ارتفاع عائدات السياحة التونسية 51 %

ارتفاع عائدات السياحة التونسية 51 %

الثلاثاء - 21 ذو القعدة 1443 هـ - 21 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15911]
كشف البنك المركزي التونسي عن زيادة عائدات السياحة 51 في المائة (رويترز)

كشف البنك المركزي التونسي عن زيادة مسجلة على مستوى العائدات المالية المتأتية من القطاع السياحي بنسبة 51 في المائة، وذلك منذ بداية السنة حتى 10 يونيو (حزيران) الحالي. وأشار إلى أن تلك العائدات بلغت نحو 1.1 مليار دينار تونسي (نحو 355 مليون دولار)، وهو ما انعكس على الموجودات الصافية من النقد الأجنبي التي ارتفعت قيمتها إلى مستوى 24.2 مليار دينار (7.8 مليار دولار) خلال الفترة نفسها، مقابل 21.3 مليار دينار بالفترة ذاتها من السنة الماضية.
وكانت وزارة السياحة التونسية قد كشفت عن بعض مؤشرات الموسم السياحي، مؤكدة توافد أكثر من مليون سائح أجنبي على الوجهة التونسية، وذلك منذ بداية السنة الحالية حتى نهاية شهر أبريل (نيسان) الماضي.
ويسهم القطاع السياحي بنحو 14 في المائة من الناتج الداخلي المحلي، ويوفر نحو 400 ألف فرصة عمل، ويشغل نحو 12 في المائة من اليد العاملة. وتأمل تونس في تحقيق موسم سياحي مميز بعد سنوات من الانكماش، وتتوقع وزارة السياحة استقبال ما بين 5 و7 ملايين سائح، وكانت سنة 2019 قد شهدت وفود نحو 9 ملايين سائح، ووفرت نحو 5 مليارات دينار (1.6 مليار دولار) من العائدات المادية، وهي مؤشرات تسعى السلطات التونسية لاستعادتها بصفة تدريجية، في ظل الصعوبات الكثيرة التي يواجهها مهنيو القطاع السياحي، من بينها تراكم الديون البنكية، وصعوبة تأهيل المنشآت الفندقية المتروكة منذ سنوات.
على صعيد آخر، أعلنت وزارة الفلاحة التونسية نجاحها في تصدير نحو 150 ألف طن من زيت الزيتون بقيمة 1.5 مليار دينار حتى نهاية شهر مايو (أيار) الماضي. وكشفت الوزارة التقديرات الأولية لحصيلة زيتون الزيت، حيث من المتوقع أن يصل الإنتاج الإجمالي إلى 1.2 مليون طن، بما يعادل 240 ألف طن من الزيت، وهو ما يعني تصدير أكثر من نصف الحصيلة، مع العلم أن المعدل الوطني من إنتاج زيت الزيتون بين 2010 و2020 يقدر بنحو 194 ألف طن، وينقسم الى 35.3 ألف طن للاستهلاك المحلي و168 ألف طن موجه للتصدير. وتعد السوق الأوروبية والأميركية أهم وجهة للزيت التونسي، وتستوعب أوروبا 79 في المائة من الصادرات، في حين أن أميركا تستقبل نحو 16 في المائة.
وتجدر الإشارة الى أن موسم 2019 - 2020 كان استثنائياً، إذ تجاوزت المبيعات سقف التوقعات الرسمية، ونجحت تونس في تصدير 375 ألف طن منذ بداية الموسم إلى نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول)، وقد مثلت صادرات زيت الزيتون نحو 50 في المائة من إجمالي الصادرات الغذائية.
وفي المقابل، سجل الميزان التجاري الغذائي التونسي عجزاً بنحو 268.4 مليون دينار مع نهاية مارس (آذار) الماضي، وفسرت وزارة الفلاحة التونسية هذا العجز أساساً بارتفاع سلة المنتجات الفلاحية الموردة، ومن بينها الحبوب بنسبة 11.4 في المائة، والسكر بنسبة 191.9 في المائة.


تونس اقتصاد تونس

اختيارات المحرر

فيديو