مسؤولة كردية: إجماع أميركي ـ روسي على رفض العملية التركية

مسؤولة كردية: إجماع أميركي ـ روسي على رفض العملية التركية

الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
مقاتلون من فصائل المعارضة السورية الموالية لتركيا خلال عرض عسكري شمال محافظة حلب أمس في ظل تهديدات تركية بشن عملية عسكرية ضد «قوات سوريا الديمقراطية» (أ.ف.ب)

قالت مسؤولة كردية سورية إن استهداف تركيا للشمال السوري يهدف إلى النيل من «تجربة الإدارة الذاتية» شرقي الفرات، باعتبارها «مكسباً» لأبناء المناطق الخاضعة لنفوذها وعموم الشعب السوري. وأكدت وجود «إجماع» من الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية على رفض أي عملية تركية داخل الأراضي السورية.
واعتبرت أمينة عمر، رئيسة «مجلس سوريا الديمقراطية»، أن تركيا تستفيد من الظروف الدولية الراهنة و«تستغل التناقضات» بهدف فرض وقائع معينة على الأرض. وأضافت، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، أن أي عملية تشنها تركيا تهدد بإمكان حدوث فوضى و«عودة داعش».
وأكدت المسؤولة الكردية وجود «إجماع في مختلف الدوائر الأميركية على رفض أي عملية تركية. موقف روسيا الاتحادية رافض أيضاً (للعملية التركية)». وطالبت الحكومة السورية في دمشق بحماية سيادة الدولة وحدود الأراضي السورية.
وتهدد تركيا، منذ أسابيع، بشن هجوم جديد على «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شمال سوريا، بهدف إقامة منطقة آمنة على حدودها الجنوبية. ويشكّل فصيل «وحدات حماية الشعب» (أكراد) القوة المهيمنة في «قسد». وتعتبر تركيا «الوحدات» الكردية الفرع السوري لـ«حزب العمال الكردستاني» المصنّف تنظيماً إرهابياً.
في غضون ذلك، كشفت «قوات سوريا الديمقراطية» حصيلة عملياتها الأمنية ضد تنظيم داعش خلال شهر يونيو (حزيران) الماضي. وكشف المركز الإعلامي لـ«قسد» حصيلة العمليات ضد الخلايا النائمة الموالية لـ«داعش» في ثلاث محافظات سورية، هي الحسكة والرقة ودير الزور. وقالت، في بيان نشر على موقعها الرسمي، أمس، إنها نفذت خلال شهر يونيو 11 عملية أمنية ضد خلايا التنظيم. وقال فرهاد شامي، مدير المركز، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «تمكنت قواتنا من إلقاء القبض على 17 عنصراً من التنظيم الإرهابي أغلبهم من القياديين والمتزعمين». وأشار إلى مقتل قياديين اثنين «خطّطا لتنفيذ عمليات إرهابية في مناطق عدة».
وأكد شامي أن العمليات الأمنية كانت بتنسيق ودعم من قوات التحالف الدولي ومشاركة برية وتغطية جوية من مروحيات عسكرية. وتابع أن الموقوفين «اعترفوا أثناء التحقيق أنهم على اتصال مع قيادات موجودة في مناطق سيطرة تركيا شمالي سوريا، ويتلقون دعمهم المادي والعسكري من قيادات (الجيش الوطني السوري) الموالي لتركيا»، بحسب زعمه.
في سياق متصل، قالت «عملية العزم الصلب» التابعة لقوات التحالف الدولي على حسابها بموقع «تويتر»، إن الدوريات المشتركة بينها وبين شركائها في قوات «قسد» تدعم بناء السلام والأمن الإقليميين. وأضافت: «يعمل التحالف على البحث عن الخلايا النائمة لتنظيم (داعش)، بالتعاون مع (قسد)، بعد القضاء على التنظيم عسكرياً في آخر معاقله بالباغوز في دير الزور عام 2019».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو