«الفيدرالي» الأميركي يرجح زيادة الفائدة خلال الشهرين المقبلين

بمقدار نصف نقطة مئوية

مبنى الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في واشنطن (رويترز)
مبنى الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في واشنطن (رويترز)
TT

«الفيدرالي» الأميركي يرجح زيادة الفائدة خلال الشهرين المقبلين

مبنى الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في واشنطن (رويترز)
مبنى الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في واشنطن (رويترز)

أكد جيروم باول، رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي) الأميركي، اليوم (الجمعة)، احتمال زيادة أسعار الفائدة الأميركية مرتين بمقدار نصف نقطة مئوية في كل مرة خلال اجتماعي لجنة السياسة النقدية في المجلس في يونيو (حزيران) ويوليو (تموز) المقبلين، في حين ترك الباب مفتوحاً أمام احتمال زيادة الفائدة بأكثر من ذلك.
وقال باول في مقابلة إذاعية إنه عازم على السيطرة على معدل التضخم المرتفع في الولايات المتحدة، معترفاً بأن قدرة مجلس الاحتياط على تحقيق ذلك دون دخول الاقتصاد مرحلة الركود قد تعتمد على عوامل أخرى خارجة عن سيطرته، بحسب ما نقلته «وكالة الأنباء الألمانية».
ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن باول قوله: «إذا جاء أداء الاقتصاد متفقاً مع التوقعات، فقد يصبح من المناسب زيادة سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس خلال الاجتماعين المقبلين».
ورداً على سؤال عما إذا كان يستبعد فكرة زيادة الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، قال باول إن المجلس لم يستبعد هذه الفكرة من النقاش. كانت بيانات جرى نشرها يوم الأربعاء الماضي أن التضخم في أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة سجل تباطؤاً طفيفاً في أبريل (نيسان) على أساس سنوي.
ووفقاً للبيانات الصادرة عن مكتب إحصاءات العمل؛ فقد ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 3.‏8 في المائة في أبريل، وهو أعلى قليلاً مما توقعه الخبراء، إلا أن المعدل جاء أقل من نسبة 5.‏8 في المائة التي تم تسجيلها في مارس، التي كانت الأعلى في أكثر من 40 عاماً.
وباستبعاد مجموعات المنتجات الأكثر تقلباً، مثل الغذاء والطاقة، يكون التضخم في أسعار المستهلكين عند 2.‏6 في المائة خلال الشهر نفسه، وفقاً لما نقلته شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية.
وعلى أساس شهري، ارتفعت الأسعار في أبريل بنسبة 3.‏0 في المائة، معدلة وفقاً للتقلبات الموسمية، مقابل في 2.‏1 في المائة في مارس (آذار). وباستثناء المواد الغذائية والطاقة، يكون التضخم الأساسي قد ارتفع بـ6.‏0 في المائة مقابل 3.‏0 في المائة في الشهر السابق.


مقالات ذات صلة

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

الولايات المتحدة​ إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي مايك روجرز، مساء أول من أمس في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

أصدرت محكمة فيدرالية أميركية، الخميس، حكماً يدين 4 أعضاء من جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، أبرزهم زعيم التنظيم السابق إنريكي تاريو، بتهمة إثارة الفتنة والتآمر لمنع الرئيس الأميركي جو بايدن من تسلم منصبه بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الماضية أمام دونالد ترمب. وقالت المحكمة إن الجماعة؛ التي قادت حشداً عنيفاً، هاجمت مبنى «الكابيتول» في 6 يناير (كانون الثاني) 2021، لكنها فشلت في التوصل إلى قرار بشأن تهمة التحريض على الفتنة لأحد المتهمين، ويدعى دومينيك بيزولا، رغم إدانته بجرائم خطيرة أخرى.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

أدانت محكمة أميركية، الخميس، 4 أعضاء في جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، بالتآمر لإثارة الفتنة؛ للدور الذي اضطلعوا به، خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترمب، مقر الكونغرس، في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021. وفي محاكمة أُجريت في العاصمة واشنطن، أُدين إنريكي تاريو، الذي سبق أن تولَّى رئاسة مجلس إدارة المنظمة، ومعه 3 أعضاء، وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية. وكانت قد وُجّهت اتهامات لتاريو و4 من كبار معاونيه؛ وهم: جوزف بيغز، وإيثان نورديان، وزاكاري ريل، ودومينيك بيتسولا، بمحاولة وقف عملية المصادقة في الكونغرس على فوز الديمقراطي جو بايدن على خصمه الجمهوري دونالد ترمب، وفقاً لما نق

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الأربعاء، انتقادات لقرار الرئيس جو بايدن، عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث، وذلك خلال جولة يجريها الملياردير الجمهوري في اسكتلندا وإيرلندا. ويسعى ترمب للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، ووصف قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج ملك بريطانيا بأنه «ينم عن عدم احترام». وسيكون الرئيس الأميركي ممثلاً بزوجته السيدة الأولى جيل بايدن، وقد أشار مسؤولون بريطانيون وأميركيون إلى أن عدم حضور سيّد البيت الأبيض التتويج يتماشى مع التقليد المتّبع بما أن أي رئيس أميركي لم يحضر أي مراسم تتويج ملكية في بريطانيا. وتعود آخر مراسم تتويج في بري

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

هناك شعور مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والاكتئاب والسكري والوفاة المبكرة والجريمة أيضاً في الولايات المتحدة، وهو الشعور بالوحدة أو العزلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

كندي مقيم في الصين يقر أمام القضاء الأميركي بسرقة أسرار صناعية

سيارتا «تسلا» معروضتان في «معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات» في بكين - 2 سبتمبر 2023 (رويترز)
سيارتا «تسلا» معروضتان في «معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات» في بكين - 2 سبتمبر 2023 (رويترز)
TT

كندي مقيم في الصين يقر أمام القضاء الأميركي بسرقة أسرار صناعية

سيارتا «تسلا» معروضتان في «معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات» في بكين - 2 سبتمبر 2023 (رويترز)
سيارتا «تسلا» معروضتان في «معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات» في بكين - 2 سبتمبر 2023 (رويترز)

أعلن القضاء الفيدرالي الأميركي، الخميس، أن رجل أعمال كندياً - ألمانياً يعيش في الصين وأوقف في الولايات المتحدة، أقر بذنبه بسرقة أسرار صناعية من إحدى أكبر شركات صناعة السيارات الكهربائية في العالم، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ولم يحدد القضاء الأميركية هوية الشركة، لكن وسائل إعلام في كل من الولايات المتحدة وكندا أكدت أن الشركة المعنية هي «تسلا»، التي يديرها الملياردير إيلون ماسك.

وبإقراره بذنبه يتجنب كلاوس بفلوغبيل (58 عاماً) محاكمته جنائياً، لكنه يواجه عقوبة بالسجن لفترة تصل إلى 10 سنوات.

وقال مكتب المدعي العام الفيدرالي لشرق ولاية نيويورك في بيان إن بفلوغبيل الذي «يقيم في جمهورية الصين الشعبية، ويحمل الجنسيتين الكندية والألمانية، اعترف بأنه مذنب بتهمة التآمر لنقل أسرار التصنيع الخاصة بأكبر شركة لصناعة السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة».

ومن المقرر النطق بالحكم في هذه القضية في 9 أكتوبر (تشرين الأول).

وقال المدعي العام الفيدرالي، بريون بيس، إن اعتراف المتهم بالذنب «يُظهر أن هذه النيابة العامة تحيل بسرعة إلى المحاكمة أولئك الذين يختلسون الملكية الفكرية لشركات أميركية، وأنها تحمي اقتصادنا وأمننا القومي».