لعبة الحرب «ببجي» نافذة الشباب الأفغاني على العالم الخارجي

لعبة الحرب «ببجي» نافذة الشباب الأفغاني على العالم الخارجي

«طالبان» تعتزم حظرها مع «تيك توك» معتبرة أنها قد تقود إلى الانحراف
الأحد - 5 ذو القعدة 1443 هـ - 05 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15895]
تعرب الطالبة شهيرة غفوري التي تلعب «ببجي» على غرار أخيها وأختها عن عدم استيعابها المنطق الذي تعتمده حركة «طالبان»، مضيفةً أنّ «إيجاد مكان يبقي الشباب منشغلين أفضل من تركهم يتجولون في الشوارع». وفي الصورة ثلاثة أصدقاء يلهون في تلال وزير أكبر خان في كابل (أ.ف.ب)

بعد استيلائها على السلطة في أفغانستان في أغسطس (آب) الماضي، تعهدت «طالبان» باتباع نهج أقل تشدداً من ذاك الذي طبع عهدها الأول في السلطة من عام 1996 حتى 2001 حين كانت تحظر التلفزيون والسينما والتصوير والطائرات الورقية وأشكال الترفيه كلها تقريباً، إذ كانت تعتبرها منافية للأخلاق. والآن جاء دور لعبة الفيديو القتالية «ببجي» الشهيرة عالمياً التي تحظى بشعبية واسعة في أوساط الشباب في أفغانستان، إلا أن الحركة المسلحة المتشددة تعتزم حظرها، معتبرة أنها قد تقود هواتها إلى الانحراف.

وتشكّل هذه اللعبة إلى جانب منصة تيك توك التي تلقى أيضاً رفضاً من «طالبان»، إحدى مساحات الحرية النادرة للشباب الأفغاني ونافذة أخيرة لهم على العالم الخارجي. ويقول عبد المصور الروفي، وهو يمارس اللعبة على هاتفه: «نعيش في هذا البلد، لكننا لسنا أحياء. لا نعرف ما سيحدث لنا بعد لحظات. وهذه وسيلتنا الوحيدة لتمضية الوقت». ولا تزال بعض قاعات الألعاب وتلك الخاصة بلعبة البولينغ مفتوحة في العاصمة الأفغانية، ويُسمح بممارسة بعض الرياضات، إلا أن «طالبان» منعت مع ذلك الموسيقى والمسلسلات الأجنبية أو تلك التي تظهر فيها نساء، ويفضل عدد كبير من سكان كابل تالياً عدم المخاطرة بالخروج لمجرد التسلية. ويضيف عبد المصور، وهو طالب يبلغ 23 عاماً فرّ معظم أصدقائه من أفغانستان في ظل الفوضى التي كانت تسود البلاد أواخر أغسطس وكان اعتاد أن يلعب معهم كرة القدم، أنّ «التسلية التي كنا نشعر بها سابقاً والترفيه مع الأصدقاء (...) كلها أمور انتهت».


تشكل هذه اللعبة إلى جانب منصة «تيك توك» التي تلقى أيضاً رفضاً من «طالبان» إحدى مساحات الحرية النادرة للشباب الأفغاني ونافذة أخيرة لهم على العالم الخارجي ويقول مَن يمارسونها إنّ «طالبان لا تملك وسائل» لتحظر اللعبة (أ.ف.ب)

و«ببجي» هي لعبة تتقاتل فيها شخصيات افتراضية مجهزة بأسلحة نارية. وأصبحت هذه اللعبة التي طورتها شركة «تينسنت» التكنولوجية الصينية العملاقة بمثابة ظاهرة عالمية وحُمّلت نسختها الهاتفية أكثر من مليار مرة. ويرى عبد المصور الذي بدأ يلعب «ببجي» قبل أربع سنوات وتعرف عليها من خلال صديقه، أنّ اللعبة تشكل طريقة لإبقاء التواصل مع أصدقائه والتعرف افتراضياً إلى لاعبين ينتمون إلى جنسيات مختلفة. ويضيف، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية في تحقيقها من العاصمة الأفغانية، أنّ «إحدى الإيجابيات التي توفرها اللعبة تتمثل في أنها تتيح لنا معرفة ثقافات البلدان الأخرى ولغاتها، كما أنّ العلاقات التي تنشأ بين اللاعبين تصبح قوية».

وفيما يبدي عدد من هؤلاء حماسة للتعرف أكثر على أفغانستان، يملك آخرون صورة سيئة جداً عنها. ويقول الشاب: «من يحبّنا يتحدث إلينا بلطف كبير، لكن اللاعبين الذين لا يحبون الأفغان يوقفون تشغيل ميزة التحدث الخاصة باللعبة».

وفي ظل الأزمة الاقتصادية التي صاحبت عودة «طالبان» إلى السلطة، انغمس عبد المجيب، وهو طالب يبلغ عشرين سنة، باللعب أكثر. ويقول: «ألعب أكثر حالياً، فقبل وصول حركة طالبان إلى الحكم كنت منشغلاً بالدراسة والعمل، أما حالياً فالدروس متوقفة ولا فرص عمل. نشغل أنفسنا بالأنشطة الترفيهية». ويضيف: «بما أنّ المدينة تفتقر إلى الأمن، لا تسمح لنا عائلاتنا بالخروج لارتياد الأماكن الترفيهية. وتمثل منصة (تيك توك) ولعبة (ببجي) التسلية الوحيدة المتاحة لنا في المنزل التي تلهينا».

- أفضل من الإصابة بالاكتئاب في المنزل

وقررت الحكومة، في أبريل (نيسان)، حظر هذين التطبيقين، معتبرة أنهما يقودان جيل الشباب إلى «الانحراف». ومع ذلك، لا يزالان متاحين أمام محبيهما من دون الاضطرار للجوء إلى شبكة خاصة افتراضية (VPN). ويقول المتحدث باسم الحكومة إنعام الله سمنكاني، لوكالة الصحافة الفرنسية، إنّ هذه المسألة تناقَش حالياً مع شركات اتصالات أفغانية، مشيراً إلى أنّ «هذين التطبيقين سيحظران بشكل تام». وتشير أرقام أوردها موقع «داتا ريبورتر» المتخصص إلى أن استخدام الإنترنت مُتاح سنة 2022 لـ9.2 مليون أفغاني من أصل عدد يُقدّر بـ40.2 مليون نسمة، فيما يستخدم 4.15 مليون شخص (82 في المائة من بينهم رجال) شبكات التواصل الاجتماعي. ويؤكد الشابان أنهما سيجدان طريقة لاختراق هذا الحظر. أما شهيرة غفوري، وهي طالبة تبلغ 19 سنة تلعب «ببجي» على غرار أخيها وأختها، فترى أنّ «طالبان لا تملك وسائل» لتحظر اللعبة. وتعرب عن عدم استيعابها المنطق الذي تعتمده الحركة. وتقول: «إنّ الحظر يمثل حكماً غير عقلاني (من جانب حركة طالبان)»، مضيفة أن «إيجاد مكان يبقي الشباب منشغلين أفضل من تركهم يتجولون في الشوارع».

وحظرت بعض البلدان لعبة «ببجي» التي شبهها كثيرون بسلسلة أفلام «هانغر غايمز» بسبب طابعها العنفي. لكن شهيرة تعتبر أنّ اللعبة «تشكل طريقة تتيح للشخص أن يبدّل أفكاره بدل أن يُصاب بالاكتئاب داخل منزله»، خصوصاً أن «طالبان» تسعى إلى تقييد حرية النساء وتعمل على تقليص حقوقهنّ تدريجياً. وتأسف الشابة لفقدان النساء في أفغانستان حريتهنّ، آملة في أن تصبح «طالبان» جراء التواصل مع العالم الحديث أكثر انفتاحاً. لكنّ شهيرة تدرك أنّ ما تفكر به هو «أكثر من مجرد تمنٍّ».


أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

فيديو