هل تشكل ألعاب الواقع الافتراضي حلاً سحرياً للخرف؟

هل تشكل ألعاب الواقع الافتراضي حلاً سحرياً للخرف؟

الجمعة - 26 شوال 1443 هـ - 27 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15886]
ألعاب الواقع الافتراضي تقلل التدهور العقلي (تريبيون ميديا)

يزعم تقرير جديد صادر عن موقع «CNET» الإعلامي الأميركي أن منصات الألعاب قد تكون السلاح للبالغين الأكبر سناً في مواجهة الخرف، حسب خدمات «تريبيون ميديا».
وتُظهر الدراسات الآن، أن تشغيل بعض أكبر منصات الواقع الافتراضي مثل «Beat Saber» و«Superhot» قد يكون وسيلة لإبطاء ظهور مرض ألزهايمر وتطوره ومنع أشكال أخرى من الخرف. ويرجع السبب في ذلك إلى أن لتلك البرامج صلة بتدريب العقل والجسد في آن واحد.
وفي عام 2021، أُجري مسح على 600 فرد بغرض دراسة تأثير ألعاب الواقع الافتراضي أثناء فترة وباء «كورونا»، ونُشرت نتائج الدراسة على موقع مجلة «الصحة والتكنلوجيا» (Health and Technology).
وبحسب الدراسة، فإن «تزويد الناس بوسائل الانخراط في أنشطة الواقع الافتراضي لإبقائهم مشغولين والمحافظة على لياقتهم البدنية يمكن أن يكون استراتيجية واعدة لتقليل التدهور في الرفاهية العقلية والبدنية التي تم الإبلاغ عنها في العديد من الحالات منذ بداية الوباء».
في هذا السياق، راجعت دراسة دورية نُشرت في «المجلة الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة» 15 دراسة تمت مراجعتها حول تأثيرات الواقع الافتراضي.
وذكرت تقرير المراجعة، أنه «من بين 12 مقالة فحصت النتائج الفسيولوجية، أظهرت ثمانية منها تأثيراً إيجابياً على اللياقة البدنية، وقوة العضلات، والتوازن، ووظائف الأطراف»، مضيفة أن «أربع مقالات فقط درست التأثيرات على النتائج النفسية، وأظهرت ثلاث مقالات آثاراً إيجابية منها أن تمارين الواقع الافتراضي يمكن أن تخفف من التعب والتوتر والاكتئاب وتحفز الهدوء وتحسن نوعية الحياة». ورغم ذلك، أشارت تقرير المراجعة إلى أن الدراسات الـ15 استخدمت أحجام عينات «بعيدة عن المثالية»، وبالتالي اقترحت إجراء دراسات أكثر صرامة لتأكيد النتائج.
إلى ذلك، ذكر الطبيب النفسي لطب البالغين والشيخوخة ومدير مركز صحة الدماغ، الدكتور ديفيد أ. ميريل، في تصريح لموقع «CNET»، أن «ممارسة الألعاب» كان لها تأثير إيجابي بين كبار السن. بعد تجربة ممارسة التمارين في صالة الألعاب الرياضية العقلية، نتمنى أن يمتد ذلك إلى الحياة الواقعية من خلال زيادة الأنشطة مثل البستنة والرقص والمشي والتواصل الاجتماعي مع الأصدقاء، أو حتى القيام بركوب الدراجات في المنزل أثناء الاستماع إلى البودكاست».
وأضاف دكتور ميريل، نحن نرى أن «ألعاب كومبيوتر الواقع الافتراضي - تساعد ممارسيها على الحصول على تقدير للفوائد المحتملة لعادات نمط الحياة الصحية».


العالم Technology الصحة

اختيارات المحرر

فيديو