بنس يزور معسكر«مجاهدين خلق» في ألبانيا

بنس يزور معسكر«مجاهدين خلق» في ألبانيا

انتقد المفاوضات النووية مع إيران
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
بنس يتحدث إلى رجوي في متحف تذكاري لإعدامات 1988 في إيران أول من أمس (أ.ب)

انتقد نائب الرئيس الأميركي السابق مايك بنس المفاوضات التي تجريها إدارة الرئيس جو بايدن مع إيران بهدف التوصل إلى اتفاق نووي، وذلك خلال زيارة معسكر جماعة مجاهدين خلق الإيرانية المعارضة في المنفى في ألبانيا مساء الخميس.
وكانت إدارة الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترمب ونائبه بنس اتخذت موقفا صارما تجاه إيران في مسعى لتعديل سلوكها الإقليمي، وضبط برنامجها للصواريخ الباليستية. وانسحبت من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 وأعادت تشديد العقوبات على إيران.
واستقبلت مريم رجوي زعيمة جماعة مجاهدين خلق الإيرانية، بنس وزوجته في معسكر أشرف الثالث في ألبانيا. وفي البداية وقف بنس أمام نصب تذكاري لضحايا الإعدامات الجماعية في 1988. وتقول الجماعة إن آلافا من أنصارها جرى شنقهم بموجب فتوى من المرشد الإيراني الأول (الخميني).
وقال بنس مخاطبا الآلاف من أعضاء جماعة مجاهدين خلق الإيرانية التي يزورها «الرئيس بايدن وإدارته يهددان الآن بإطاحة كل التقدّم الذي أحرزناه في تهميش النظام المستبد في طهران».
وأضاف «ندعو إدارة بايدن إلى الانسحاب الفوري من المفاوضات النووية مع طهران» حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وأعرب بنس عن الدعم الأميركي لإقامة جمهورية إيرانية علمانية وديمقراطية وغير نووية تستمد قوتها العادلة من موافقة الشعب، وهو الهدف الذي تقول إن مجاهدين خلق تسعى وراءه.
بدورها، قالت مريم رجوي إن «حكام طهران يعيشون أضعف حالاتهم. إنهم يواجهون انتفاضة الشعب الإيراني من أجل التغيير». وأضافت يمكن ويجب لإيران والمنطقة والعالم أن تتخلص من الملالي النوويين.وحذرت من أن «الملالي لم يتخلوا قط عن مشروع صنع أسلحة نووية كضمان لبقاء حكومتهم. هذا جزء من مهمة إبراهيم رئيسي».


ألبانيا أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو