مصريون يسهمون في إغاثة النازحين عند المعابر الحدودية

متطوعون يقدمون لهم الوجبات والمياه قبل دخولهم «قسطل» و«أرقين»

متطوعون شباب خلال تجهيزهم المساعدات للنازحين (الشرق الأوسط)
متطوعون شباب خلال تجهيزهم المساعدات للنازحين (الشرق الأوسط)
TT

مصريون يسهمون في إغاثة النازحين عند المعابر الحدودية

متطوعون شباب خلال تجهيزهم المساعدات للنازحين (الشرق الأوسط)
متطوعون شباب خلال تجهيزهم المساعدات للنازحين (الشرق الأوسط)

بعد 3 أيام عصيبة قضتها المسنة السودانية زينب عمر، بمعبر «أشكيت» من دون مياه نظيفة أو وجبات مُشبعة، فوجئت لدى وصولها إلى معبر «قسطل» المصري بوجود متطوعين مصريين يقدمون مياهاً وعصائر ووجبات جافة مكونة من «علب فول وتونة وحلاوة وجبن بجانب أكياس الشيبسي»، قبل الدخول إلى المكاتب المصرية وإنهاء إجراءات الدخول المكونة من عدة مراحل؛ من بينها «التفتيش، والجمارك، والجوازات، والحجر الصحي، والكشف الطبي»، والتي تستغرق عادة نحو 3 ساعات.
ويسعى المتطوعون المصريون لتخفيف مُعاناة النازحين من السودان، وخصوصاً أبناء الخرطوم الفارين من الحرب والسيدات والأطفال والمسنات، بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات أهلية مصرية، على غرار «الهلال الأحمر المصري»، و«بنك الطعام»، و«بيت الزكاة المصري التابع لمشيخة الأزهر»، ويكون هؤلاء الشباب أول من يقابلهم النازحون لدى نزولهم من الحافلات عقب عبورهم المنطقة المحايدة بين معبري «أشكيت» السوداني، و«قسطل» المصري.
وبحسب تصريحات قنصل السودان بمدينة أسوان المصرية، السفير عبد القادر عبد الله محمد، فإن «نحو 40 ألف سوداني عبروا إلى مصر براً منذ اندلاع الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع بالسودان».
وتنقسم الخدمات المقدمة إلى النازحين السودانيين إلى جزأين؛ الأول بالمعابر الحدودية، حيث يتم إغاثة القادمين من السودان، والذين يكونون في أشد الاحتياج إلى تناول الطعام والشراب، خصوصاً بعد قضاء ساعات طويلة من دون تناول أي شيء وسط زحام الحافلات بالجانب السوداني؛ والثاني يكون في مدينة أبو سمبل المصرية عقب وصول المعديات التي تنقلهم من معبر «قسطل»، وحتى مراسي المدينة، حيث ينتظرهم متطوعون من أبناء المدينة، والذين يضايفونهم في دور وقاعات مخصصة لهذا الغرض، بهدف «التقاط الأنفاس، وتناول وجبات ساخنة»، بحسب أحد المتطوعين من الشباب (27 عاماً)، ويعمل موظفاً في إحدى المؤسسات الحكومية المصرية. ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «استأذنت من مديري في العمل للذهاب إلى معبر (قسطل) لمساعدة النازحين، فوافق على الفور؛ لأنه هو نفسه يساعد في تقديم هذه الخدمات داخل المدينة».
ويروي الشاب، الذي شدد على عدم ذكر اسمه؛ لأسباب تتعلق بـ«طبيعة عمله الخيري»، أن أكياس «الشيبسي» هي أكثر شيء ينال رضا النازحين السودانيين، لا سيما أن سعر الكيس الواحد الذي يباع في مصر بنحو 5 جنيهات مصرية، يبلغ سعره داخل السودان بما يعادل 40 جنيها مصرياً (الدولار الأميركي يعادل 31 جنيهاً مصرياً)، لافتاً إلى أن «الكثير من النازحين يعانون الجوع والعطش منذ عدة أيام؛ لذلك فإنهم يثمنون هذه المبادرات الإنسانية بشدة»
وأعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في بيان لها (الخميس)، أنها تتابع إدارة ملف الوافدين الجدد إلى مصر من السودان بعد اندلاع القتال بالتعاون مع الحكومة المصرية والوزارات المعنية وبالتنسيق المشترك مع وكالات الأمم المتحدة، بما في ذلك المنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية وهيئة اليونيسف وهيئة الأمم المتحدة للمرأة وصندوق الأمم المتحدة للسكان.
وتقوم الأمم المتحدة، وفق بيان المفوضية، بتسليم المساعدات وتوزيعها من قبل «الهلال الأحمر المصري» على الوافدين، بما في ذلك المياه ومستلزمات النظافة الشخصية الخاصة بالنساء، والكراسي المتحركة، والمساعدة الصحية والطعام.
وفكر شباب أبو سمبل، وهي أقرب مدينة مصرية مأهولة على الحدود السودانية بأقصى (جنوب مصر)، في تقديم المساعدة للنازحين السودانيين، حيث اتجه بعض هؤلاء الشباب إلى معبر «أرقين» الذي يقع جنوب غربي أبو سمبل، ويبعد عنها مسافة 150 كيلومتراً، للمساعدة بتقديم المياه والعصائر، بجانب معبر «قسطل» الذي يقع شرق أبو سمبل ويلزم الوصول إليه ركوب معدية نهرية لمدة ساعة وربع داخل مياه بحيرة ناصر، بعد موافقة السلطات المصرية على تسهيل مهمتهم. بحسب يسري جمال، المقيم بمدينة أبو سمبل، وهو أحد منسقي هذه الخدمات.
ومع زيادة الإقبال على معبر «قسطل» المصري، ركز المتطوعون جهودهم على هذا المعبر، وسارعوا بتقديم وجبات ومياه وعصائر، وفق جمال الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «قام سكان مدينة وقرى أبو سمبل بعمل (ملحمة إنسانية) خلال الأيام الماضية، حيث ساهمت معظم البيوت بتقديم سلع غذائية اقتطعوها من مخزونهم الشهري، وقدموها للمبادرات الشبابية لضمان استمرار خدمة النازحين السودانيين، حيث يتم تقديم وجبات ساخنة للنازحين خلال مرورهم بالمدينة، حيث فتحت جمعيات خيرية أبوابها لإقامة الأسر بها».
ويتعاون المتطوعون المصريون الذين حصلوا على تصاريح دخول المنطقة المحايدة بين مصر والسودان مع جمعيات أهلية كبيرة لمساعدة الفارين من الحرب.
وهنا يشيد جمال بتضامن سكان وأصحاب مطاعم ومخابز مدينة أبو سمبل، فـ«بينما كانت تقدم جمعية (الهلال الأحمر المصري) وجبات للنازحين من دون خبز، اتفق معهم شباب أبو سمبل على توفيره مجاناً من مخابز المدينة، حيث قدمت مخابز خصومات كبيرة على الكميات المبيعة، ومئات الأرغفة مجاناً». وناشد جمال الجمعيات الكبرى سرعة التدخل للمساعدة بالطعام والشراب لاستمرار تدفق النازحين السودانيين إلى مصر، ومعاناتهم لأيام طويلة من الجوع والعطش داخل السودان».
ويمر من الجانب السوداني إلى مصر عبر معبر (أشكيت - قسطل) الذي يعمل على مدار 24 ساعة نحو 60 حافلة سودانية يومياً، بجانب 20 سيارة أجرة (ميكروباص) وعدد من السيارات الخاصة، وتسمح مصر بدخول الحافلات من المنطقة المحايدة بينها وبين السودان على دفعات، كل دفعة نحو 15 حافلة، يستغرق إنهاء إجراءات كل دفعة نحو 3 ساعات.


