السيسي وتميم يبحثان التعاون والشراكة وتفعيل العمل العربي

السيسي وتميم يبحثان التعاون والشراكة وتفعيل العمل العربي

أمير قطر يزور مصر لتعزيز العلاقات وبحث القضايا الإقليمية والدولية
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
السيسي خلال لقائه أمير قطر في القاهرة أمس (الرئاسة المصرية)

وصل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى القاهرة، مساء أمس، في زيارة رسمية للعاصمة المصرية، حيث يجري محادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تتناول ملفات تعزيز التعاون والشراكة بين البلدين وتفعيل العمل العربي المشترك ومناقشة المستجدات الإقليمية والدولية. ووصل أمير قطر إلى القاهرة قادماً من مدينة كيغالي برواندا، بعد مشاركته في اجتماع رؤساء حكومات الكومنولث.
وتعد زيارة الشيخ تميم هي الأولى إلى مصر منذ 7 سنوات، حين حضر «القمة العربية» في مدينة شرم الشيخ عام 2015، وتنامت العلاقات بين القاهرة والدوحة، منذ توقيع «اتفاق العُلا»، والذي اتفقت فيه المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات والبحرين، في يناير (كانون الثاني) 2021 على إنهاء مقاطعتها لقطر، التي بدأت منذ عام 2017».
وعلى مدار الأشهر الماضية، دخلت العلاقات بين مصر وقطر مرحلة متقدمة من المصالحة، عبرت عنها زيارات متبادلة متكررة على كل المستويات، شهدت توقيع العديد من اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم في مجالات سياسية واقتصادية».
وكان الرئيس المصري قد وجه الدعوة إلى الشيخ تميم لزيارة مصر، مشدداً على «أهمية مواصلة التشاور والعمل من أجل دفع العلاقات بين البلدين خلال المرحلة المقبلة». دعوة السيسي لأمير قطر، سلمها في يونيو (حزيران) 2021 وزير الخارجية المصري سامح شكري، وأكد فيها السيسي «تطلعه لاستمرار الخطوات المتبادلة بين البلدين، بهدف استئناف مختلف آليات التعاون الثنائي، اتساقاً مع ما يشهده مسار العلاقات المصرية - القطرية من تقدم ملموس». وكان وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قد نقل دعوة، في مايو (أيار) من نفس العام، من تميم إلى السيسي لزيارة الدوحة.
وأخيراً عقد وزير المالية المصري محمد معيط لقاءً ثنائياً مع نظيره القطري على بن أحمد الكواري، على هامش مشاركتهما في منتدى قطر الاقتصادي. ووفق بيان لـ«مجلس الوزراء المصري» فإن الجانبين أكدا «أهمية تعزيز التعاون الثنائي، وتنمية العلاقات وتحفيز الاستثمارات بالبلدين، وتطوير آليات العمل المشترك؛ على نحو يساعد في تنسيق الرؤى والمواقف والسياسات المالية على المستوى الثنائي، وفي المحافل الدولية».
وأشار البيان المصري حينها إلى «التقدم الملموس» في مسار العلاقات المصرية - القطرية، لافتاً إلى أنه يستهدف «خدمة أهداف ومصالح الدولتين والشعبين؛ في ظل التحديات الاقتصادية العالمية الراهنة، التي تتطلب تضافر كل الجهود؛ لاحتواء التداعيات السلبية للحرب في أوروبا، والتي أثرت بشدة على اقتصادات كل دول العالم». ونقل البيان المصري، عن وزير المالية القطري، قوله إن «علاقتنا مع مصر، أخوية وتاريخية»، موضحاً أن «قطر تعتبر مستثمراً رئيسياً بمصر في جميع القطاعات، وسوف تستمر استثماراتنا في مصر كما استمرت روابطنا التاريخية».
وسبق أن أعلنت مصر وقطر عن اتفاق بين الجانبين على مجموعة من الاستثمارات والشراكات في مصر بإجمالي 5 مليارات دولار، على هامش زيارة وزير خارجية قطر، إلى القاهرة أخيراً، بصحبة عدد من المسؤولين القطرين.
والشهر الجاري، بحثت وزيرة التجارة والصناعة المصرية نيفين جامع، مع وزير الدولة القطري للمناطق الحرة أحمد بن محمد السيد، في العاصمة القطرية الدوحة، مقومات وإمكانات المناطق الحرة بالبلدين والفرص الاستثمارية والمزايا الاستثنائية المتاحة بها، وسبل تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين. وقالت الوزيرة جامع إن «اللقاء أكد الدعم السياسي غير المسبوق لدفع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين لمستويات متميزة». وأعلنت جامع حينها أنها اتفقت مع نظيرها القطري محمد بن حمد بن جاسم آل ثاني على «إعادة تشكيل مجلس الأعمال المصري القطري المشترك بجانبيه».
وبحسب مصدر مصري مطلع أمس فإن «الزيارة سوف تشهد توقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية، وعقد شراكات في مجالات الاستثمار والتجارة بين البلدين».
وفي مارس (آذار) الماضي، ثمن الرئيس السيسي ما اعتبره «التقدم الملموس» في مسار العلاقات المصرية - القطرية، الذي من شأنه أن «يخدم أهداف ومصالح الدولتين والشعبين، ويعزز جهود الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة العربية»، وذلك خلال استقباله الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، فيما نقل بيان رئاسي مصري عن الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني «حرص أمير قطر على توطيد العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين بما يعزز الأمن والاستقرار للمنطقة، وكذا تقديره لجهود الرئيس السيسي لدفع العمل العربي المشترك والحفاظ على السلم والأمن على المستوى الإقليمي خلال المرحلة الدقيقة الحالية التي تتعاظم فيها التحديات».
يشار إلى أنه منذ إتمام المصالحة التقى السيسي بأمير قطر، في أكثر من مناسبة، آخرها في فبراير (شباط) الماضي، على هامش حضورهما افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين. كما التقى الرئيس المصري، أمير قطر في بغداد، في أغسطس (آب) الماضي، والتقاه أيضاً على هامش قمة «تغيّر المناخ» في غلاسكو. وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، قدم سفير مصر في الدوحة عمرو الشربيني أوراق اعتماده إلى الشيخ تميم. وأفاد بيان لوزارة الخارجية المصرية، حينها، بأن سفير مصر «نقل خلال اللقاء تحيات الرئيس السيسي إلى أمير قطر». وأشار إلى «ما تمثله المرحلة الراهنة من مرحلة جديدة في علاقات البلدين، وما تعبر عنه من رغبة مشتركة للمُضي قُدماً بتلك العلاقات نحو مزيد من التعاون المشترك، على أساس المصالح المتبادلة». وقال بيان «الخارجية» المصرية وقتها إن أمير قطر «طلب نقل تحياته إلى الرئيس السيسي»، مثمناً «التطور الذي تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين». كما أكد «اهتمام قطر بتفعيل التعاون مع مصر في المجالات كافة، والارتقاء بالعلاقات بين البلدين». وكان الرئيس المصري قد تسلم أوراق اعتماد السفير القطري في القاهرة، سالم مبارك آل شافي، في سبتمبر (أيلول) الماضي».


مصر أخبار مصر أخبار قطر

اختيارات المحرر

فيديو