مقتل ستة أشخاص في هجمات على القوات المسلحة البوركينية

مقتل ستة أشخاص في هجمات على القوات المسلحة البوركينية

السبت - 4 ذو القعدة 1443 هـ - 04 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15894]
جنود من بوركينا فاسو يقومون بدورية على الطريق من دوري إلى مخيم جوديبو للاجئين في وقت تصاعدت فيه أعمال العنف وأدت إلى مقتل 12 جندياً في هجوم شنه «جهاديون» مشتبه بهم على مفرزة عسكرية (أ.ف.ب)

أعلنت قيادة جيش بوركينا فاسو، أول من أمس، أن جنديين اثنين وأربعة متطوعين مدنيين قتلوا في اشتباكات مع مسلحين يشتبه بأنهم من «الجهاديين». وقال الجيش، في بيان، إن جندياً وأربعة متطوعين في منظمة «متطوعون للدفاع عن أرض الأجداد» قتلوا الخميس في بلدة ديجبو الشمالية بإقليم سوم. وأضاف أن ثمانية جنود أصيبوا وقتل سبعة مهاجمين على الأقل.
وذكر البيان أيضاً أن وحدة استطلاع في شمال غربي بوركينا فاسو اشتبكت الأربعاء مع «إرهابيين» في غومبورو بإقليم سورو، حيث قتل ضابط. وتشهد بوركينا فاسو، إحدى أفقر دول العالم، تمرداً «جهادياً» بدأ في مالي المجاورة عام 2015.
وأسفر التمرد الذي قادته بشكل أساسي جماعات مرتبطة بـ«القاعدة» و«تنظيم الدولة الإسلامية» عن مقتل أكثر من ألفي شخص ونزوح نحو 1.8 مليون من ديارهم.
وتعرضت منظمة المتطوعين التي تم تشكيلها في ديسمبر (كانون الأول) 2019 لمساندة الجيش لبعض أسوأ الخسائر بشريةً.
وشهدت دولة الساحل الأفريقي انقلاباً عسكرياً في يناير (كانون الثاني) عندما أطاح ضباط ساخطون الرئيس المنتخب روك مارك كريستيان كابوري.
وأعلن الرجل القوي الجديد في البلاد الكولونيل بول هنري سانداوغو داميبا، أن الأمن سيكون على رأس أولوياته، لكن بعد هدوء نسبي أودى تصاعد الهجمات بأكثر من 200 شخص.
وقالت مصادر أمنية، أول من أمس، إن قائداً «جهادياً» بارزاً في الشمال قتل في غارة جوية في 26 مايو (أيار). وكان تيديان جبريلو ديكو على قائمة المطلوبين التي وزعتها القوات المسلحة في أوائل مايو إلى جانب 46 «جهادياً». وتنشر فرنسا آلاف الجنود في منطقة الساحل في إطار «قوة برخان» المناهضة لـ«الجهاديين». وقال الجيش الفرنسي، أول من أمس، إن «برخان» نشرت طائرات «ميراج 2000» لدعم قوات بوركينا فاسو على الأرض بناء على طلب واغادوغو.


بوركينا فاسو أخبار بوركينا فاسو

اختيارات المحرر

فيديو