طهران خططت لخطف موشيه يعالون

طهران خططت لخطف موشيه يعالون

وزير الزراعة الإسرائيلي يزور «قرية ذكية» في أذربيجان قرب الحدود مع إيران
السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15880]

كشف جهاز المخابرات (الشاباك) عن محاولات إيرانية لخطف مسؤولين ورجال أعمال إسرائيليين إلى طهران، فيما تحدثت صحيفة «يسرائيل هيوم» اليمينية، أمس الجمعة، أن بين هؤلاء رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق ووزير الدفاع الأسبق، موشيه يعالون.

وقالت «يسرائيل هيوم» إن يعلون، الذي يعمل حالياً باحثاً في عدة معاهد أبحاث للأمن القومي، تلقى دعوة للمشاركة في مؤتمر أبحاث عبر البريد الإلكتروني. لكنه اشتبه بمصادر الاتصال وتوجه للشاباك، فأكدوا له شكوكه، وأغلق الباب في وجوههم.

وجاء هذا النشر عقب ادعاء «الشاباك» بأن جهات استخباراتية إيرانية حاولت استهداف أكاديميين ومسؤولين أمنيين سابقين وصحافيين ورجال أعمال إسرائيليين، من خلال محاولة جمع معلومات عنهم، واستدراجهم إلى خارج البلاد من أجل اختطافهم.

وحسب «الشاباك»، فإن التوجهات للإسرائيليين جرت بواسطة البريد الإلكتروني، واستخدام عناوين بريد إلكتروني مشابهة لعناوين حقيقية معروفة للجهة الداعية في خارج البلاد، بعد تغيير حرف أو إشارة في العنوان، وتقمص هوية «مسروقة» من أجل إجراء الاتصال.

كما استخدم المتوجهون إلى الإسرائيليين معلومات حقيقية، مثل اسم معهد أبحاث معروف، علامة تجارية معروفة، وعنوان حقيقي، بالإمكان التحقق منها من خلال بحث في الإنترنت. واستخدموا هويات حقيقية لأكاديميين وضباط احتياط إسرائيليين، واستخدام صورهم المنشورة في مواقع إلكترونية والشبكات الاجتماعية.

وتابع «الشاباك» أنه بعد إجراء اتصال أولي مع الشخص الإسرائيلي، يطالب بالانتقال إلى محادثة من خلال «واتساب» مع رقم هاتف جديد ليس معروفاً له، لكن الإسرائيليين امتنعوا عن الاستجابة لهذه التوجهات، وأبلغوا سلطات الأمن الإسرائيلية.

وأكد «الشاباك» أن «الشبكة الإيرانية» استخدمت عنوان بريد إلكتروني تابعاً للبروفسور السويسري أوليفر تيرنرت، وصحافي أوروبي يدعى كون كوغلين، ولمعهد أميركي باسم «GATESTONE INSTITUTE»، وتقديم اقتراح للإسرائيليين بكتابة مقال للمعهد، وعنوان بريد إلكتروني لشخص روسي بادعاء أنه مساعد ملياردير روسي يدعى أندري أندرييف، واقترح على الإسرائيليين من أصول روسية مساعدات والالتقاء معه في خارج البلاد.

وحذر «الشاباك» من أن إيران تواصل محاولاتها لإجراء اتصالات مع مواطنين في إسرائيل من خلال الشبكات الاجتماعية، وباستخدام هويات مزورة، مثل هوية باسم «سونيا وولش»، لإقامة علاقة اجتماعية أو غرامية، لغرض استدراج الإسرائيليين إلى خارج البلاد واختطافهم أو استهدافهم.

ويرى الإسرائيليون أن هذه المحاولات تأتي في إطار الحرب الخفية الدائرة بين البلدين، وأن الإيرانيين يتعرضون لهجمات شديدة التأثير من جهات استخبارية إسرائيلية ويحاولون الرد عليها.

وحسب مصدر في تل أبيب، اتهمت طهران، إسرائيل، بإقامة «قرية ذكية» تستخدم للتجسس عليها. والقرية المذكورة هي قرية زراعية متطورة أقامها خبراء الزراعة الإسرائيليون في أذربيجان، ولكونها تقع على الحدود مع إيران يعتبرونها قاعدة تجسس. وجاءت هذه التهمة في وقت يوجد وزير الزراعة الإسرائيلي عوديد فورير، في زيارة رسمية وعلنية إلى أذربيجان، وقام بزيارة «القرية الذكية» كجزء من جولة كبيرة له. واجتمع فورير مع رئيس أذربيجان إلهان علييف.


إيران أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو