مجموعة قرصنة إيرانية تستهدف أميركا ودول المنطقة

مجموعة قرصنة إيرانية تستهدف أميركا ودول المنطقة

الجمعة - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 14 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15753]
صورة تعبيرية لاختراقات سايبرية لمواقع النت (رويترز)

جددت أجهزة الأمن السيبراني الأميركية، تحذيراتها من احتمال تعرض الولايات المتحدة لمزيد من الهجمات السيبرانية «المبتكرة»، سواء من إيران أو روسيا أو الصين، أو حتى من كوريا الشمالية. وأعلنت القيادة السيبرانية في الجيش الأميركي، أنها رصدت مجموعة «قرصنة إلكترونية» جديدة، مرتبطة بوزارة الاستخبارات الإيرانية، واكتشفت العديد من المعلومات عن الطرق الجديدة التي تستخدمها.
وقالت وكالة الأمن السيبراني، التي تضم أجهزة من وزارات مختلفة، بينها الدفاع والأمن الداخلي والعدل، إنها رصدت استعداد مجموعات من القراصنة الروس لتنفيذ «سيل من الهجمات». وأضافت في بيان مشترك مع مكتب التحقيقات الفيدرالية ووكالة الأمن القومي، أنها كشفت الطرق الجديدة التي ستستخدمها تلك المجموعات الروسية لشن الهجمات هذا العام على البنية السيبرانية التحتية الأميركية.
وقالت القيادة السيبرانية في الجيش الأميركي، في بيان إنها حددت مجموعة من الأدوات والبرمجيات مفتوحة المصدر، المرتبطة بإيران والتي تستخدم للوصول إلى شبكات ضحاياها. وقال البيان إن مجموعة القرصنة الإيرانية تعرف باسم «مادي ووتر»، وتستهدف دول الشرق الأوسط، والولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية. وترتبط هذه المجموعة بوزارة الاستخبارات الإيرانية، حيث تتولى مراقبة معارضي النظام داخل إيران وملاحقتهم، وكذلك الناشطين المناهضين له في الخارج، من خلال شبكة من العملاء المنتشرين في السفارات الإيرانية ويعملون بغطاء منها. ونشرت القيادة السيبرانية نماذج عن «شيفرات» البرامج المقرصنة التي تستخدمها المجموعة الإيرانية في التسلل إلى أجهزة الكومبيوتر حول العالم. ويعتقد العديد من الخبراء أن إيران قامت بإعداد وتدريب العديد من الفرق لتنفيذ عمليات تجسس سيبراني وهجمات إلكترونية، مرتبطة بأجهزة الأمن الإيرانية، وخصوصاً الحرس الثوري، وذلك بهدف التجسس على خصوم إيران ومنافسيها أينما كانوا. وأعلنت إسرائيل قبل يومين أنها كشفت مجموعة تجسس إيرانية، تقودها «جدة» جرى تجنيد عناصرها عبر موقع «فيسبوك»، وتضم 4 نساء يهوديات من أصل إيراني، جرى تجنيدهن عبر وكلاء في الخارج، لجمع معلومات عن إسرائيل مقابل بضعة آلاف من الدولارات.
إلى ذلك، قالت وكالة الأمن السيبراني في بيان، إن العمليات السيبرانية الجديدة التي ترعاها «الدولة الروسية»، بما في ذلك التكتيكات والتقنيات والإجراءات التي تتم مراقبتها بشكل شائع، تسعى إلى استهداف العديد من المنشآت الأميركية، داعية إلى أخذ الحيطة والحذر. واعتبرت أنها تقوم بدورها التوعوي بعد الاتفاقية المشتركة بين الوكالات الأمنية الفيدرالية، وذلك لمساعدة مجتمع الأمن السيبراني على تقليل المخاطر التي تمثلها التهديدات السيبرانية، والتي ترعاها الدولة الروسية، وغيرها من المجموعات والقراصنة الإلكترونيين.


ايران القرصنة

اختيارات المحرر

فيديو