موسكو تجدد دعم «النووي» الإيراني... وطهران تلمح إلى استئناف «فيينا» قريباً

موسكو تجدد دعم «النووي» الإيراني... وطهران تلمح إلى استئناف «فيينا» قريباً

لافروف دعا إلى إحياء اتفاق 2015 «من دون إضافات»... وعبداللهيان طالب بإلغاء جميع العقوبات
الجمعة - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 24 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15914]
عبداللهيان مستقبلا لافروف في طهران أمس (إ.ب.أ)

دعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، من طهران أمس، إلى إنعاش المفاوضات المتعثرة لإعادة العمل بالاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى العالمية، فيما قال نظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان إن المحادثات النووية «اقتربت من المحطات الصعبة، وهي قريبة من بلوغ خط النهاية»، معرباً عن أمله في استئناف محادثات فيينا قريباً. وقال لافروف بعد محادثات مع عبداللهيان إن موسكو تدعم بشكل كامل إحياء الاتفاق النووي، «دون استثناءات أو إضافات»، مشيراً إلى أنه يتعين رفع جميع العقوبات التي تشكل انتهاكاً للاتفاق.
وتوقفت المحادثات غير المباشرة بين طهران وإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، بهدف إعادة العمل بالاتفاق، منذ مارس (آذار) الماضي لأسباب؛ أبرزها إصرار طهران على رفع اسم «الحرس الثوري» الإيراني من قائمة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية. وحضت الإدارة الأميركية إيران على تخطي قضايا خارج الاتفاق النووي، في إشارة إلى العقوبات التي تستهدف كيان «الحرس الثوري» وبرنامجه للصواريخ الباليستية.
وفي تأكيد لموقف طهران، قال عبد اللهيان، في مؤتمر صحافي مشترك مع لافروف، إنه «ينبغي رفع جميع العقوبات المفروضة» على إيران؛ لإحياء الاتفاق، ملقياً باللوم على واشنطن في تعطل المحادثات التي بدأت قبل أكثر من عام.
ونقلت «رويترز» عن أمير عبداللهيان قوله: «نسعى لإعادة العمل بالاتفاق بشكل كامل دون التنازل عن موقفنا»، مشيراً إلى أنه يأمل في الحفاظ على مسار المفاوضات، ودعا الولايات المتحدة إلى التحلي بنهج عملي والمساعدة في دخول المحادثات إلى مرحلة نهائية.
وشكر عبداللهيان روسيا والصين على رفضهما القرار الغربي الذي تبناه مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في وقت سابق من هذا الشهر، وأدان تقاعس إيران في التحقيق الدولي بشأن 3 مواقع سرية عثر فيها على آثار يورانيوم مخصب. وقال أيضاً: «أشكر روسيا على دعمها المستمر في استمرار العمل بوكالة الطاقة الذرية في دعم مصالح إيران ومواقفها العقلانية».
وأعرب عبداللهيان عن أمله في استئناف محادثات فيينا في المستقبل القريب من أجل رفع العقوبات وإحياء الاتفاق النووي. وقال إن «التخطيط في هذا المجال على جدول أعمال وزارة الخارجية»، مضيفاً أن «إيران مصممة على الوصول إلى اتفاق جيد ومستدام، وسنواصل الدبلوماسية في مسارها الصحيح، وندعو أميركا مرة أخرى إلى الواقعية للوصول إلى المرحلة النهائية في المفاوضات».
وأفاد عبداللهيان بأن نائبه وكبير المفاوضين الإيرانيين، علي باقري كني؛ «كان على اتصال مكثف مع المنسق الأوروبي للمحادثات إنريكي مورا»، وأشار إلى اتصالات جرت بينه وبين مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.
- قضايا إقليمية ودولية
ووصف عبداللهيان مناقشاته مع لافروف بـ«الجيدة»، موضحاً أنها تناولت أهم القضايا الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية؛ بما في ذلك الوضع في سوريا وأفغانستان واليمن، فضلاً عن تعاون البلدين في مجال الطاقة. وقال: «نأمل أن نرى إقامة قمة ثلاثية في طهران بين رؤساء روسيا وتركيا وإيران في إطار اجتماعات آستانة».
وفي الوقت الذي تتحدى فيه موسكو العقوبات الغربية بسبب الحرب على أوكرانيا، يواجه حكام طهران صعوبات جمة في الحفاظ على اقتصاد إيران في ظل العقوبات الأميركية التي أُعيد فرضها بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي في 2018. وقال لافروف إن روسيا وإيران تتعاونان في إطار الجهود الدولية لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط والغاز.
من جانبه، قال عبد اللهيان: «نعارض العقوبات غير المشروعة ضد بعض الدول؛ منها روسيا». وأضاف: «فيما يتعلق بأوكرانيا؛ نعتقد أن الإجراءات الأميركية التي تتم من خلال (حلف الأطلسي) سبب من أسباب الأزمة. مع ذلك؛ فإن الجمهورية الإسلامية لا ترى أن الحرب حل، وترحب بالمحادثات السياسية حول هذه القضية».
قبل ذلك بساعات، نشرت وزارة الخارجية الروسية مقطعاً من تصريحات لافروف في بداية اجتماعه مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، مساء الثلاثاء. ويقول لافروف إن موسكو «تتكيف» مع ما وصفها بـ«السياسات العدوانية للغرب». وأضاف: «في جميع البلدان التي تعاني من التأثير السلبي للنهج الأناني الذي تنتهجه الولايات المتحدة والدول التي تدور في فلكها، تبرز حاجة موضوعية لإعادة تشكيل علاقاتها الاقتصادية حتى تستطيع تفادي الاعتماد على أهواء وتقلبات شركائنا الغربيين».
ولفت عبداللهيان إلى أن مباحثاتهما تناولت «وثيقة التعاون الاستراتيجي» الشامل طويل الأمد، وقال: «نأمل أن تعقد الدورة الجديدة للجنة المشتركة بين روسيا وإيران»، مشيراً إلى أن فكرة النقاش كانت مطروحة خلال زيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي موسكو ولقائه نظيره الروسي فلاديمير بوتين في يناير (كانون الثاني) الماضي. وأضاف: «استمعنا إلى وجهة نظر وزارة الخارجية والأجهزة المعنية الروسية، ونأمل أن نعقد جلسات على مستوى الخبراء في هذا المجال، وأن نرى في المستقبل توقيع الاتفاقية لدى حكومة وبرلمان البلدين». وأشار إلى اتفاقهما بشأن عقد الدورة الجديدة للجنة التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.
وأعلن عبداللهيان عن موافقة الحكومة الإيرانية على وثيقتين للتعاون في البنية التحتية بمجالات الثقافة والأمن الدولي للمعلومات بين البلدين، متحدثاً عن إرسالهما إلى البرلمان.


ايران النووي الايراني أخبار روسيا

اختيارات المحرر

فيديو