جنيفر لوبيز في «Halftime» أسطورة مناضلة

جنيفر لوبيز في «Halftime» أسطورة مناضلة

السبت - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 02 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15922]
جنيفر لوبيز

يبدأ وثائقي «Halftime» (نتفليكس) بفرح التجمّع حول قالب حلوى وغناء الـ«هابي بيرث داي». تتخطّى الأيقونة الأميركية جنيفر لوبيز عامها الخمسين برغبة في مزيد من المغامرات. نحو تسعين دقيقة تشكل تكريساً للمخاطرة والتجارب المختلفة. تشعر أنّ حياتها لا تزال في بدايتها ويؤرقها سؤال: «ما رسالتي وما الذي أمثّله؟». ورغم طغيان تيمة الحب على أغنياتها، تتحمّل مسؤولية تجعلها ترفض الصمت وترك السياسة للآخرين. بموازاة الاعتزاز بمجدها، تتمسك بالاحتفال بالنساء بكل معاني هوياتهنّ، بذكائهنّ وقوتهنّ وكيانهنّ العصيّ على التجزّؤ.

ركبت وعائلتها القطار إلى نيويورك مع أحلام كبيرة تشاء تحقيقها. تعرف «جاي لو» معنى النهوض باكراً والعمل بجد. تتفادى والمخرجة أماندا ميتشلي إظهار الجوانب المرصّعة فقط. تريدان شريطاً «عادياً» لـ«ديفا» غير عادية، لا تعتمدان فيه على عناصر مضخّمة. هي سيرة مُلهمة لنجمة تكتب الأغنيات وتغني وتمثل وترقص وتتبنّى قضية. تصرّ على محتوى لا يُظهر الوصول ساذجاً خلال تسليط الضوء على الرحلة. إنها الأهم؛ الوصول هو النهاية.

ظلت تؤمن بأنها ستنال فرصها، ولو أنّ لون البشرة ميّال إلى السمرة والجذور من بورتوريكو. تُحمّل الوثائقي معاناة تتقصّد ألا تبدو درامية. فهي «المقاتلة بلا توقف ليُسمع صوتي. لأكون مرئية. لأكون فنانة فعلية». كان دور «رامونا» في فيلم «هاسلرز» منعطفاً جريئاً باتجاه تصوير الخيارات المحدودة للنساء. كأنها في أدائه «تنتقم» من العقل الهوليوودي المبرمج على تحكّم الرجل داخل نظام قيم معطّل. ومن منطلق «هم يقررون ما يُنتَج وما لا، وما يحقق مبيعات وما لا؛ نريد تغيير ذلك».

تحاول دفع النساء نحو مسار مغاير، بعد تلوُّع؛ هي الآتية من مجتمع لاتيني، من العدم، وكان عليها أن تكافح أكثر من أي شخص عادي. «الندبة» في داخلها لم تكفّ عن التمدّد. وللشعور بالجدوى، تحرّك الفن نحو هدف. فمن أجل جميع النساء الموهوبات في كتابة الأفلام وإنتاجها وإخراجها، تروي القصص وتصبح مثالاً في الدعم. وكمنتجة أفلام، تكترث لما يسلّي مع تأكيد: على الرسائل دائماً أن تصل.

بلغت الخمسين في 24 يوليو (تموز) 2019، وحدثت معها أمور جعلتها تتعلم الكثير عن نفسها. يتوّج «Halftime» خطّها النضالي وخطابها المدافع عن حقوق الإنسان. فإلى جانب وهجها الكوني ومكانتها الأسطورية، تترك وَقْعاً في تبنّيها لغة الجمع رداً على سياسة التقسيم «الترمبية» وبناء الجدران وذل المهاجرين. تدمع بلا إفراط تراجيدي، وهي تسجّل موقفاً رافضاً لتأجيج الكراهية بين البشر، وما يعترض أطفال الهجرة على الحدود.

يتوقف الوثائقي في جزئه الأكبر عند الحدث الضخم في مسيرة «جاي لو»: اختيارها نجمة عرض الـ«سوبر بول». يبدو ظاهره بمثابة مواصلة الاحتفاء بضخامة اللحظة وربما الرغبة في تجميدها لكونها مذهلة؛ والحقيقة هو تمريره مسألة النضال بأعلى تجليات. لم ترد جنيفر لوبيز عرضاً قائماً على هزّ الخصر وتمجيد الإثارة أمام 150 مليون متفرّج في أضخم موعد ترفيهي بميامي. أرادت «غناء الرسائل». توجّه إصبعها نحو ما هو أبعد مما ينتظره الجمهور من نجمة، وتنال فرصة المجاهرة بأشياء أهم. في عام 2020 أطلّت وشاكيرا لتمثيل ثقافتهما وموسيقاهما والنساء في كل مكان. أرادتا بالفن علاج الأرض.

تطمئن لإحساسها أنها تحقق رغبتها في تقديم أشياء تعني لها. لم تنل بسهولة حلمها من الجوائز، وكلما خابت تمسّكت بمحاولة ثانية. تحجب وراء الصلابة جرحاً قد يتخذ ملامح تعثّر الحظ، وهي تترقّب سماع اسمها بين الفائزين، ثم يُصفّق لأسماء أخرى. تُمرر رسائل من نوع «حاولوا التخلّص مني لكنني لم أذهب إلى أي مكان»، «جاي لو لا تزال صامدة»، وما يُعد مدوياً: «جاي لو لا تُقهر». حصدت وفير الزرع بعد تعب، وجعلت العمل المضني يبدو مدهشاً.

لم تُصنف في خانة المغنّيات، وهي صغيرة. لديها شقيقتان، واحدة بارعة في الغناء والثانية لامعة بذكائها. النظرات أطّرت «جاي لو» كرياضية أو راقصة. وحين كانت تُسأل: «أتجيدين الغناء؟»، تردّ على الفور: «No». أشعل فيلم «ويست سايد ستوري»، المفضّل لديها، عشق الرقص والمسرح. شعرت بحاجة إلى مزج الغناء بالاستعراض والتمثيل، و«لِمَ لا يمكن أن أفعل كل هذا؟». اعتراض والدتها واشتراطها على الابنة إكمال دراستها، عمّقا الشجار بينهما في تلك الليلة، وغادرت. أصبحت رحّالة منذ أن تركت بيت أمها.

في ليلة «عيد الشكر»، وعلى طاولة عشاء حضر الديك الرومي من إعداد أبيها وجبة شهية؛ هو البارع في طهيه منذ أكثر من 40 عاماً، اعترفت هذه الأم بقسوتها. أرادت بناتها الثلاث أن يكنّ مستقلات من دون اتكاء على رجل. غوادالوبي رودريغيز لم تكن «أماً مثالية»، فعاندتها «جاي لو» الأصغر بين شقيقاتها وتمرّدت على سلطتها. تتجمّع العائلة حول الطاولة، لتقرّ النجمة بأنها تدين لوالديها بصناعة قدرها.

كان ولداها التوأمان في عمر الثالثة حين أصبحت أماً عزباء. وفي سنّ الـ42 لم تُعرض عليها أدوار تمثيل. اهتزّت مراراً ثقتها بنفسها ولمحت فشلاً ينقضّ عليها فيقنعها برداءة ما تقدم من غناء ورقص وأفلام. جدوى «جاي لو» بقدرتها على العمل وتحقيق الأهداف. فهي حين تحضّر لاستعراض، تشغل تفاصيله رأسها لـ24 ساعة في اليوم. كما يشغلها قلق الخطوة المقبلة والخوف على مستقبل ولديها في «ولايات متحدة لم أعهدها من قبل».

عاشت جنيفر لوبيز «في قلب الرأي العام» واشتهر اسمها في مجلات المشاهير. تتفاخر بأنها استطاعت تمالك أعصابها أمام الجميع من دون أن يعرفوا حقيقة مشاعرها. لا تتحدث بصراحة عن علاقاتها بل عن تأثيرها في رحلتها. تعلّمت أنّ الأساس ليس ما يتعلق بالآخرين، إنما ما يتعلق بها، ولم تعد تنتظر شخصاً آخر ليؤويها بعدما عمّرت بيتها بنفسها. مُلهمة!


أميركا ممثلين نتفلكس

اختيارات المحرر

فيديو