دعم مالي أوروبي للإصلاحات الاقتصادية في تونس

دعم مالي أوروبي للإصلاحات الاقتصادية في تونس

الجمعة - 17 ذو القعدة 1443 هـ - 17 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15907]
قدم الاتحاد الأوروبي هبة مالية لتونس بقيمة 162 مليون يورو (أ.ف.ب)

كشف سمير سعيد، الوزير التونسي للاقتصاد والتخطيط، عن تقديم الاتحاد الأوروبي هبة مالية لصالح تونس بقيمة 162 مليون يورو بعنوان أقساط برنامج الدعم المالي الموجه لمساندة الإصلاحات التي انخرطت فيها الحكومة التونسية، وشملت عدداً من المجالات على غرار الحوكمة الاقتصادية وتحرير الاستثمار، والرفع من تنافسية الاقتصاد والتصدير، والانتقال الطاقي، والعدل.

ولدى استقباله ماركوس كورنارو، سفير الاتحاد الأوروبي لدى تونس، أكد سعيد حرص تونس على تعزيز الشراكة القائمة بين الجانبين، والعمل على مزيد من تطويرها وتنويعها في المرحلة المقبلة، كما تم التطرق إلى سير التعاون في مختلف المجالات ومدى التقدم في تنفيذ برنامج التعاون المالي بين الطرفين.

من جانبه، أكد كورنارو استعداد الاتحاد لمواصلة دعم تونس على جميع الأصعدة، وتوفير المساندة الضرورية لإنجاح برامجها الإصلاحية، فضلاً عن المساندة في تعزيز المكتسبات الديمقراطية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد تولى يوم 25 مايو (أيار) الماضي، صرف قرض مالي بمبلغ 300 مليون يورو بعنوان القسط الثاني من القرض الثالث للدعم المالي الكلي الذي تم الحصول عليه سنة 2020، في إطار حزمة الدعم المالي التي أقرها الاتحاد لتونس لمجابهة تداعيات الجائحة.

وبذلك، يبلغ الحجم الإجمالي للتمويلات التي قدمها الاتحاد الأوروبي بعنوان دعم ميزانية تونس خلال السنة الحالية ما قيمته 513 مليون يورو، موزعة بين هبات قدرها 213 مليون يورو، وقروض بنحو 300 مليون يورو.

كما قدم الاتحاد الأوروبي لتونس هبة مالية بقيمة 20 مليون يورو في إطار التخفيف من تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية على البلدان الشريكة، من خلال المبادرة الإقليمية من أجل دعم الغذاء والقدرة على الصمود.

وكانت الحكومة التونسية قد عرضت، خلال الأسبوع الماضي، الخطوط العريضة لـ«برنامج الاستقرار الاقتصادي والمالي»، ووعدت بداية من شهر يوليو (تموز) المقبل بالدخول في ثلاثة مسارات إصلاحية تمتد من 2023 إلى 2025، وهي تندرج ضمن رؤية استشرافية تمتد إلى سنة 2035. وأكدت أنها تسعى من خلال هذا البرنامج الاقتصادي، لاستعادة الثقة بالاقتصاد التونسي وجلب الاستثمارات الخاصة، ومساندة النشاط الاقتصادي، وضمان نجاعة الإدارة والمؤسسات العمومية، وتحقيق التنمية الاجتماعية والتوصل في نهاية الأمر إلى إرساء دعائم اقتصاد محلي له القدرة على امتصاص الصدمات.


تونس اقتصاد تونس

اختيارات المحرر

فيديو