الاتحاد الأوروبي يسعى إلى تعزيز تعاونه مع إسرائيل في مجال الغاز

الاتحاد الأوروبي يسعى إلى تعزيز تعاونه مع إسرائيل في مجال الغاز

الثلاثاء - 14 ذو القعدة 1443 هـ - 14 يونيو 2022 مـ
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين (أ.ب)

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، اليوم (الثلاثاء)، أن الاتحاد الأوروبي يريد «تعزيز» تعاونه في مجال الطاقة مع إسرائيل رداً على «ابتزاز» روسيا التي قطعت إمدادات الغاز عن دول أوروبية «انتقاماً» من دعمها أوكرانيا.

جاءت تصريحات لاين في الوقت الذي أكد فيه رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الذي يزور إسرائيل أيضاً، على العمل المشترك مع إسرائيل لكي تستغني بلاده عن الغاز الروسي، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. وقالت في خطاب ألقته في جامعة بن غوريون في النقب بجنوب إسرائيل: «استخدم الكرملين اعتمادنا على الوقود الأحفوري الروسي لابتزازنا». وأضافت: «منذ بداية الحرب (في أوكرانيا) قطعت روسيا عمداً إمداداتها من الغاز إلى بولندا وبلغاريا وفنلندا والشركات الهولندية والشركات الدنماركية رداً على دعمنا أوكرانيا». وتابعت أن «سلوك الكرملين لا يؤدي إلا إلى تقوية عزمنا على التخلص من اعتمادنا على الوقود الأحفوري الروسي. على سبيل المثال، نستكشف الآن طرقاً لتكثيف تعاوننا في مجال الطاقة مع إسرائيل». وأشارت إلى أن «أطول وأعمق كابل طاقة تحت الماء في العالم يربط بين إسرائيل وقبرص واليونان... والثاني هو خط أنابيب غاز وهيدروجين نظيف في شرق البحر الأبيض المتوسط». وأكدت أن «هذا استثمار في أمن الطاقة في كل من أوروبا وإسرائيل».

تعمل إسرائيل جاهدة لتكون قادرة على تصدير بعض موارد الغاز البحرية الضخمة إلى أوروبا التي تسعى للاستغناء عن مشترياتها من الوقود الأحفوري الروسي منذ غزو أوكرانيا والعقوبات المفروضة على نظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي هذا الصدد؛ التقت فون دير لاين، مساء الاثنين، كلاً من وزير الخارجية يائير لبيد ووزيرة الطاقة كارين الحرار. وقال متحدث باسم الحرار إن رئيسة المفوضية الأوروبية شددت على أن «الاتحاد الأوروبي بحاجة للغاز الإسرائيلي».

وقال متحدث باسم وزيرة الطاقة الإسرائيلية، أمس (الاثنين)، إن محادثات تجرى منذ مارس (آذار) الماضي لوضع اتفاق أو إطار عمل قانوني يسمح بتصدير الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا عبر مصر.

*نزاع بحري لبناني

وسيكون الخيار الآخر خط أنابيب يربط حقول الغاز الإسرائيلية بكل من قبرص واليونان والمعروف بـ«مشروع شرق المتوسط (إيست ميد)» ثم إلى أوروبا عبر إيطاليا. لكن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن شككت في جدوى المشروع نظراً لتكلفته الضخمة والوقت الذي سيستغرقه لإكماله.

وبعد فترة وجيزة من تصريحات فون دير لاين، أشار رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي في القدس إلى «اهتمام إيطاليا بالغاز الإسرائيلي» دون ذكر خط الأنابيب.

وقال الزعيم الإيطالي بعدما اجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت: «على صعيد الطاقة؛ نعمل معاً على استخدام موارد الغاز من شرق البحر المتوسط ولتطوير الطاقة المتجددة... نريد تقليل اعتمادنا على الغاز الروسي، وتسريع انتقال الطاقة باتجاه الأهداف التي وضعناها لأنفسنا...».

من جهته؛ وصف بنيت إعراب أوروبا عن حاجتها إلى الغاز الإسرائيلي بأنه «خبر سار». وقال: «تحدثنا عن التعاون ليتم استخدام الغاز الطبيعي الإسرائيلي في أوروبا أيضاً».


اسرائيل أخبار العالم

اختيارات المحرر

فيديو