حملة تضامن مصرية تجمع مليوني دولار لإنقاذ حياة طفلة مريضة

حملة تضامن مصرية تجمع مليوني دولار لإنقاذ حياة طفلة مريضة

رقية المصابة بضمور العضلات الشوكي نالت تعاطفاً واسعاً على مواقع التواصل
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ
الطفلة رقية محمد (وسائل التواصل الاجتماعي)

نالت طفلة مصرية مصابة بمرض ضمور العضلات الشوكي تعاطفاً واسعاً من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة، بعد أن ناشدت أسرتها التبرع لها من أجل العلاج بحقنة تتكلف 40 مليون جنيه مصري (2.13 مليون دولار).

وتصدر وسم «أنقذوا حياة رقية» مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بعد دعوات للتبرع للطفلة المصابة بمرض ضمور العضلات الشوكي.

ويكمن التحدي في حقن الطفلة بالحقنة قبل أن تتم عمر السنتين لإنقاذ حياتها، خصوصا وأنها ستتم عامها الثاني في خلال 8 أيام.

وقال والد الطفلة رقية، ويدعى محمد، في تصريحات لوسائل إعلام مصرية، إنه استطاع جمع 43 مليون جنيه، وهو ما يزيد عن المبلغ المطلوب تكلفة حقنة «زولجينزا». ووجه الأب الشكر لكل من ساهم في التبرع ومساعدة ابنته.


وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، قد أبدى فنانون مصريون، بالإضافة إلى الآلاف من رواد مواقع التواصل، تعاطفهم مع الطفلة رقية التي لم تبلغ من العمر عامين بعد، ونشروا تغريدات وتدوينات تدعو إلى مساعدتها.

وكان الممثل المصري محمد هنيدي قد دعا إلى مساعدة الطفلة وكتب: «القمر دي اسمها رقية. رقية عندها مرض اسمه ضمور العضلات. مرض خطير ومالهوش علاج تقريبا. إلا علاج واحد بس في العالم حقنة لازم تأخذها قبل ما تتم سنتين».
https://twitter.com/OfficialHenedy/status/1539691105939329028

كما نشر الممثل المصري أحمد العوضي تدوينة مماثلة، دعا فيها الجميع أيضاً للتبرع «بأي مبلغ مهما كان».

وامتلأ موقع التدوينات القصيرة تويتر بآلاف التغريدات الداعية لمساعدة الطفلة رقية قبل جمع المبلغ.

يذكر أن ضمور العضلات الشوكي هو مجموعة من الأمراض التي تجعل العضلات أضعف وأقل مرونة بمرور الوقت، وهو ناتج عن مشكلة في الجينات التي تتحكم في الطريقة التي يحافظ بها الجسم على صحة العضلات.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو