ليلى علوي: أتخلص من تأثير الأدوار الصعبة بالنوم كثيراً

ليلى علوي: أتخلص من تأثير الأدوار الصعبة بالنوم كثيراً

قالت لـ«الشرق الأوسط» إنها تتطلع لتقديم جزء ثانٍ من «منورة بأهلها»
السبت - 6 شوال 1443 هـ - 07 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15866]
ليلى علوي في لقطة من مسلسل «دنيا تانية» (الشرق الأوسط)

كشفت الفنانة المصرية ليلى علوي، عن تخلصها من تأثير الأدوار الصعبة عبر لجوئها إلى النوم كثيراً، وقالت إن شخصية «دُنيا سالم» التي أدتها في مسلسل «دنيا تانية» مليئة بالانفعالات النفسية جراء الصدمات التي عاشتها، والتي كان من بينها خيانة زوجها وفقد ابنها، مشيرة في حوارها مع «الشرق الأوسط» إلى أن المرأة لا يمكن أن تغفر خيانة زوجها لها، كما أن فقد شخص غالٍ مثل الابن أو الأم يعد الأصعب، مشيرة إلى أن المسلسل يتجاوز فكرة الخيانة ويدعو للاهتمام بالأبناء.

كان العمل قد بدأ تصويره في وقت متأخر قبيل شهر رمضان، وتواصل حتى الأيام الأخيرة منه، وهو ما تقول عنه النجمة المصرية: «بدأنا التصوير متأخراً جداً، مما وضعنا تحت ضغط شديد، لأننا نرغب في تقديم عمل جيد غير أن الوقت يكون عدونا الأول، وهذا يحدث عادة في معظم مسلسلات رمضان، لذا فإن حجم المجهود والتعب يكون مضاعفاً، وعدد ساعات العمل تتواصل، وتمر علينا أيام لا ننام لشعورنا بالمسؤولية التي تقع على عاتقنا، ورغم أنني صورت أعمالاً رمضانية عديدة، إلا أن ظروف هذا العمل جعلته الأكثر إجهاداً في مشواري، لأننا ليس فقط نصور على الهواء، لكن الكتابة أيضاً تتم على الهواء».

وتواصل: «كنت في غاية القلق لدخولنا التصوير في وقت متأخر، وواجهنا صعوبات بسبب ذلك، لكن روح فريق العمل هي التي هوّنت الأمر، بدءاً من المخرج الواعد أحمد عبد العال بحماسه الكبير وطموحه لتقديم عمل جيد، ومدير التصوير بسام إبراهيم، وزملائي الممثلين والفنيين، كلنا تحدينا الظروف وقدمنا جهداً كبيراً لكي يخرج العمل بصورة جيدة».

القراءة الأولى للحلقات فتحت شهية ليلى علوي للعمل، وتعلق على ذلك: «حينما قرأت الحلقات الأولى من المسلسل أعجبتني الفكرة، فالعمل يركز على التربية، ويرصد بعض مشكلات الطلبة، ويؤكد ضرورة الاهتمام بهم في هذه المرحلة العمرية التي تعد فارقة في حياتهم، وواجبنا أن ننصت لهم ونطمئنهم ونرشدهم للصواب بالمنطق والعقل».

وترى علوي أنه من المهم أن نلاحظ أبناءنا في تلك المرحلة العمرية التي تطرق إليها المسلسل، لا أن نراقبهم، وأن تكون هناك لغة حوار بينهم وبين آبائهم، موضحة أن مسلسل «دنيا تانية» لا يقدم النصيحة للأولاد فقط، ولكن للآباء والأمهات أيضاً لأن دور البيت مهم جداً مع المدرسة.



...وفي لقطة أخرى من المسلسل نفسه  -  ليلى علوي (الشرق الأوسط)


انفعالات عديدة تمر بها شخصية «دنيا»، منها صدمة خيانة الزوج، وهو ما تشير إليه ليلى علوي: «انفعال الخيانة يختلف من شخصية لأخرى، بالنسبة لـ(دنيا) فهي أم وإنسانة تربوية (تعمل مديرة مدرسة)، لذا لا بد أن تحافظ على البيت، وعلى سمعة والد أبنائها حتى لا يتأثروا سلباً جراء ذلك، الموقف كان صعباً وصادماً لها، لذا أصرت على الطلاق، لكنها لم تستطع أن تبوح لأحد، غير أن مشهد وفاة الابن كان أصعب شيء، أصعب من الخيانة وأوجع، قد ينسى المرء أي ألم يمر به، إلا فقدان الابن أو الأم، بالتأكيد ليس كل مشهد أؤديه يجب أن أكون مررت به، وأكيد مواصفات الشخصية تضع بصماتها على الانفعالات، وهذا ما حاولت تقديمه بكل مصداقية من خلال معايشة صادقة، لا أريد أن أقول إنني حضرت كثيراً لها، لكنني بحثت عن المراحل التي يمر بها الإنسان حين يتعرض لصدمة شديدة».

انفعال ليلى بفكرة الخيانة جعلها تندمج خلال التصوير، وتحطم بروازاً يحمل صورة الزوج الخائن، مما أدى إلى حدوث جرج غائر في يدها، لكنها تعترف بمبالغتها في ذلك المشهد: «كان هذا انفعالاً زائداً مني». وتستبعد علوي مسامحة المرأة لزوجها الخائن: «لا أعتقد أنها يمكن أن تنسى أو تتسامح في ذلك، ولو أن هناك امرأة لديها قدرة على التسامح، فإنها لن تنسى ذلك أبداً، فهناك من تضطر للعيش ومواصلة الحياة، لكنها لا تغفر هذا الفعل، وأعتقد أن الحياة بعد هذا تأخذ أبعاداً أخرى».

يتحمل الفنان عبئاً نفسياً مضاعفاً مع بعض الأدوار التي يؤديها، وقد أدت ليلى أدواراً عديدة حملتها عبئاً نفسياً: «أتذكر حين صورت فيلم (المغتصبون) تعبت نفسياً خلال معايشتي للشخصية، وفي مسلسل (التوأم) أيضاً تركيبة الشخصيتين اللتين أديتهما، والتنقل بينهما خلال التصوير لم يكن أمراً سهلاً، أيضاً في مسلسل (هالة والمستخبي) تكتشف الأم أن أطفالها يباعون، وكانت رحلة البحث عنهم أمراً موجعاً جداً، وأحياناً هناك شخصيات أؤديها أكون مهمومة بها قبل تصويرها، وأكثر شيء يجعلني أتخلص من تأثير تلك الشخصيات المتعبة والمشاهد الصعبة، أن أنفصل تماماً عن العمل، وأنام كثيراً حتى أستعيد هدوئي النفسي».

ورغم صدمتها النفسية، فإن «دنيا» تبدو امرأة قوية، وهي تواصل حياتها وإدارة عملها، وتتفق ليلى مع هذه الرؤية واقعياً «صدمة البطلة كانت قوية، لكن وجود أولادها ووالدتها يفرض عليها أن تستمر، والإنسان حين يكون لديه إيمان وثقة في الله، يتجاوز ويتعايش حتى لو لم يكن يشعر بالسعادة الحقيقية، وأنا واحدة من هؤلاء الناس، فمنذ وفاة والدتي وأنا أشعر بالضياع بدونها وأشعر بافتقادي واحتياجي لها، لكن مسؤولياتي تدفعني للتعايش مع الحياة، ودائماً أقول إن الله يكتب لنا كل الخير».

فاجأت ليلي الجمهور مؤخراً بأدائها لدور امرأة شريرة وقاسية في مسلسل «منورة بأهلها» مع المخرج يسري نصر الله في عمل جريء، اتسم بالإثارة ويعرض عبر منصة «شاهد»، وتقول عنه: «تجربتي مع المخرج يسري نصر الله، والمؤلف محمد أمين راضي، أسعدتني للغاية، فقد استمتعت كثيراً بالسيناريو والحوار، وتحديت نفسي لأجسد شخصية سلوى شاهين، وأديتها بحب ومزاج مختلف، وجميع الممثلين بها كانوا نجوماً لأن الأدوار مركبة والحوار متفرد، ويسري نصر الله مخرج راقٍ وحساس، ويحب الممثل جداً ويهتم به ويدعمه طوال الوقت، وأتمنى أن يكون هناك جزء ثان فهو من أهم الأعمال الدرامية، وبه نقلة كبيرة في الكتابة والإخراج والأداء والتصوير والديكور والإنتاج، وهو بحق عمل فارق ومشرف».


مصر دراما ممثلين

اختيارات المحرر

فيديو