إسرائيليون يتدربون في «ميني غزة» على حرب المدن

إسرائيليون يتدربون في «ميني غزة» على حرب المدن

محاكاة للبيئات الحضرية في القطاع والضفة وجنوب لبنان
الخميس - 23 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15913]
تمرين على حرب المدن في قاعدة «زيليم» جنوب إسرائيل التي تُعرف باسم «غزة الصغيرة» بـ500 مبنى وأزقة ضيقة مزينة بجداريات وملصقات تخلد المقاتلين القتلى (أ.ب)

يتردد صدى الأذان في بلدة نائية جنوب إسرائيل لم تعرف سوى الحرب منذ تأسيسها. مبانيها البالغ عددها 500 جميعها مهجورة، إسرائيليون يتدربون في بلدة أشباح أطلق عليها «ميني غزة» أو غزة الصغيرة، يبلغ ارتفاع أعلاها ثمانية طوابق. أزقتها الضيقة تزينها الجداريات والملصقات المسلحة التي تخلد ذكرى الضحايا من المقاتلين الفلسطينيين. لكنك لن ترى تلك المدينة على أي خريطة، بحسب استطلاع وكالة «أسوشييتد برس» الإخبارية.
بدأ الجيش في بناء المنشأة التي بلغت تكلفتها 45 مليون دولار في قاعدة «زيليم» العسكرية في عام 2005، مع نهاية الانتفاضة الفلسطينية الثانية ضد الحكم الإسرائيلي. وكانت قواته قبلها قد اشتبكت على مدى خمس سنوات، مع مسلحين فلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
منذ ذلك الحين، خاضت إسرائيل أربع حروب في غزة ضد حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، واندلعت بعض المعارك في المدن المكتظة بالسكان ومخيمات اللاجئين. ولقي أكثر من 4000 فلسطيني حتفهم، أكثر من نصفهم من المدنيين، ووفقاً لمسؤولين إسرائيليين في الأمم المتحدة أفادوا أيضاً بأن 106 إسرائيليين لقوا حتفهم أيضاً في المعارك ذاتها، بمن فيهم مدنيون وجنود وسكان أجانب. في جميع تلك الحروب، اتُهمت إسرائيل باستخدام قوة غير متناسبة في مناطق سكنية مزدحمة؛ مما ساهم في ارتفاع حصيلة القتلى المدنيين. ويقول الجيش، إنه يبذل قصارى جهده لتجنب المدنيين، واتهم النشطاء الفلسطينيين باستخدامهم دروعاً بشرية.
يقول العقيد إيلي أبيلس، قائد المنشأة «تغيرت طبيعة الحرب. اليوم قتالنا الرئيسي يجري في مناطق مأهولة بالسكان». الغرض من كل تلك الأزقة الضيقة والمباني الخرسانية الباهتة والمناطق المفتوحة في المنشأة التي تبلغ مساحتها نحو 60 فداناً (ربع كيلومتر مربع)، هو محاكاة البيئات الحضرية التي يعمل فيها الجنود الإسرائيليون غالباً، بما يشمل غزة والضفة الغربية، وكذلك جنوب لبنان، حيث حذرت إسرائيل من احتمال وقوع قتال مستقبلي مع مقاتلي «حزب الله».
على جدران المدينة، ترى رسومات الفنان الغرافيتي الرسمي الوحيد للجيش تزين الشوارع بلوحات جدارية تحمل شعارات عربية وصور لمسلحين فلسطينيين ولبنانيين.
وخلال الفترات التي تتخلل التدريبات، يستريح الجنود في ظلال الأبنية ويدخنون السجائر تحت الملصقات الباهتة، بعضها بمثابة تكريم للقتلى في المعارك مع إسرائيل، في حين يرتدي آخرون أوشحة باللونين الأحمر والأبيض استعداداً لمحاكاة دور المقاتلين في تدريبات قادمة.
إيلي أبيلس أفاد بأن مركز التدريب يمكن أن يستوعب تدريبات لواء كامل قوامه 2000 جندي في وقت واحد. كما احتضن تدريبات القوات الأميركية الزائرة وقوات من الحلفاء الأوروبيين - آخرهم جنود قبرصيون - في «ميني غزة».
لكن عندما يصمت دوي المدافع وينسحب الجنود، يعود مركز التدريب إلى حالة «مدينة الأشباح»، تسمع فيها هزيز الرياح في الغرف الفارغة وصرير المعادن يتردد بين جنباتها.


اسرائيل النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو