«حماية الشعب» الكردية: المناطق الخاضعة لتركيا ملاذ آمن لخلايا «داعش»

«حماية الشعب» الكردية: المناطق الخاضعة لتركيا ملاذ آمن لخلايا «داعش»

الاثنين - 27 ذو القعدة 1443 هـ - 27 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15917]
نوري محمود المتحدث الرسمي لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية

قال نوري محمود المتحدث الرسمي لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية أبرز مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، بأن أنشطة تنظيم «داعش» ارتفعت مؤخراً، رابطا إياها بالتهديدات التركية بضرب مناطق سيطرة الوحدات والقوات.

وتابع بأنه نفذت قبل يومين عملية أمنية نوعية في بلدة بريف دير الزور الشرقي، أسفرت عن إلقاء القبض على قيادي محلي بالتنظيم، كان يتزعم خلية تتولى نقل الانتحاريين إضافة لتزويدهم بالأسلحة والمعدات اللازمة لتنفيذ تفجيرات انتحارية بريف مدينتي الحسكة ودير الزور. معتبرا أن التهديدات التركية الأخيرة «عرقلت عمليات ملاحقة خلايا داعش»، لافتا إلى أن حملة القضاء على خلايا التنظيم باتت في المرتبة الثانية بالنسبة للقوات، لوجود خطر أكبر هو تهديدات الجانب التركي، مشددا على أنها تتأهب لتصدي هذا الغزو. وتحدث عن الملاذات الآمنة التي وصفها بأنها «جبهات خلفية يتنفس منها عناصر التنظيم» تأتي من المناطق التي تسيطر عليها القوات التركية وفصائل سورية مسلحة موالية، ليزيد: «المناطق الخاضعة للاحتلال التركي شمالي سوريا والصحراء الممتدة بين دير الزور وتدمر والسويداء شرقي البلاد، جيوب تتغذى منها خلايا داعش».

وكانت قوات «قسد» قد ألقت القبض بداية الشهر الحالي، على 4 مطلوبين في خلية موالية لـ«داعش»، بينهم قيادي بارز في قرية (غريبة) بريف بلدة مركدة جنوب الحسكة. ونفذت عملية مماثلة في قرية العطالة بريف الشدادي جنوب الحسكة في 12 من الشهر، قتل فيها قيادي كان المسؤول عن نقل الأموال وتوزيعها على خلايا موالية وعائلاتهم، والترويج لرسائل التنظيم العقائدية على وسائل التواصل والحسابات التابعة له. وأوضح نوري محمود، بأن قادة التنظيم والمجموعات الموالية، تتحرك وتتسلل إلى المناطق الخاضعة لسيطرة «قسد» شرقي الفرات، وتتلقى التعليمات من مراكز القيادة في المناطق الخاضعة لتركيا، وأن التنظيم لم يختف ومستمر في نشاطه، لافتا إلى أنه قضي عليه جغرافياً في معركة الباغوز بداية 2019، «ولا نستبعد ظهور خلاياه في أي منطقة مثلما حصل في سجن الصناعة بداية العام الحالي»، مشددا على أن جهود ملاحقة التنظيم تتطلب جهودا دولية كبيرة، «نحذر يومياً من مخاطر بقاء (داعش) في المحتجزات والمخيمات ونطلب القضاء عليه فكرياً وجغرافياً».

وكانت قوى الأمن الداخلي في مخيم الهول شرقي محافظة الحسكة، قد عثرت (السبت)، على جثة امرأة سورية مقطوعة الرأس في القسم الرابع من المخيم، وسجلت إدارة المخيم والسلطات الأمنية، 5 جرائم قتل خلال الأسبوع الماضي، لترتفع الحصيلة إلى 29 جريمة منذ بداية العام الجاري، طالت 9 نازحين سوريين و20 جريمة استهدفت لاجئين عراقيين، وأغلب الضحايا كانوا من النساء. يعلق المسؤول الكردي على تصاعد وتيرة العمليات الإرهابية في المخيم، بالقول: «يوجد أكثر من 50 إلى 60 ألف من عائلات مسلحي (داعش) في مخيمات الهول وروج، يعيشون بنفس الذهنية المتطرفة مع أطفالهم»، داعيا المجتمع الدولي، إلى تحمل مسؤولياته، محذرا من أن «كل طفل يكبر ضمن مخيم الهول، يتربى على آيديولوجية «داعش»، وضمن السجون يوجد العديد من أمراء وقياديي التنظيم».

وناشد الناطق الرسمي للوحدات الكردية، العالم، أن «يدرك خطورة التهديدات التركية على مناطقنا التي تزيد من نشاط التنظيم»، لافتا إلى أن محاكمة المحتجزين أمر ضروري، لكن «المحاكم المحلية لا تستطيع محاكمة عناصر «داعش»، بل المحاكم الدولية الخاصة، كون المحتجزين مارسوا الإرهاب في دول العالم أجمع».

يذكر أن مسؤولي الإدارة الذاتية، طالبوا بمعالجة مشكلة الأجانب المحتجزين في المخيمات شمال شرقي سوريا، وقدموا 5 حلول رئيسية، تتضمن «استعادة الدول والحكومات الغربية والعربية لرعاياها ومحاكمتهم على أراضيها»، ومساعدة أجهزة الإدارة الأمنية في «تقسيم قطاعات مخيم الهول بالحسكة الذي شهد تصاعداً في عمليات جرائم القتل وحالات الهروب»، والإسراع ببناء وإنشاء «مراكز تأهيل نفسية»، وتبادل «المعلومات الاستخباراتية لإبعاد خطر التنظيم عن المنطقة»، «كذلك إنشاء محكمة خاصةً بقرار دولي لمقاضاة هؤلاء على الأراضي الخاضعة لنفوذ الإدارة الذاتية وقواتها العسكرية».


سوريا سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

فيديو