الجيش الإسرائيلي يدرس استخدام المروحيات ضد الفلسطينيين في الضفة

الجيش الإسرائيلي يدرس استخدام المروحيات ضد الفلسطينيين في الضفة

لجأ إليها خلال الانتفاضة الثانية لتنفيذ اغتيالات
الأربعاء - 17 شوال 1443 هـ - 18 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15877]
مروحية إسرائيلية من طراز أباتشي تطلق قنابل إنارة مضادة للصواريخ فوق قطاع غزة يوليو 2014 (غيتي)

يدرس الجيش الإسرائيلي إمكانية استخدام مروحيات عسكرية قتالية وطائرات بدون طيار لتأمين الجنود الإسرائيليين أثناء تنفيذهم عمليات مطاردة أو دهم أو اعتقالات وأي أنشطة أمنية في الضفة الغربية.
وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، إن الهدف من استخدام الطائرات هو استهداف كل من يطلق النيران تجاه القوات الإسرائيلية. وجاء هذا التوجه في أعقاب مقتل الضابط في الوحدات الخاصة «اليمام»، نوعام راز، خلال تصدي مقاتلين فلسطينيين للقوات الإسرائيلية أثناء اقتحام قرية برقين في منطقة جنين قبل أيام قليلة. وفي نفس يوم مقتل الضابط في الوحدات الخاصة، حاصرت قوات من الجيش الإسرائيلي منزل محمود الدبعي، الناشط في حركة الجهاد الإسلامي، وشاركت وحدة من القوات الخاصة في محاصرة المنزل على مدار عدة ساعات، وعندما خرجت من القرية وقع تبادل إطلاق نار أصيب خلاله الضابط في وحدة «اليمام» في ظهره وفقاً لتحقيقات أولية.
وكان الجيش الإسرائيلي قد استخدم خلال الانتفاضة الثانية، مروحيات قتالية، لتنفيذ اغتيالات، كذلك أثناء الاجتياحات الواسعة، واستخدم طائرات مقاتلة أحياناً، لكن ليس بشكل روتيني، وتوقف ذلك لاحقاً. وأكدت القناة الإسرائيلية 12 أن الجيش الإسرائيلي يدرس ذلك ضمن خطة لتغيير طريقة إطلاق النار في الضفة، بما يشمل رفع مستوى النيران رداً على كثافة النار الفلسطينية. وقالت القناة الإسرائيلية، إنه بالإضافة إلى الطائرات القتالية، «يجري النظر في إجراءات أخرى» لم تحددها.
يأتي ذلك في وقت أقرت فيه المؤسسة الأمنية توسيع الهجوم على الضفة الغربية من خلال ملاحقة مطلوبين أو مشتبهين بنيتهم تنفيذ عمليات وإحباط عمليات وإجراء تحقيقات مركزة من أجل جمع أكبر قدر من المعلومات.
وأعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت الضوء الأخضر لقواته أمس لاستخدام كل أنواع القوة ضد الفلسطينيين أينما كانوا قائلاً إن دم كل من يرفع يده ضد الجيش ومواطني إسرائيل مهدور. جاء ذلك بعد قيامه بأول زيارة إلى مستوطنة في الضفة الغربية منذ توليه رئاسة الوزراء. ووصل بنيت أمس إلى مستوطنة «الكاناه» في الضفة الغربية أمس للمشاركة في الاحتفال بمرور 45 عاماً على تأسيسها. واحتج العشرات من سكان المستوطنة لدى وصول بنيت وهاجموه، بسبب ما وصفوه بـ«التراجع» عن مخططات استيطانية كان من المفترض أن يتم الإعلان عنها، ورفعوا شعارات منها «إسرائيل في خطر... نريد دولة يهودية»، «الاستيطان ليس مجرد شعار».
ورفض الفلسطينيون زيارات بنيت للضفة الغربية وأدانوها. ووصفت وزارة الخارجية الأمر بأنه «اقتحام استفزازي» لشمال الضفة الغربية المحتلة. واعتبرت الخارجية في بيان، أن «الاقتحام جزء لا يتجزأ من دعم الحكومة الإسرائيلية لعمليات تعميق وتوسيع الاستيطان الاستعماري في أرض دولة فلسطين، ويندرج في إطار سياسة التصعيد الإسرائيلية للأوضاع في ساحة الصراع، واستنجاداً بدوامة العنف للتغطية على عمليات الضم التدريجي للضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية».
ورأت أن اقتحام بنيت للضفة الغربية لأول مرة منذ تسلمه منصبه، يأتي في إطار التنافس مع خصمه السياسي بنيامين نتنياهو في مبارزة بينهما على مقدار إظهار العداء والعنصرية ضد الفلسطينيين وأرضهم، وإظهار مقدار التنافس فيما بينهما بشأن الانتماء للمنظومة الاستيطانية الاستعمارية العنصرية والفكر الديني المتطرف الذي ينكر الحقوق الوطنية العادلة والمشروعة للشعب الفلسطيني. وشددت على أن «زيارة» بنيت هي لأرض فلسطينية محتلة، ورغم الاستثمارات الإسرائيلية الضخمة في البنى التحتية لتوسيع المستوطنات، فإن هذا لا يعطي حقاً أو يغير شيئاً في القانوني الدولي وفي الشرعية الدولية وقراراتها، التي تنص على أن الاستيطان بجميع أشكاله باطل وغير قانوني وانتهاك صارخ لاتفاقيات جنيف وللقانون الدولي، وتمرد رسمي على قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو