لقاح «جينوس»... عصفور في يد العالم لمواجهة «جدري القرود»

لقاح «جينوس»... عصفور في يد العالم لمواجهة «جدري القرود»

الثلاثاء - 23 شوال 1443 هـ - 24 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15883]
(يعمل رومان وويلفيل، رئيس معهد الأحياء الدقيقة في القوات المسلحة الألمانية، في مختبر بمونيخ، الجمعة الماضية(رويترز

بعد شهور من بداية جائحة «كورونا»، كانت الأخبار تبشر بعشرات اللقاحات التي ستكون متاحة، واستغرق الأمر قرابة عام، حتى بدأت الوعود تتحقق بلقاح تلو الآخر، وكان ذلك يعد وقتاً قياسياً في علم إنتاج اللقاحات، لكن الوضع يبدو مختلفاً مع التهديد الجديد، المتعلق بفيروس «جدري القرود»، حيث يملك العالم لقاحاً واحداً على الأقل، اعتمدته إدارة الغذاء والدواء الأميركية قبل نحو 3 أعوام.
وليس من المتوقع حتى الآن، أن يكون العالم على موعد مع سيناريو قاسٍ مثل «كورونا»، يفرض الإسراع بحملات التلقيح، لطبيعة الفيروس نفسه الذي يحتاج إلى الاتصال الوثيق مع المصاب حتى تنتقل العدوى، لكون المادة الوراثية للفيروس هي «دي إن ايه» وليس «آر إن إيه» مثل «كورونا المستجد»، وبالتالي فهو لا يتحور بالسرعة نفسها.
لكن في حال كانت هناك مفاجآت تتعلق بحدوث تغيير في سلوك الفيروس، أكسبه قدرات لم تكن في الحسبان، فإن لقاح «جينوس» الذي اعتمدته إدارة الغذاء والدواء الأميركية قبل نحو 3 أعوام، جاهز للاستخدام.
ويشير الموقع الإلكتروني لإدارة الغذاء والدواء الأميركية في تقرير نشره عن اللقاح في 24 سبتمبر (أيلول) 2019، إلى أن «جينوس»، مخصص للوقاية من مرض الجدري وجدري القرود لدى البالغين الذين يبلغون من العمر 18 عاماً أو أكبر، والذين تم تحديدهم على أنهم معرضون لخطر الإصابة، وهو الوحيد المعتمد حالياً للوقاية من مرض «جدري القرود».
يقول بيتر ماركس مدير مركز إدارة الأغذية والأدوية لتقييم البيولوجيا والبحوث، بإدارة الغذاء والدواء الأميركية، «في أعقاب البرنامج العالمي لاستئصال الجدري، أقرت منظمة الصحة العالمية القضاء على مرض الجدري الذي يحدث بشكل طبيعي في عام 1980، وتوقف التطعيم الروتيني للجمهور الأميركي عام 1972 بعد القضاء على المرض، ونتيجة لذلك، فإن نسبة كبيرة من سكان الولايات المتحدة، وكذلك سكان العالم، ليست لديهم مناعة ضد الجدري، لكن على الرغم من أن مرض الجدري الذي يحدث بشكل طبيعي لم يعد يمثل تهديداً عالمياً، إلا أن هناك فيروساً آخر، وهو جدري القرود، وتعكس الموافقة على لقاح (جينوس) التزام حكومة الولايات المتحدة بالاستعداد من خلال دعم تطوير لقاحات وعلاجات آمنة وفعالة وغيرها من الإجراءات الطبية المضادة».
ولقاح «جينوس»، حسب ما جاء في تقرير إدارة الغذاء والدواء الأميركية، ليس متاحاً بشكل عام، أي لا توجد حملات تطعيم به، لكن سيكون مخصصاً للمعرضين لخطر الإصابة بالجدري أو جدري القرود، كما أنه سيكون جزءاً من المخزون الوطني الاستراتيجي (SNS) وهو أكبر إمداد في أميركا من المستحضرات الصيدلانية والإمدادات الطبية التي يحتمل أن تنقذ الأرواح لاستخدامها في حالات الطوارئ الصحية العامة التي تكون شديدة بما يكفي للتسبب في نفاد الإمدادات المحلية، وسيساعد توفر هذا اللقاح في المخزون الوطني الاستراتيجي في ضمان إمكانية الوصول إلى اللقاح في الولايات المتحدة إذا لزم الأمر، كما يقول تقرير إدارة الأغذية والأدوية الأميركي.
ولا يوجد في الوقت الراهن ما يستدعي استدعاء كميات كبيرة من هذا المخزون الاستراتيجي، لا سيما أن عدد حالات الإصابة بأميركا وحول العالم محدود للغاية، ولكن على الأقل هناك وسيلة معروفة للإنقاذ حال ساءت الأمور.
يقول محمد سمير، أستاذ الأمراض المشتركة بجامعة الزقازيق بمصر لـ«الشرق الأوسط»، «هناك رسالة مطمئنة حال ساءت الأمور، وهي أن دراسات سابقة أجريت في أفريقيا، أشارت إلى أن لقاح الجدري المستخدم حتى الآن في حملات التطعيم ببعض الدول، فعال بنسبة 85 في المائة على الأقل في الوقاية من جدري القرود، لكن إذا كان هناك لقاح متخصص في جدري القرود، فهذه أداة إضافية في المقاومة».
ويضيف: «من المؤكد أن امتلاك الولايات المتحدة لكيفية تصنيع هذه الأداة سيسهل من عملية توفيرها بشكل سريع، إذا استدعت الضرورة ذلك، ومن المؤكد أن العالم استوعب درس (كوفيد - 19)، وهو أنه لا يوجد مكان في العالم في مأمن من الإصابة، طالما أن هناك وباء ينتشر».
واللقاح الجديد «جينوس» لا يحتوي على الفيروسات التي تسبب الجدري أو جدري القرود، لكنه مصنوع من فيروس يسمى «الوقس»، وهو فيروس وثيق الصلة بفيروس الجدري أو جدري القرود، لكنه أقل ضرراً، ويمكنه الحماية من هذين المرضين.
ويحتوي اللقاح على شكل معدل من فيروس «الوقس» يسمى «سلالة أنقرة»، التي لا تسبب المرض للإنسان وغير قابلة للتكاثر، مما يعني أنه لا يمكنها التكاثر في الخلايا البشرية.
وتم تحديد فاعلية اللقاح للوقاية من جدري القرود في دراسة سريرية لمقارنة الاستجابات المناعية بين الذين تلقوا اللقاح وآخرين تلقوا لقاحاً يسمى «ACAM2000»، وهو معتمد من إدارة الأغذية والعقاقير للوقاية من الجدري القديم.
وتضمنت الدراسة ما يقرب من 400 من البالغين الأصحاء، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و42 عاماً، والذين لم يتم تطعيمهم مطلقاً ضد الجدري، حيث تلقى نصف المشاركين في الدراسة جرعتين من لقاح «جينوس»، وتلقى نصفهم جرعة واحدة من لقاح الجدري القديم (ACAM2000).
وكان لدى المجموعة التي تم تطعيمها بـ«جينوس» استجابة مناعية لم تكن أدنى من الاستجابات المناعية للقاح الذي يستهدف فيروس الجدري القديم، وتم أيضاً الاستدلال على فعالية اللقاح للوقاية من الجدري من الدراسات الحيوانية الداعمة.
وقيمت الدراسات سلامة لقاح «جينوس»، في أكثر من 7800 فرد تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، وكانت الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً التي تم الإبلاغ عنها هي الألم والاحمرار والتورم والحكة وثبات موقع الحقن وآلام العضلات والصداع والتعب، ولم يتم تحديد أي مخاوف تتعلق بالسلامة.
والأساس في لقاح جدري القرود الجديد، أنه فعال في حماية الناس من المرض عند إعطائه لهم قبل التعرض له، لكن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في أميركا، تشير أيضاً إلى أن التطعيم بعد التعرض لفيروس جدري القرود ممكن لتقليل أعراض المرض، مشيرة على موقعها الإلكتروني، إلى أنه كلما أسرع الشخص المعرض في الحصول على اللقاح، كان ذلك أفضل.
ويوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بإعطاء اللقاح في غضون 4 أيام من تاريخ التعرض من أجل تقليل أعراضه، ويشير المركز إلى أنه إذا تم إعطاء التطعيم في غضون 4 - 14 يوماً بعد تاريخ التعرض، فقد يقلل من أعراض المرض، ولكنه قد لا يمنعه.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو