العراق يستعد لعاصفة ترابية جديدة الاثنين

العراق يستعد لعاصفة ترابية جديدة الاثنين

انخفاض هائل بمنسوب المياه في بحيرة حمرين الاصطناعية
الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15881]

في وقت سُجل انخفاض هائل بمنسوب المياه في بحيرة حمرين الاصطناعية بوسط العراق، حذرت هيئة الأنواء الجوية، أمس السبت، من عاصفة ترابية شديدة متوقعة مساء بعد غد الاثنين.

وذكر بيان لهيئة الأنواء الجوية أوردته وكالة الأنباء العراقية أن الطقس في المنطقة الوسطى من العراق سيكون يوم الاثنين مغبراً «مع حدوث عواصف ترابية تكون شديدة ليلاً، ودرجات الحرارة تنخفض عدة درجات عن اليوم السابق. وفي المنطقة الشمالية سيكون الطقس مغبراً مع حدوث عواصف ترابية تكون شديدة ليلاً... أما المنطقة الجنوبية فالطقس يكون مغبراً مع حدوث عواصف ترابية تكون شديدة ليلاً. وحذرت الهيئة من استمرار العواصف الترابية يومي الثلاثاء والأربعاء أيضاً.

في غضون ذلك، انخفض منسوب بحيرة حمرين الاصطناعية الواقعة في وسط العراق إلى مستويات حادة، على ما أعلن مسؤول عراقي أول من أمس الجمعة لوكالة الصحافة الفرنسية، عازياً ذلك خصوصاً إلى قلة الأمطار وتراجع الواردات المائية من إيران المجاورة.

ويعد العراق، الغني بالموارد النفطية، من الدول الخمس الأكثر عرضة لتغير المناخ والتصحر في العالم، وفق الأمم المتحدة، خصوصاً بسبب تزايد الجفاف مع ارتفاع درجات الحرارة التي تتجاوز في مرحلة من فصل الصيف خمسين درجة مئوية.

وبات ملف المياه يشكل تحدياً أساسياً في هذا البلد شبه الصحراوي والذي يبلغ عدد سكانه 41 مليون نسمة. وحمّلت بغداد مراراً جارتيها تركيا وإيران مسؤولية خفض منسوبات المياه بسبب بناء سدود على نهري دجلة والفرات.

وقال مستشار وزارة الموارد المائية عون ذياب لوكالة الصحافة الفرنسية إن بحيرة حمرين الواقعة في محافظة ديالى الحدودية مع إيران تشهد «انخفاضاً عالياً بمنسوبات المياه بالتأكيد». وأضاف «مجموع التخزين الحالي فيها بحدود 130 مليون متر مكعب فيما طاقتها الاستيعابية مليارا متر مكعب، كمية المياه فيها قليلة جداً».

وشاهد مصور للوكالة الفرنسية في المكان أرضاً جافة متشققة فيما كان يوماً بحيرة غزيرة بالمياه، فيما توزعت رقع ضئيلة من المياه هنا وهناك.

وعزا ذياب هذا «الانخفاض الحاد» في منسوب المياه بالبحيرة إلى أن «ما يردها أقل مما يطلق منها... خصوصاً بسبب قلة الأمطار في عامي 2021 و2022 وحتى عام 2020».

وفضلاً عن الجفاف، قال المستشار إن «الجارة إيران اتخذت إجراءات بتغيير مجار وقطع بعض الأنهر وإنشاء سدود، كلها عوامل مؤثرة إضافية». وأوضح أن هذا الانخفاض حصل سابقاً «في عام 2009 (إذ) جفت (البحيرة) بالكامل وتحولت (حينها) إلى نهر ومجرى مائي». وأعرب عن أمله بـ«هطول نسبة عالية من الأمطار السنة المقبلة»، لتمتلئ البحيرة من جديد.

وأرغم الجفاف ونقص المياه العراق على خفض أراضيه الزراعية إلى النصف في موسم 2021 - 2022 الشتائي.

وكان معاون مدير الموارد المائية في ديالى قاسم يحيى حمود قد أعلن في 10 مايو (أيار) أن السلطات بدأت منذ مطلع شهر مايو (أيار) بمد سد حمرين بالمياه «من سد دربندخان» في إقليم كردستان المجاور، مشيراً إلى أن «الطاقة التخزينية في بحيرة حمرين هي 10 في المائة من طاقة التخزين الاعتيادية».

وتراسل الحكومة العراقية باستمرار كلاً من طهران وأنقرة للمطالبة بزيادة الحصة المائية للعراق من نهري دجلة والفرات. واعتبر البنك الدولي أن غياب أي سياسات بشأن المياه قد يؤدي إلى فقدان العراق بحلول عام 2050 نسبة 20 في المائة من موارده المائية.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو