مستوطنون يقتحمون الأقصى وتحذير من تداعيات «مسيرة الأعلام»

مستوطنون يقتحمون الأقصى وتحذير من تداعيات «مسيرة الأعلام»

الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15879]

اقتحم مستوطنون المسجد الأقصى، أمس (الخميس)، بحماية مشددة من الشرطة الإسرائيلية، وأدوا طقوساً تلمودية ونفذوا جولات استفزازية داخله.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية إن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى وأدوا طقوساً تلمودية في الجهة الشرقية وقبالة قبة الصخرة قبل أن يغادروا الساحات من جهة باب السلسلة.
وتقدم عضو الكنيست السابق، موشيه فيغلين، اقتحامات المستوطنين للأقصى وسط وجود عدد من الحاخامات الذين تولوا تقديم روايات عن الهيكل المزعوم.
وجاءت هذه الاقتحامات بعد قرار وزير الأمن الداخلي، عومير بارليف، والمفتش العام للشرطة، يعقوب شبتاي، السماح لـ«مسيرة الأعلام»، التي ينظمها المستوطنون سنوياً، بالمرور في باب العامود والحي الإسلامي في البلدة القديمة، يومي السبت والأحد 28 و29 مايو (أيار) الجاري.
وكان وزير الداخلية قد اجتمع مع عدد من المسؤولين، الثلاثاء الماضي، في مقدمتهم شبتاي وقائد منطقة القدس دورون تورجمان، وخلص في نهاية الجلسة إلى قبول توصية الشرطة بإقامة مسيرة الأعلام في مخطط تم اعتماده خلال السنوات الماضية، يبدأ من باب العامود.
ورحب منظمو الحدث بالقرار بالقول: «ليس هناك ما هو أنسب من السير في يوم عيد القدس في جميع أنحاء المدينة. فرقصة العلم التقليدية ترمز أكثر من أي شيء آخر إلى تحرير القدس وربط المدينة من الغرب إلى الشرق، باشتراك عشرات آلاف السائرين بفرح في شوارع البلدة القديمة».
وقرار السماح للمسيرة بالمرور من باب العامود من شأنه أن يصب الزيت على النار المشتعلة في المدينة والضفة الغربية.
وتشهد المنطقة تصعيداً منذ نهاية مارس (آذار) الماضي بعد سلسلة هجمات فلسطينية خلّفت 18 قتيلاً إسرائيلياً، وهجوماً إسرائيلياً واسعاً على الضفة والقدس خلّف الكثير من القتلى والمصابين والمعتقلين.
ولم تكتمل هذه المسيرة العام الماضي بعدما قطعتها صواريخ من القطاع سقطت في القدس، وكانت بداية حرب استمرت 11 يوماً.
وتعهّد وزير التعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية، عيساوي فريج، بالعمل على منع وصول «مسيرة الأعلام» إلى منطقة باب العامود في البلدة القديمة في القدس. وشدد في مقابلة مع إذاعة «راديو الناس» على ضرورة العمل من أجل تهدئة الأوضاع ومنع تأجيجها مجدداً.
ونقل موقع صحيفة «معاريف» العبرية عن فريج قوله إنه سيطلب من رئيس حكومته نفتالي بنيت إصدار قرار بمنع مرور المسيرة من البلدة القديمة.
وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية القرار الإسرائيلي وعدّته «استفزازياً عدوانياً وجزءاً لا يتجزأ من حرب الاحتلال المفتوحة ضد القدس ومواطنيها ومقدساتها، وامتداداً لحملات التصعيد الإسرائيلية المتواصلة التي تهدد بجرّ ساحة الصراع نحو مزيد من الانفجار، كما يندرج في إطار عمليات تهويد القدس وتكريس ضمها ومحاولة إلغاء أي مظهر من مظاهر الوجود الفلسطيني فيها.
وهو تحدٍّ سافر لمواقف الدول وإداناتها سياسة الاحتلال في القدس، كما ينتج عنه انتهاكات واستفزازات وجرائم، وتخريب متعمد للجهود المبذولة لوقف التصعيد وتهدئة الأوضاع».
كما دعا مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين إلى أخذ تهديدات الاحتلال الإسرائيلي العدوانية المتواصلة ضد المسجد الأقصى وقبة الصخرة، على محمل الجد. وأكد في بيان صحافي أن تهديدات الاحتلال تستلزم من العرب والمسلمين أن يهبوا لنجدة الأقصى، مندداً بـ«جرائم الاحتلال المتواصلة ضد شعبنا ومقدساته».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو