هل تستجيب ملكة بريطانيا لاستطلاعات الرأي؟

هل تستجيب ملكة بريطانيا لاستطلاعات الرأي؟

الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15875]
الأمير تشارلز يجلس أمام التاج الملكي في غرفة مجلس اللوردات (أ.ب)

واحد من كل ثلاثة بريطانيين يعتقد أنه حان الوقت للملكة لأن تترك تشارلز ملكاً بعد شهور من المشكلات الصحية التي ألمت بالملكة البالغة من العمر 96 عاماً، حسب صحيفة «ميترو» اللندنية. وتعكس استطلاعات الرأي أن هناك تأييداً أكبر من أي وقت مضى للملكة إذا ما قررت التنحي والسماح لأمير ويلز بتولي المسؤولية.
فقد وجد استطلاع أجرته مؤسسة «يوغوف» لصالح «إذاعة التايمز»، أن أقل من نصف المشاركين يعتقدون الآن أنه يجب أن تبقى الملكة في منصبها لبقية حياتها. وخلال أسبوع وصفه محللون ملكيون بأنه تحول جوهري تجاه الوصاية، أفاد 34 في المائة بأنهم يعتقدون أن الملكة ينبغي أن تتقاعد.
وتعد تلك هي المرة الأولى منذ بدء استطلاع الرأي العام منذ نحو عامين تقريباً التي يحدث فيها تحول حاسم في اتجاه تفكير العامة بأن الوقت قد حان كي تتنحى الملكة عن منصبها. وطالما اعتقدت الأغلبية أنه ينبغي عليها أن تحكم ما دامت تعيش، لكن الرأي تحرك بشكل كبير خلال هذا الأسبوع.
وكان غياب الملكة عن الافتتاح الرسمي للبرلمان البريطاني للمرة الأولى منذ عام 1963، بمثابة لحظة محورية بالنسبة للنظام الملكي.
ويشير حضور تشارلز في صدارة الاحتفال إلى مستقبل حيث يكون ملكاً أو يحكم نيابة عن والدته.
وفي السنة التي تحتفل فيها الملكة باليوبيل البلاتيني للحكم، هناك شعور متزايد بأن العودة إلى القيام بالواجبات الطبيعية الكاملة قد لا تكون مجدية.
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال مراسل «بي بي سي» الملكي السابق بيتر هنت، «إن الوريث يتأرجح على وشك أن يصبح وصياً على العرش بحكم الأمر الواقع. وسوف يلاحظ الأمير ويليام ما ينتظره». مع انسحاب الملكة تدريجياً من الحياة العامة، يحرص القصر على إثبات أن النظام الملكي آمن تماماً بين أيدي الأب والابن. وقد اضطرت الملكة إلى إلغاء عدد من المشاركات الرسمية خلال الشهور الأخيرة بسبب عدد من الشكاوى الطبية.
وأمضت الملكة ليلة في المستشفى في أكتوبر (تشرين الأول) 2021 لإجراء الفحوص الطبية لحالة مرضية غير مُعلن عنها.
ويلتزم قصر باكنغهام الصمت المطبق بشأن صحة الملكة، لكنه أرجع التغيب اللاحق إلى مشكلة صحية في ظهر الملكة وأمور تتعلق بالانتقال العرضي.


المملكة المتحدة العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

فيديو