«مسد» يكثف اتصالاته أوروبياً وأميركياً وعربياً لردع تركيا

«مسد» يكثف اتصالاته أوروبياً وأميركياً وعربياً لردع تركيا

قوات روسيا والنظام السوري تدفع بتعزيزات نحو عين عيسى
الجمعة - 1 ذو الحجة 1443 هـ - 01 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15921]
مقاتلون من «قسد» في منبج التي تهدد تركيا بتنفيذ عملية ضدها (أ.ف.ب)

كثف «مجلس سوريا الديمقراطية» (مسد) اتصالاته على مستوى عالٍ مع مسؤولي الملف السوري في الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي ودول عربية، بهدف منع الهجوم التركي المرتقب على المناطق الخاضعة لجناحه العسكري «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) شمال شرقي سوريا، في وقت عززت القوات الروسية والنظام السوري تواجدها العسكري في بلدة عين عيسى شمال غربي محافظة الرقة، بعد محاولات تسلل نفذها عناصر الفصائل السورية الموالية لتركيا.
وقال «مسد» في بيان نشر على موقعه الرسمي أمس (الخميس) إن «وحدة سوريا ومستقبلها تواجه مخاطر جدية وحقيقية بعد إصرار الحكومة التركية على إنجاز مشروعها التوسعي على حساب السوريين وجغرافيتهم»، معتبراً أن «تركيا تسعى بكل جهدها لاستغلال الأزمة الأوكرانية لتغيير الواقع الجيوسياسي على الأرض، واحتلال مزيد من الأراضي السورية ونسف اتفاقيات وقف إطلاق النار الموقعة سنة 2019 لفرض واقع جديد». وحملت النظام السوري المسؤولية بـ«إصراره على رفض الحل السياسي، وعدم احترام إرادة السوريين، ما يزيد من جدية مخاطر التهديدات التركية، بالوقت الذي يفترض أن تجتمع كلمة السوريين على حد سواء معارضة وموالاة، لمنع تقسيم البلاد واحتلال مزيد من الأراضي».
وقال حسن محمد علي، رئيس مكتب العلاقات العامة في «مسد» لـ«الشرق الأوسط»: «ننظر إلى التهديدات بجدية ونحاول أن نغير المعادلة ونتعامل بسياسة متوازنة مع جميع القوى، بهدف تشكيل رأي عام عالمي ضد أي عمل هجومي مما يشكل ضغطاً وردعاً». وأضاف: «لدينا اتصالات دبلوماسية مع الدول الأوروبية والدول العربية والولايات المتحدة، الأمر الذي أظهر موقفاً دولياً رافضاً وتضامناً أوروبياً وعربياً ضد التهديدات التركية»، مشيراً إلى «أننا نعتقد أن هناك موقفا روسيا جديدا حيال تركيا، وتقييماً مختلفاً للعلاقة بين الطرفين»، ونافياً «وجود أي اتصالات ولقاءات مع النظام السوري واقتصار الحوارات الجارية على الجوانب الأمنية والعسكرية في إطار الاتفاقية الأمنية الموقعة سنة 2019 برعاية روسية».
ميدانياً، قصفت القوات التركية وفصائل المعارضة السورية الموالية لها قريتي زنار وزنوبيا في ريف بلدة تل أبيض الخاضعة لنفوذ نفوذ «قسد» في ريف محافظة الرقة الشمالي، وسط معلومات عن إصابة مدني بجروح بليغة. وقال وسام العمر الناطق الرسمي لـ«مجلس تل أبيض العسكري»، التابع لـ«قسد»، إنهم أفشلوا عملية تسلل نفذتها الفصائل الموالية لتركيا. وقال في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، إن قرية كور حسن الآهلة بالسكان تعرضت عند الساعة 2:20 بعد منتصف ليل الخميس - الجمعة الماضية لـ«تسلل 15 مرتزقاً تابعين للاحتلال التركي مزودين بأسلحة خفيفة ومتوسطة من قنابل يدوية و(آر بي جي) ورشاشات كلاشنكوف مدعومة بسلاح 23، وتمهيد مدفعي من قبل القواعد التركية بالتزامن مع العملية، لكن قوات المجلس تصدت للمحاولة وأوقعت قتيلاً وجريحاً في صفوف المهاجمين، فيما لاذ البقية بالفرار، لتتعرض بعدها القرية لقصف عنيف من قبل القواعد التركية لسحب جثة المقتول، بدأت ساعة 3:00 حتى 5:00 فجراً». وشدد على أنهم «عازمون على الاستمرار بالدفاع عن حرمة الأراضي السورية، والتصدي لمحاولات ومخططات المحتل التركي ومرتزقته باحتلالها، والسير على درب الشهداء والمقاومة حتى تحرير كامل الأراضي المحتلة».
إلى ذلك، عززت القوات الروسية والحكومية السورية تواجدها العسكري في بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي الغربي، ونقل مصدر عسكري وشهود عيان وصفحات إخبارية أن 4 حافلات حديثة كانت تقل عناصر من القوات النظامية وصلوا أول من أمس (الأربعاء) إلى عين عيسى، وهذه القوة التي قدر عددها بنحو 150 عنصراً انتشرت في مواقعها العسكرية على طول خطوط التماس والاشتباكات، الفاصلة بين قوات «قسد» من جهة والفصائل السورية الموالية لتركيا من جهة ثانية، في حين عززت القوات الروسية تواجدها العسكري في قاعدة تل السمن جنوب شرقي البلدة بعد وصول 6 عربات مدرعة وسيارات من طراز (بيك آب) وعشرات الجنود، تزامنت مع تحليق مكثف لطائرات روسية حربية فوق خطوط التماس الفاصلة بين هذه الجهات المتحاربة.
وتتخذ عين عيسى أهمية استراتيجية نظراً لموقعها الحيوي المطل على الطريق الدولي (إم 4) تربط محافظات الحسكة والرقة ودير الزور شرقاً؛ بمدينة حلب شمالاً عبر شبكة طرق رئيسية توصل شرق الفرات بغربها، وتسعى جميع الأطراف المتحاربة والمدعومة من جهات دولية وإقليمية لفرض سيطرتها الكاملة على هذه الناحية، وتشكل عقدة مواصلات بين مدينتي عين العرب «كوباني» ومنبج بريف حلب الشرقي؛ بمناطق الجزيرة السورية وريف الرقة ودير الزور الخاضعة لسيطرة قوات «قسد».


سوريا سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

فيديو