صادرات الصين تحقق نمواً في 2021 مع انتعاش الطلب العالمي

صادرات الصين تحقق نمواً في 2021 مع انتعاش الطلب العالمي

الجمعة - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 14 يناير 2022 مـ
آليات للبناء معدّة للتصدير في مرفأ يانتاي (أ.ب)

ارتفعت الصادرات الصينية عام 2021 في ظل طلب عالمي نشط مع رفع البلدان تدابير الإغلاق التي فرضتها لمواجهة الجائحة، كما أظهرت بيانات صدرت اليوم الجمعة، مما أدى إلى ارتفاع الفائض التجاري الإجمالي إلى مستوى جديد وتقديم دفع يحتاج إليه الاقتصاد المتعثر بشدة، لكنّ مسؤولين حذروا من ظروف غير مؤاتية قد تستجد+.

وشهد ثاني أكبر اقتصاد في العالم انتعاشا سريعا بعد الأزمة التي تسبب بها فيروس كورونا في العامين الماضيين، بعد ظهور الإصابات الأولى في مدينة ووهان أواخر العام 2019، الأمر الذي سمح للمصانع بالعمل وتلبية حاجات العالم إلى الإلكترونيات والإمدادات الطبية.

وأدى ذلك إلى زيادة نسبتها 29.9 في المائة في الصادرات العام الماضي، مما ساهم في رفع الفائض التجاري السنوي إلى 676 مليار دولار، وقد أوضح الناطق باسم الجمارك لي كويوين أن هذه الزيادة تعود إلى ارتفاع شحنات المنتجات الميكانيكية والإلكترونية. وفي المقابل ازدادت الواردات بنسبة 30.1 في المائة.


لكن فيما قدّمت الصين «تقارير مبهرة» في مواجهة التحديات، قال لي للصحافيين، اليوم، إن الاقتصاد «يواجه ضغوطا ثلاثية من انكماش الطلب وصدمة العرض وتراجع التوقعات».

بالنسبة إلى ديسمبر (كانون الأول)، ارتفعت الصادرات إلى حد كبير بما يتماشى مع التوقعات، عند 20.9 في المائة، رغم أن الواردات كانت مخيبة للآمال مع ارتفاعها بنسبة 19.5 في المائة.

وقال جوليان إيفنز-بريتشارد من شركة «كابيتال إيكونوميكس» البريطانية للبحوث الاقتصادية، في مذكرة، إن الأسعار المرتفعة ساهمت في تعزيز الصادرات.

من جانبها، أوضحت الخبيرة الاقتصادية في مجموعة «آي إن جي» الهولندية للخدمات المالية إيريس بانغ لوكالة الصحافة الفرنسية إن العامل الآخر الذي ساهم في زيادة الشحنات الخارجية هو «تخفيف إجراءات التباعد الاجتماعي في الولايات المتحدة والغرب عموماً».

وقال تشيوي تشانغ، كبير الاقتصاديين في شركة «بينبوينت أسيت مانجمنت» الصينية لإدارة الاستثمارات، إن أرقام الصادرات في ديسمبر قد «تعكس الضرر الذي ألحقته المتحورة «أوميكرون» بسلسلة التوريد العالمية» مع تحول طلبات التصدير من دول أخرى إلى الصين. وأضاف «في الوقت الراهن، قد تكون الصادرات القوية هي المحرك الوحيد الذي يساعد الاقتصاد الصيني».

وتضرر قطاع الصناعة في الصين بسبب عمليات الإغلاق في كل أنحاء البلاد، مع انتهاج بكين إستراتيجية «صفر كوفيد» الصارمة والتي تشمل عمليات إغلاق واختبارات شاملة وإغلاق الحدود لمكافحة انتشار المتحورة «أوميكرون».


وتهدد التفشيات الأخيرة والإجراءات الحكومية بتوجيه ضربة جديدة إلى الاقتصاد بعد معاناته في الأشهر الستة الماضية. ويتوقع أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي للعام 2021، 8 في المائة عند إصدار البيانات الإثنين، لكنّ محللين حذروا من عام صعب مقبل مع مواجهة قطاع العقارات تباطؤا.

وظهرت بؤر لـ«كوفيد-19» في العديد من المدن الصينية الرئيسية من بينها شينزن (جنوب) وتيانجين قرب بكين وداليان (شمال).

ومع استمرار تراجع طلبات التصدير الجديدة وتباطؤ نمو الطلب الأجنبي بعدما بلغ ذروته العام الماضي، قال لويس كويجس من «أكسفورد إيكونوميكس» للبحوث الاقتصادية إنه يتوقع أن يتراجع زخم الصادرات في العام 2022.

وقال إيفنز-بريتشارد «هناك مجال محدود لزيادة حجم الصادرات هذا العام نظرا إلى أن الموانئ استنزفت بالفعل».

ومن المرجح أن ينخفض الطلب الأجنبي مع تخفيف حدة العوامل المرتبطة بالوباء. وأضاف الخبير أن «القيود المفروضة على التمويل في القطاع العقاري تعني أن تباطؤ إنشاء العقارات من المرجح أن يستمر في التأثير على واردات الصين من السلع لبعض الوقت».


الصين أقتصاد الصين فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو