ماذا يتضمن خطاب الملكة إليزابيث حال اندلاع حرب عالمية ثالثة؟

الملكة البريطانية إليزابيث (أ.ف.ب)
الملكة البريطانية إليزابيث (أ.ف.ب)
TT

ماذا يتضمن خطاب الملكة إليزابيث حال اندلاع حرب عالمية ثالثة؟

الملكة البريطانية إليزابيث (أ.ف.ب)
الملكة البريطانية إليزابيث (أ.ف.ب)

في الأسابيع القليلة الماضية، ازدادت التوترات المرتبطة بحشد روسيا لقواتها بالقرب من أوكرانيا. اتهمت أوكرانيا روسيا مؤخراً بـ«أعمال استفزازية»، حيث استمرت المخاوف في التصاعد حول غزو روسي محتمل، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
وأشار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى أن الغزو الروسي لأوكرانيا سيكون «كارثة للعالم»، وأنه يقف وراء أوكرانيا ضد أي عدوان. وقال جونسون وفقًا لشبكة «سكاي نيوز»: «ستكون كارثة - ليس فقط بالنسبة لأوكرانيا وروسيا، ستكون كارثة للعالم. المملكة المتحدة تقف بشكل مباشر وراء سيادة وسلامة أوكرانيا».
وإذا لامس الصراع أراضي المملكة المتحدة، فإن الملكة إليزابيث الثانية، التي لديها العديد من الخطب المخطط لها للأحداث الكبرى، تحتفظ بخطاب ستقرأه في حالة مواجهة المواطنين البريطانيين لحرب نووية أو حرب عالمية ثالثة.

* خطاب الملكة

تمت كتابة الخطاب في الأصل عام 1983، في ذروة الحرب الباردة، وتم نشره للعلن في عام 2013 تحت حكم الأرشيف الوطني الذي استمر 30 عاماً.
بعض جوانب الخطاب قد عفا عليها الزمن الآن، مثل أن الأمير أندرو يعمل لصالح البحرية الملكية، لكنه لا يزال نصّاً محتملاً ورصيناً.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» الرسالة التي تقول:
«لم أنسَ أبداً الحزن والفخر الذي شعرت به عندما تجولت أنا وأختي لسماع كلمات والدي الملهمة (جورج السادس) في ذلك اليوم المشؤوم من عام 1939، في بداية الحرب العالمية الثانية. لم أتخيل للحظة واحدة أن هذا الواجب المهيب والمخيف سيقع على عاتقي يوماً ما. ولكن بغض النظر عن التهديد الذي ينتظرنا جميعاً، فإن الصفات التي ساعدت في الحفاظ على حريتنا سليمة مرتين بالفعل خلال هذا القرن الحزين ستكون مرة أخرى مصدر قوتنا».
وتضيف أن التهديد يأتي الآن من التكنولوجيا وليس من الجنود أو الطيارين. وتقول: «نعلم جميعاً أن الأخطار التي نواجهها اليوم أكبر بكثير مما كانت عليه في أي وقت في تاريخنا الطويل. العدو ليس الجندي ببندقيته ولا حتى الطيار الذي يطوف في السماء فوق مدننا وبلداتنا ولكن القوة المميتة للتكنولوجيا المستخدمة».
ويتابع الخطاب: «لذا، فإن رسالتي لكم بسيطة. ساعدوا أولئك الذين لا يستطيعون مساعدة أنفسهم، ودعوا عائلاتكم تصبح محور الأمل والحياة... بينما نسعى معاً لمحاربة الشر الجديد، دعونا نصلّ من أجل بلدنا ورجال النيات الحسنة أينما كانوا. بارك الله بكم جميعاً».
تم وضع الخطاب كجزء من المناورات التي تصور كيف سترد المملكة المتحدة على هجوم نووي محتمل من الاتحاد السوفيتي. ونأمل بالتأكيد ألا نضطر أبداً إلى سماع نسخة من هذا الخطاب.


مقالات ذات صلة

علّمته الرماية فَلَمّا اشتدّ ساعده...

خاص طائرة أميركية تحلق فوق سفينة سوفياتية خلال أزمة الصواريخ الكوبية (أرشيفية - بي بي سي)

علّمته الرماية فَلَمّا اشتدّ ساعده...

عندما تكبر المساحة تضعُف القوّة. من هنا نبتكر الاستراتيجيات لمزج الأهداف بالوسائل المتوفرة. لكن ابتكار الاستراتيجيات يخلق بحدّ ذاته مشكلات جديدة لم نكن نتوقّعها

المحلل العسكري
أوروبا صورة للحظة إطلاق النار على رئيس وزراء سلوفاكيا في 15 مايو (أ.ف.ب)

محاولة اغتيال رئيس وزراء سلوفاكيا تحيي أهوال الحرب العالمية الأولى

تدفع الأحداث التي تشهدها أوروبا منذ فترة إلى التساؤل حول ما إذا كانت القارة تعيش فترة شبيهة بتلك التي شهدتها عشيّة اندلاع الحرب العالمية الأولى.

شوقي الريّس (بروكسل)
أوروبا مئات الآلاف يتجمعون عندما تم رفع العلم الفيدرالي الأسود والأحمر والذهبي أمام مبنى البرلمان الألماني في 3 أكتوبر 1990 مع إعادة توحيد ألمانيا... شكّل سقوط جدار برلين في 9 نوفمبر خطوة كبيرة نحو إعادة توحيد البلاد (الصورة من الأرشيف الفيدرالي الألماني)

«9 نوفمبر»... كيف أصبح يوماً فاصلاً في تاريخ ألمانيا الحديث؟

9 نوفمبر... يوم مصيري في تاريخ ألمانيا حمل معه أحداثاً كبرى رسمت معالم حقبات سياسية جديدة ومستقبل شعوب. من قيام جمهورية، إلى مذبحة ضد اليهود، فسقوط جدار برلين.

شادي عبد الساتر (بيروت)
العالم أستراليا تعثر على حطام سفينة غرقت إبان الحرب العالمية الثانية

أستراليا تعثر على حطام سفينة غرقت إبان الحرب العالمية الثانية

قال وزير الدفاع الأسترالي ريتشارد مارلز، اليوم السبت، إنه تم العثور في بحر الصين الجنوبي على حطام سفينة تجارية يابانية كانت قد غرقت إبان الحرب العالمية الثانية وعلى متنها 864 جندياً أسترالياً، مما يغلق فصلاً مأساوياً من تاريخ البلاد. وأضاف الوزير الأسترالي أنه تم اكتشاف حطام السفينة «مونتيفيديو مارو» شمال غربي جزيرة لوزون الفلبينية. وكانت السفينة التي لا تحمل أي علامات تنقل أسرى حرب وفُقدت منذ إغراقها قبالة سواحل الفلبين في يوليو (تموز) 1942. وكان قد تم إغراقها بواسطة غواصة أميركية دون أن تعلم أنها تنقل أسرى حرب.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
العالم استُخدمت بالونات المراقبة على نطاق واسع خلال الحرب العالمية الأولى (ويكيبيديا)

لماذا تستخدم الصين منطاداً للتجسس؟

أثار «منطاد للمراقبة على ارتفاعات عالية» تم العثور عليه في المجال الجوي للولايات المتحدة، والذي يشتبه أن تكون أرسلته الصين، مخاوف لدى واشنطن، لكن هذه ليست المرة الأولى التي تُنشر فيها بالونات تجسس من جانب الدول لجمع معلومات عن أعدائها؛ إذ تم استخدامها للمرة الأولى في عام 1794 خلال معركة فلوروس في حرب التحالف الأول. وأعلن البنتاغون أمس (الخميس) أنه يرصد تحركات منطاد تجسس صيني يحلق على ارتفاع شاهق فوق الأراضي الأميركية ومواقع عسكرية حساسة، قائلاً إنه لا يشكل أي تهديد مباشر.

يسرا سلامة (القاهرة)

«فيراري» و«بينتلي» و«بوغاتي» و«أستون مارتن» صغيرة... لأصحاب ميزانيات كبيرة

مجموعة من نسخ السيارات الكلاسيكية المصغرة (الشرق الأوسط)
مجموعة من نسخ السيارات الكلاسيكية المصغرة (الشرق الأوسط)
TT

«فيراري» و«بينتلي» و«بوغاتي» و«أستون مارتن» صغيرة... لأصحاب ميزانيات كبيرة

مجموعة من نسخ السيارات الكلاسيكية المصغرة (الشرق الأوسط)
مجموعة من نسخ السيارات الكلاسيكية المصغرة (الشرق الأوسط)

إذا كنت تحلم بشراء سيارة فارهة مثل «فيراري» أو «أستون مارتن» أو «بينتلي»... بسعر أقل بكثير من السعر الحقيقي لتلك التحف المتنقلة، بين هيدلي ستوديوز Ben Hedley Studios في منطقة «بيستر» بمقاطعة أوكسفورشير ببريطانيا وجد الحل وصنع السيارات «الحلم» بأحجام مصغرة تعمل ببطارية كهربائية، تتسع لشخص واحد.

فيراري مصغرة بن تصميم بين هيدلي (الشرق الاوسط)

في قاعدة سابقة للسلاح الجوي الملكي البريطاني في «بيستر هريتيدج» تقع الشركة «المصنعة لنسخ أو «Replica» لأفخم السيارات بحجم مصغر يقل بنسبة 75 في المائة من الحجم الأصلي لكل من تلك السيارات الكلاسيكية الفخمة.

«هيدلي ستوديوز» تأسست على يد بين هيدلي، الذي يتولى منصب رئيس شؤون الإبداع بها، وكانت تعرف سابقاً باسم «ذي ليتل كار كومباني». وتعززت سمعة بين واشتهر بتميزه، عندما اتصلت به شركة «بوغاتي» لإعادة تصنيع سيارة «بوغاتي بيبي»، التي تعود إلى عشرينات القرن الماضي، احتفالاً بمناسبة عيد ميلادها الـ110.

مجموعة من نسخ السيارات الكلاسيكية المصغرة (الشرق الأوسط)

وكانت النتيجة ظهور نمط جديد من السيارات. وسرعان ما حذت حذوها شركات «فيراري» و«أستون مارتن» و«بورشه» و«بينتلي»، وطلبت نسخاً بتصورات جديدة من سياراتها القديمة.

واليوم، يشرف بين وفريقه على إنشاء جميع هذه القطع داخل المقر الرئيسي للشركة «في مركز «بيستر هريتيدج» في المملكة المتحدة. ويجري إنتاج كل قطعة بكميات محدودة، والعناصر متاحة للتخصيص، ما يجعل قطع «هيدلي» مرغوبة للغاية ونادرة من وجهة نظر هواة جمع القطع الفنية النادرة.

بوغاتي صغيرة متوفرة في مصنع «هيدلي ستوديوز» (الشرق الأوسط)

يشار إلى أن السيارات الكهربائية التي تصنع في «هيدلي ستوديوز» يشرف عليها تقنيون ومهندسون شباب من بينهم شاب من أصول قبرصية انضم للشركة في عمر الـ19 وها هو اليوم من ألمع التقنيين في المصنع، وشرح أندرو لـ«الشرق الأوسط» دوره في المصنع الذي دعم مسيرته المهنية ونماها من خلال تأمين الدروس الإضافية اللازمة له، وقال إن هذه السيارات بمثابة تحف يعشقها محبو تجميع القطع الفريدة من نوعها بالإضافة إلى محبي السيارات الفارهة، وشرح لنا بأن أسعار تلك السيارات تبدأ من 36 ألف جنيه إسترليني وقد تصل إلى 150 ألفاً أو أكثر بحسب ما يطلبه الزبون. وأضاف أندرو أن جميع السيارات تعمل بواسطة بطارية كهربائية ويمكن أن تشغل السيارة لمسافة 100 ميل، وقال أيضاً إن بعض البلدان لا تسمح بقيادة تلك السيارات الـReplicas على الطرقات العامة، في حين تسمح قوانين بعض البلدان الأخرى بقيادتها على الطرقات والأماكن العامة، ففي بريطانيا على سبيل المثال لا تتمتع هذه السيارات بالمعايير القانونية التي تسمح لها بأن تستعمل على الطرقات العامة. وعن أكثر السيارات طلباً، الرد كان: «فيراري» ويستطيع العميل اختيار اللون الخارجي ولون المقعد وإضافة ما يحلو له من حيثيات خاصة.

«بيبي بوغاتي» تصميم مصغر لسيارة بوغاتي الفارهة (الشرق الأوسط)

ورداً على سؤال «الشرق الأوسط» عن أكبر سوق لشراء مثل تلك السيارات، أجاب أندرو أن المملكة العربية السعودية هي على رأس الأسواق من حيث نسبة العملاء الذين يقومون بطلب سيارات خاصة بهم يقودونها على أراضيهم الخاصة داخل أسوار أماكن سكنهم في السعودية وخارجها.

 

«هيدلي ستوديوز» تعمل في إطار شراكة حصرية مع العلامات التجارية للسيارات في العالم. وعبر «معرض هيدلي»، يمكن للعملاء معاينة وتجربة وشراء القطع، بما في ذلك «بوغاتي بيبي 2» و«بينتلي بلور جونيور» و«أستون مارتن دي بي 5 جونريو» و«فيراري تيستا روسا جيه». وتعتبر «هيدلي» الجهة الأولى والوحيدة التي أنتجت سيارات «فيراري» خارج «مارانيلو» في إيطاليا.

وحققت الشركة «مبيعات بقيمة أكثر من 10 ملايين جنيه إسترليني ويعمل فيها حالياً 60 موظفاً تقريباً، وكل هذا النجاح بدأ عن طريق الصدفة.

بوغاتي مصغرة من تصنيع «هيدلي ستوديوز» (الشرق الأوسط)

من الممكن زيارة «هيدلي ستوديوز» عن طريق الحجز المسبق على موقعها الرسمي، وخلال الزيارة ستتمكن من رؤية السيارات في جميع مراحل تصنيعها، ولكن يمنع التصوير داخل المصنع لأن السيارات الجاهزة هي بانتظار تسليمها لأصحابها الذين يفضلون الخصوصية وعدم نشر صور سياراتهم على أي منصة، ولكن يسمح بتصوير السيارات المعروضة في الخارج مثل البينتلي والبوغاتي وأستون مارتن.

عند زيارة «هيدلي ستوديوز» يمكنك القيام بقيادة إحدى السيارات الموجودة خارج المصنع، اخترنا قيادة «بوغاتي بيبي» زرقاء اللون، فهي صغيرة جداً، وبعد شرح سريع عن طريقة استخدامها قمنا بتجربة فريدة وجديدة لا تنسى.