مقالات ذات صلة

الرياض تكثف اتصالاتها لوقف التصعيد في السودان

شمال افريقيا الرياض تكثف اتصالاتها لوقف التصعيد في السودان

الرياض تكثف اتصالاتها لوقف التصعيد في السودان

كثَّفت المملكة العربية السعودية، جهودَها الدبلوماسية لوقف التصعيد في السودان، إلى جانب مساعداتها لإجلاء آلاف الرعايا من أكثر من مائة دولة عبر ميناء بورتسودان. وأجرى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، أمس، اتصالات هاتفية، مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ووزير الخارجية الجيبوتي محمود علي يوسف، بحث خلالها الجهود المبذولة لوقف التصعيد العسكري بين الأطراف السودانية، وإنهاء العنف، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين، بما يضمن أمنَ واستقرار ورفاه السودان وشعبه.

شمال افريقيا «أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

«أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

نقلت سفينة «أمانة» السعودية، اليوم (الخميس)، نحو 1765 شخصاً ينتمون لـ32 دولة، إلى جدة، ضمن عمليات الإجلاء التي تقوم بها المملكة لمواطنيها ورعايا الدول الشقيقة والصديقة من السودان، إنفاذاً لتوجيهات القيادة. ووصل على متن السفينة، مساء اليوم، مواطن سعودي و1765 شخصاً من رعايا «مصر، والعراق، وتونس، وسوريا، والأردن، واليمن، وإريتريا، والصومال، وأفغانستان، وباكستان، وأفغانستان، وجزر القمر، ونيجيريا، وبنغلاديش، وسيريلانكا، والفلبين، وأذربيجان، وماليزيا، وكينيا، وتنزانيا، والولايات المتحدة، وتشيك، والبرازيل، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وهولندا، والسويد، وكندا، والكاميرون، وسويسرا، والدنمارك، وألمانيا». و

«الشرق الأوسط» (جدة)
شمال افريقيا الأمم المتحدة تطلب 445 مليون دولار لمساعدة الفارين من السودان

الأمم المتحدة تطلب 445 مليون دولار لمساعدة الفارين من السودان

أعلنت الأمم المتحدة، الخميس، أنها تحتاج إلى 445 مليون دولار لمساعدة 860 ألف شخص توقعت أن يفروا بحلول أكتوبر (تشرين الأول) المقبل من القتال الدامي في السودان بين الجيش وقوات الدعم السريع. وأطلقت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين هذا النداء لجمع الأموال من الدول المانحة، مضيفة أن مصر وجنوب السودان سيسجّلان أكبر عدد من الوافدين. وستتطلب الاستجابة للأزمة السودانية 445 مليون دولار حتى أكتوبر؛ لمواجهة ارتفاع عدد الفارين من السودان، بحسب المفوضية. وحتى قبل هذه الأزمة، كانت معظم العمليات الإنسانية في البلدان المجاورة للسودان، التي تستضيف حالياً الأشخاص الفارين من البلاد، تعاني نقصاً في التمو

«الشرق الأوسط» (جنيف)
شمال افريقيا الصراع في الخرطوم يوجّه ضربة جديدة للاقتصاد

الصراع في الخرطوم يوجّه ضربة جديدة للاقتصاد

وجّه الصراع المحتدم الذي يعصف بالسودان ضربة قاصمة للمركز الرئيسي لاقتصاد البلاد في العاصمة الخرطوم. كما عطّل طرق التجارة الداخلية، مما يهدد الواردات ويتسبب في أزمة سيولة. وفي أنحاء مساحات مترامية من العاصمة، تعرضت مصانع كبرى ومصارف ومتاجر وأسواق للنهب أو التخريب أو لحقت بها أضرار بالغة وتعطلت إمدادات الكهرباء والمياه، وتحدث سكان عن ارتفاع حاد في الأسعار ونقص في السلع الأساسية. حتى قبل اندلاع القتال بين طرفي الصراع في 15 أبريل، عانى الاقتصاد السوداني من ركود عميق بسبب أزمة تعود للسنوات الأخيرة من حكم الرئيس السابق عمر البشير واضطرابات تلت الإطاحة به في عام 2019.

«الشرق الأوسط» (الخرطوم)
شمال افريقيا فيصل بن فرحان وغوتيريش يبحثان وقف التصعيد في السودان

فيصل بن فرحان وغوتيريش يبحثان وقف التصعيد في السودان

بحث الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الخميس)، الجهود المبذولة لوقف التصعيد العسكري بين الأطراف في السودان، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين السودانيين والمقيمين على أرضه. وأكد الأمير فيصل بن فرحان، خلال اتصال هاتفي أجراه بغوتيريش، على استمرار السعودية في مساعيها الحميدة بالعمل على إجلاء رعايا الدول التي تقدمت بطلب مساعدة بشأن ذلك. واستعرض الجانبان أوجه التعاون بين السعودية والأمم المتحدة، كما ناقشا آخر المستجدات والتطورات الدولية، والجهود الحثيثة لتعزيز الأمن والسلم الدوليين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

مصريون يصلون العيد في الساحات وسط انتشار أمني بالميادين

مصريون يؤدون صلاة عيد الأضحى (مجلس الوزراء المصري)
مصريون يؤدون صلاة عيد الأضحى (مجلس الوزراء المصري)
TT

مصريون يصلون العيد في الساحات وسط انتشار أمني بالميادين

مصريون يؤدون صلاة عيد الأضحى (مجلس الوزراء المصري)
مصريون يؤدون صلاة عيد الأضحى (مجلس الوزراء المصري)

أدى المصريون صلاة عيد الأضحى في الساحات والميادين ومراكز الشباب بربوع البلاد، في أجواء غلبت عليها البهجة، في حين شهدت الميادين والشوارع انتشاراً أمنياً.

وقالت وزارة الشباب والرياضة في مصر، الأحد، إنه تم استقبال المصلين لأداء صلاة العيد بالساحات والملاعب في مراكز الشباب، بالتعاون مع وزارة الأوقاف، وعقب أداء الصلاة جرى توزيع الهدايا والحلوى على الأطفال. في حين أكدت «الأوقاف المصرية» أن غرفة عمليات الوزارة «لم ترصد أي مخالفات خلال أداء صلاة العيد».

ودعا وزير التنمية المحلية المصري، هشام آمنة، إلى «ضرورة الوجود الميداني للقيادات التنفيذية بالمحافظات المصرية، لسرعة الاستجابة لمشكلات وشكاوى المواطنين»، مشدداً على «أهمية التأكد من توافر جميع السلع الرئيسية للمواطنين بالأسواق خلال أيام العيد لتلبية احتياجاتهم». وطالب آمنة، المحافظين، بـ«ضرورة التعامل بكل حزم مع أي محاولة لاستغلال إجازة العيد للقيام بتعديات على الأراضي الزراعية وأملاك وأراضي الدولة، أو البناء المخالف، ومتابعة وحدات التغيرات المكانية بالمحافظات، لرصد أي متغيرات غير قانونية والتعامل الفوري معها في المهد، وإزالتها على الفور».

وتضع مصر كثيراً من الإجراءات لـ«مواجهة أي تعديات، سواء على أراضي الدولة، أو على الأراضي الزراعية في ربوع البلاد». وحذّر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في وقت سابق من «التعدي على أراضي الدولة في القاهرة ومحافظات مصر». وأكد الرئيس المصري حينها على «أهمية الحفاظ على المناطق المحيطة بالطرق، وخصوصاً في المناطق الزراعية».

مواطنون مصريون خلال صلاة عيد الأضحى (مجلس الوزراء المصري)

في سياق ذلك، قال مصدر أمني إنه «جرى تكثيف الانتشار الأمني بالشوارع والميادين الرئيسية في البلاد، والحدائق العامة، والمتنزهات، ودور السينما، والمراسي النيلية، التي يُقبل عليها المواطنون خلال الاحتفالات، وذلك عبر الانتشار المكثف للارتكازات الأمنية الثابتة والمتحركة، إضافة إلى تكثيف الحضور الأمني بمحيط المنشآت المهمة والحيوية كلها ودور العبادة».

ونقلت «وكالة أنباء الشرق الأوسط» الرسمية في مصر، عن المصدر الأمني قوله، الأحد، إنه جرى «نشر سيارات الإغاثة المرورية العاجلة على الطرق والمحاور السريعة كافة؛ لتقديم المساعدة للمواطنين والحفاظ على سلامتهم من مرتادي الطرق. وكذا الدفع بعناصر الشرطة النسائية في ميادين وسط القاهرة الكبرى، والميادين الكبرى بالمحافظات، إضافة إلى الدفع بقوات التدخل السريع بجميع المحاور الرئيسية؛ للحفاظ على الأمن العام والنظام، ومكافحة الجريمة بكل أشكالها وصورها، وتوفير مناخ آمن يستمتع فيه المواطنون بأجواء العيد».

كما أكد المصدر الأمني أنه «جرى شن حملات موسعة، استهدفت تكثيف الرقابة على الأسواق لمواجهة جرائم الغش التجاري، والتحقق من توافر مقومات الصلاحية للسلع، ورصد حركة تداولها خلال فترة العيد»، لافتاً إلى أنه «جرى رفع درجات الاستعداد بغرف عمليات النجدة على مستوى المحافظات المصرية لتلقي استغاثات وبلاغات المواطنين، والاستجابة لها، والتعامل معها بشكل فوري».

واستقبل المصريون عيد الأضحى هذا العام في ظل أعباء اقتصادية، بعد أن أرهق غلاء الأسعار مختلف فئات المصريين على مدار الأشهر الماضية، وبالتزامن مع ارتفاعات في أسعار اللحوم، والدواجن، والملابس الجاهزة، التي كان يقبل عليها المواطنون قبل العيد. وواجه الاقتصاد المصري خلال الشهور الأخيرة صعوبات بشأن توفير النقد الأجنبي، أدت إلى تراجع سعر العملة المحلية أمام الدولار، وارتفاع الأسعار في الأسواق، ما دفع إلى إجراءات بشأن تحرير سعر الصرف (الجنيه) في مارس (آذار) الماضي. (الدولار الأميركي يساوي 47.63 جنيه في البنوك المصرية).