الرئيس الصومالي الجديد يتعهد تجاوز مشكلات الأمن والاقتصاد

الرئيس الصومالي الجديد يتعهد تجاوز مشكلات الأمن والاقتصاد

حضر حفل تنصيبه زعماء أفارقة وعدد من المسؤولين العرب ومن دول الجوار
الجمعة - 10 ذو القعدة 1443 هـ - 10 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15900]
صورة وزّعتها وكالة الأنباء الصومالية الرسمية لحفل تنصيب الرئيس الجديد

تعهد أمس الرئيس الصومالي الجديد، حسن شيخ محمود، الذي تسلم رسمياً مهامه في احتفال أقيم في العاصمة مقديشو بحضور قادة وممثلين لـ30 بلداً، من بينهم زعماء دول الجوار، بالعمل على تجاوز المشكلات الأمنية والاقتصادية.
وقبيل الاحتفال، شددت السلطات الصومالية الإجراءات الأمنية في العاصمة ومحيط مطار «آدم عدي» الدولي في العاصمة مقديشو؛ حيث أُغلقت الطرق الرئيسية وانتشرت الشرطة بأعداد كبيرة وعربات مدرعة في الشوارع المؤدية إلى القصر الرئاسي، وفُرض حظر التجول.
وقال محمود، الذي أصبح أول رئيس يشغل هذا المنصب للمرة الثانية في البلاد، ورئيسها العاشر أيضاً، في كلمة بعد تنصيبه، إن بلاده ستنتهج سياسة خارجية حيادية وسلمية بعيدة عن المنافسة العالمية.
نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حضر الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، مراسم التنصيب. وأكد وزير الخارجية للرئيس الصومالي خلال اللقاء الذي عقد على هامش الاحتفالية، تطلع بلاده لاستمرار العمل على توطيد علاقات الأخوة والصداقة بين البلدين، والعمل معاً على تعزيزها والدفع بها نحو آفاق أرحب.وشارك في حفل التنصيب أيضاً الرئيسان الجيبوتي إسماعيل عمر جيلي، والكيني أوهورو كينياتا، فضلاً عن رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، ورئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، ووزير الزراعة التركي بكر باك دميرلي، ووزير الدولة الإماراتي شخبوط بن نهيان، إلى جانب سفراء وممثلي مؤسسات إقليمية ودولية. وقال الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء المصري إن هناك توجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي بتقديم مختلف صور الدعم والمساندة الممكنة للصومال في كل المجالات التنموية والتدريبية والأمنية، وتعهد باستمرار نهج مصر في مساندة الصومال، والوقوف إلى جانب تطلعات شعبه في التنمية والاستقرار والأمن.وأكد دعم مصر للجهود الوطنية الصومالية خلال الفترة المقبلة لتعزيز السلم والأمن في الصومال وتحقيق التنمية المستدامة والقضاء على الإرهاب؛ لتخطي الصومال لتحدياته الراهنة وتحقيق تطلعات الشعب الصومالي في مستقبل مزدهر، ودعا جميع الأشقاء للوقوف إلى جانب الصومال، ومساندته وتقديم الدعم اللازم له حتى تتحقق استدامة الأمن والاستقرار، وتعود الدولة الصومالية كعضو فعال وقوى ومؤثر في المجتمع الدولي.
وبينما أعرب رئيس الوزراء الإثيوبي عن رضاه عن التسليم السلمي للواجبات في البلاد، وأكد استعداده لتقديم كل أنواع الدعم، أشار الرئيس الكيني إلى أن كل كيني يريد الرفاه للصومال، وأكد أنهم سيكافحون من أجل التنمية الاقتصادية للمنطقة والبلد.
وجددت تركيا على لسان وزير زراعتها وحيد كيريشتشي، خلال مشاركته في حفل التنصيب، تعهد بلاده بدعم الصومال للخروج من أزمته الإنسانية والسياسية والأمنية، للخروج من أزمته الراهنة.
وحصل الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، الذي شغل المقعد الرئاسي في الانتخابات التي أجريت منتصف الشهر الماضي بعد تأجيل العملية الانتخابية لشهور، على 100 صوت أكثر من منافسه الرئيس السابق محمد عبد الله فرماجو، الذي تنافس معه في البرلمان في الجولة الماضية.
ويتمتع شيخ محمود (67 عاماً) برصيد سياسي كبير بالبلاد، كونه أكاديمياً وناشطاً سياسياً، وهو رئيس حزب «السلام والتنمية» منذ عام 2011، لكن تنتظره كثير من الملفات المعقدة، منها الأمن والاقتصاد واستكمال الدستور المؤقت والانتخابات، فضلاً عن تحسين علاقات الصومال الخارجية.
وفي 16 مايو (أيار) الماضي، انتخبه البرلمان الصومالي بمجلسيه الشعب والشيوخ، رئيساً لولاية ثانية، بعد ترؤسه البلاد بين عامي 2012 و2017.
وتواجه الصومال أزمة غذائية حادّة منذ أشهر بسبب جفاف غير مسبوق منذ 40 عاماً على الأقلّ، ويضرب الجفاف أيضاً إثيوبيا وكينيا المجاورتين، وسط تحذّير المنظمات الإنسانية من خطر المجاعة في المنطقة، كما تواجه الصومال منذ 15 عاماً تمرد «حركة الشباب» المتطرفة التي يحد انتشارها في مناطق ريفية شاسعة من البلاد من وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان. وبدأت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن في نشر مئات من القوات الأميركية في الصومال، لاستهداف مقاتلي الحركة المتطرفة مجدداً في تغيير لافت للسياسة الأميركية حيال الوضع الراهن في الصومال.


الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

فيديو