقليص وجودها العسكري في العراق بدءاً من فبراير (شباط) 2024، وتركز جهودها العسكرية بدلاً من ذلك على دول البلطيق بوضع كتيبة تحت تصرف حلف شمال الأطلسي للدفاع عن المنطقة. وقالت وزارة الدفاع إن الدنمارك ستسحب إحدى وحدات الأمن والحراسة التابعة لها، التي تضم نحو 105 جنود في العراق، اعتباراً من فبراير العام المقبل، لكنها ستواصل تقديم الكوادر والمشورة لبعثة حلف شمال الأطلسي في العراق، حسبما أوردت «رويترز».

«الشرق الأوسط» (كوبنهاغن)

لبنان يهدّد باللجوء إلى «الخطة ب» لمعالجة أزمة اللاجئين السوريين

ميقاتي مترئساً اجتماع البحث في معالجة أزمة اللاجئين السوريين (حساب رئاسة الحكومة)
ميقاتي مترئساً اجتماع البحث في معالجة أزمة اللاجئين السوريين (حساب رئاسة الحكومة)
TT

لبنان يهدّد باللجوء إلى «الخطة ب» لمعالجة أزمة اللاجئين السوريين

ميقاتي مترئساً اجتماع البحث في معالجة أزمة اللاجئين السوريين (حساب رئاسة الحكومة)
ميقاتي مترئساً اجتماع البحث في معالجة أزمة اللاجئين السوريين (حساب رئاسة الحكومة)

هدّد مدير عام الأمن العام بالإنابة، اللواء إلياس البيسري، باللجوء إلى ما قال إنها «الخطة ب» للحصول على «داتا» اللاجئين السوريين، إذا لم تسلّمها مفوضية شؤون اللاجئين.

وأتى موقف البيسري إثر لقائه مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي لبحث موضوع النازحين السوريين، بمشاركة وزير الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب، المنسق المقيم للأمم المتحدة في لبنان عمران ريزا، وممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان إيفو فرايسن.

وتم خلال الاجتماع البحث في الخطة التي وضعتها المديرية العامة للأمن العام لمعالجة ملف النازحين السوريين، بما يتوافق مع الأنظمة اللبنانية والقوانين الدولية ومذكرة التفاهم بين المديرية العامة للأمن العام والمكتب الإقليمي لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الموقعة عام 2003.

وقال اللواء إلياس البيسري بعد الاجتماع: «طلبنا مجدداً من المفوضية تزويدنا بـ(الداتا) كاملة تحت طائلة تطبيق (الخطة ب) التي أصبحت جاهزة وتحصيل (الداتا) بأنفسنا».

وتشير المعلومات إلى أن «الخطة ب» تتمثل بقيام السلطات اللبنانية، استناداً إلى الخطة الموضوعة لإعادة اللاجئين، بإعداد «داتا» للاجئين بعيداً عن تلك التي تملكها المفوضية، ليصار بعدها إلى تصنيف اللاجئين وتوزيعهم، لترحيل من يقيم في لبنان بطريقة غير شرعية ومن دون إقامة.

ويأتي تهديد البيسري باللجوء إلى الخطة «ب»، بعدما كان وزير الخارجية قد حدد نهاية شهر مايو (أيار) الماضي، موعداً نهائياً للمفوضية لتسليم «الداتا».

وفي هذا الإطار، تقول مصادر «المفوضية» لـ«الشرق الأوسط» إنها لم ترفض تسليم «الداتا» إلى السلطات اللبنانية، وهي سبق لها أن سلّمت للخارجية ما اتفق عليه في 8 أغسطس (آب) 2023، وهي مستعدة لاستكمال البحث في الطلبات الإضافية التي تطلبها الحكومة اللبنانية.

وتضيف: «يتمثّل نهج (المفوضية) في دعم لبنان مع الحفاظ على الالتزامات الدولية بحماية البيانات، والالتزام بالقوانين الدولية للاجئين»، ومن هنا تؤكد: «التزامها بمواصلة الحوار حول مسألة تبادل البيانات مع الحكومة اللبنانية على أن تُعقد اجتماعات أخرى لمناقشة الطلب المتعلّق ببيانات إضافية في إطار يتّبع المعايير الدولية لحماية البيانات».

مع العلم، بأن الحكومة تطلب الحصول على مزيد من المعلومات حول اللاجئين، وتحديداً حول تاريخ دخولهم إلى لبنان، علماً بأن الأمن العام اللبناني كان طلب من «المفوضية» التوقف عن تسجيل دخول اللاجئين عام 2015، منطلقاً في ذلك بأن الذين دخلوا إلى لبنان في هذا الوقت لم يأتوا لأسباب الحرب، بل لأسباب اقتصادية، وبالتالي سيكونون معرضين للترحيل وفق الإجراءات التي تعمل عليها الدولة اللبنانية.

وترتفع الأصوات في لبنان لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، بعدما تشير التقديرات إلى تجاوز عددهم المليوني شخص، في حين تقول «المفوضية» إن عدد النازحين المسجلين لديها يبلغ نحو 800 ألف نازح. ولا يزال طلب لبنان يلقى رفضاً من المفوضية والمجتمع الدولي، معتبرين أن الأوضاع في سوريا لا تزال غير آمنة لعودتهم.