«الطاقة الذرية»: نمر بمنعطف شديد الصعوبة مع إيران

«الطاقة الذرية»: نمر بمنعطف شديد الصعوبة مع إيران

الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15885]
غروسي في جلسة نقاشية في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس أمس (أ.ب)

قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، أمس، إن المحادثات مع إيران، بهدف إنهاء أزمة طويلة الأمد بخصوص تفسير منشأ جزيئات يورانيوم معالجة عثُر عليها في مواقع سرية، تمر «بمنعطف شديد الصعوبة»، ما يثير احتمال حدوث صدام بشأن هذه المسألة في يونيو (حزيران). واتفق غروسي وإيران في مارس (آذار) على خطة مدتها ثلاثة أشهر لتسوية المسألة، التي كانت مصدر توتر بين إيران والقوى الغربية حتى خلال مفاوضات أوسع تهدف إلى إعادة طهران وواشنطن إلى الامتثال الكامل للاتفاق النووي المبرم عام 2015. والمحادثات الأوسع نطاقاً متوقفة الآن، لكن غروسي قال إن من الصعب تخيل أي اتفاق لإحياء اتفاق 2015، بينما لم تتلقَّ الوكالة الدولية للطاقة الذرية حتى الآن إجابات مُرضية بشأن هذه القضية. وقال غروسي، في جلسة نقاشية في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس: «أفترض أنه ينبغي لي أن أمتنع عن التوصل إلى نتيجة نهائية في هذه المرحلة، لأننا لم نفرغ من العملية بعد، لكن دعوني أقول إننا في منعطف صعب للغاية في الوقت الحالي».
ومن المقرر أن يقدم غروسي تقريراً إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المؤلف من 35 دولة حول تقدم المحادثات بخصوص القضايا المفتوحة بحلول موعد بدء الاجتماع الفصلي للمجلس في السادس من يونيو.
ونقلت «رويترز» عن غروسي قوله: «آمل أن يتم استغلال الوقت... من الآن وحتى صدور تقريري بشكل جيد حتى يتسنى على الأقل البدء في التوصل إلى رد موثوق على هذه الأمور».
وفي حين أن جهود غروسي للحصول على إجابات من إيران ليست جزءاً من المحادثات الأوسع لإحياء اتفاق 2015، فإن عدم إحراز تقدم قد يؤدي إلى مواجهة جديدة بين إيران والغرب في مجلس محافظي الوكالة، من شأنها تعقيد المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة، التي عُقدت آخر مرة في مارس.
في وقت سابق من هذا الشهر، قال غروسي للبرلمان الأوروبي إن إيران تتقاعس عن تقديم إجابات مرضية للوكالة. وصرح «لا أحاول تمرير رسالة تنذر بالخطر بأننا في طريق مسدودة، لكن الوضع لا يبدو جيداً. إيران لم تكن متجاوبة فيما يتعلق بنوع المعلومات التي نحتاج إليها منها».
وقال دبلوماسيون غربيون إنه ليس هناك أي مؤشر يذكر على أن طهران قدمت إجابات مُرضية للوكالة.
في 20 مارس، قال رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، محمد إسلامي، الأسبوع الماضي، إن «القضايا الفنية ذات الصلة بمفاوضات فيينا أنجزت وتحدّدت» في المباحثات الهادفة لإحياء الاتفاق بشأن برنامج بلاده النووي وتم حلها، «لكن قضايا سياسية عالقة هي التي تحول حتى الآن دون تفاهم» مع القوى الكبرى في محادثات فيينا.


سويسرا النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو