احتجاجات في محيط القصر الرئاسي بالخرطوم ومقتل متظاهر

احتجاجات في محيط القصر الرئاسي بالخرطوم ومقتل متظاهر

«الغذاء العالمي» يحذر من مجاعة تهدد ثلث سكان السودان
الجمعة - 17 ذو القعدة 1443 هـ - 17 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15907]
متظاهرون سودانيون في أحد شوارع الخرطوم يطالبون بالحكم المدني (أ.ب)

أكدت مصادر حقوقية سودانية، أمس (الخميس)، مقتل أحد المتظاهرين في مدينة أم درمان المجاورة للخرطوم خلال احتجاجات جديدة للمطالبة بالحكم المدني ومحاكمة الذين تسببوا في مقتل محتجين.
وقالت لجنة أطباء السودان المركزية، في بيان، إن القتيل لقي مصرعه إثر إصابته بطلق ناري متناثر في الصدر والبطن «يرجّح أنه طلق سلاح خرطوش» أطلقته قوات الأمن في مدينة أم درمان أثناء تصديها لتصعيد المواكب السلمية، أمس.
وأشارت اللجنة إلى أن المواكب السلمية التي انطلقت في مدن العاصمة السودانية المثلثة «بحري، أم درمان والخرطوم» تعرضت لعنف مفرط من قبل أجهزة الأمن التي تسيطر عليها السلطة القائمة من أركان الجيش. وأوضحت اللجنة أن عدد قتلى الاحتجاجات ارتفع بذلك إلى 102 منذ بدء المظاهرات التي تخرج بانتظام منذ استيلاء الجيش على السلطة في 25 أكتوبر (تشرين الأول).
وأمس، خرج مئات المحتجين في وسط الخرطوم وفي حي بري شرق العاصمة وفي مدينة أم درمان غرب النيل إضافة إلى مدينة الخرطوم بحري شمال العاصمة.
واقترب مئات المتظاهرين من محيط القصر الرئاسي بالخرطوم، على الرغم من الاستعدادات الأمنية العالية والانتشار الأمني الكبير للقوات النظامية من الفصائل المختلفة التي طوقت المداخل والشوارع الرئيسية المؤدية إلى قلب الخرطوم.
وكانت لجان المقاومة «تنظيمات شعبية» دعت إلى مظاهرة مليونية في كل أنحاء البلاد، تطالب الجيش بالعودة إلى الثكنات وتسليم السلطة لحكومة مدنية.
في الوقت نفسه، حذر برنامج الغذاء العالمي من مجاعة حادة تضرب السودان، يعاني منها نحو 15 مليون (ثلث السكان).
وعزا المدير القطري للبرنامج، إيدي رو، هشاشة الأوضاع إلى الأزمات السياسية والاقتصادية والنزاعات المجتمعية، وإلى الصدمات المناخية؛ حيث توقع أن تدفع هذه الأسباب إلى مواجهة الملايين الجوع والفقر.
ووفقاً للتقييم الذي أجراه البرنامج، فإنه من المرجح أن تستمر حالة الأمن الغذائي المقلقة، وبحلول العام المقبل، قد ينزلق ما يصل إلى 40 في المائة من السكان، إلى انعدام الأمن الغذائي، الذي سبق أن حذرت منه تقارير المنظمات الدولية.
وذكر «رو» أن مستويات التمويل لا تتوافق مع الاحتياجات الإنسانية، وتستدعي التحرك لتجنب زيادة مستويات الجوع وإنقاذ أرواح أولئك المتضررين بالفعل.
ومن جانبه، قال ممثل منظمة الأغذية والزراعة في السودان، بابا غانا أحمدو، إذا لم يتلق دعماً قوياً للموسم الزراعي الحالي، فإن عدد الأشخاص غير الآمنين غذائياً قد يرتفع بشكل كبير إلى مستويات غير مسبوقة، ويؤدي في النهاية إلى مزيد من الصراع والنزوح.
وأشار إلى أن الصراع في أوكرانيا أدى إلى تفاقم الوضع حيث ارتفعت أسعار الغذاء والوقود في السودان، الذي يعتمد على واردات الغذاء؛ حيث يأتي نحو نصف واردات القمح في البلاد من منطقة البحر الأسود.
ودعت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) وبرنامج الأغذية العالمي، إلى اتخاذ إجراءات عاجلة، لمواجهة الارتفاع الحاد في انعدام الأمن الغذائي، لأجل إنقاذ الأرواح ومنع أزمة جوع تلوح في الأفق في السودان.
وأظهر التقرير الشامل للأمن الغذائي هشاشة الأوضاع وانعدام الأمن الغذائي في جميع ولايات السودان، البالغ عددها 18 ولاية، وقد ازداد سوءاً في 16 ولاية من الولايات. ويقع أكثر 10 محليات تضرراً في إقليم دارفور.
وكشف تقييم سابق لبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة، صدر في مارس (آذار) الماضي، أن قلة المحاصيل في أجزاء كثيرة من السودان أثرت سلباً على توفر الغذاء وفرص كسب العيش. وبناءً على ذلك، يؤكد التقييم الشامل للأمن الغذائي الصادر حديثاً سوء حالة الأمن الغذائي في السودان.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو