الشمس تمنع تحول كوكبنا إلى «أرض خارقة»

الشمس تمنع تحول كوكبنا إلى «أرض خارقة»

الثلاثاء - 7 جمادى الآخرة 1443 هـ - 11 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15750]
محاكاة تكشف عن سلسلة من الحلقات حول الشمس (جامعة رايس)

قبل وجود الأرض والكواكب الأخرى في نظامنا الشمسي، ربما كانت الشمس محاطة بحلقات عملاقة من الغبار تشبه حلقات زحل، وهذه الحلقات هي التي حالت دون نمو الأرض لتصبح «أرضاً خارقة»، وذلك وفقاً لدراسة نشرت في العدد الأخير من دورية «نيتشر أسترونومي».
والأرض الخارقة، نوع من الكواكب يبلغ حجمها ضعف حجم الأرض، وتصل كتلتها إلى عشرة أضعاف كتلتها، واكتشف علماء الفلك كواكب أرضية فائقة تدور حول 30 في المائة من النجوم الشبيهة بالشمس في مجرتنا.
وترك حدوث الكواكب الأرضية الفائقة في الكثير من الأنظمة الشمسية الأخرى لعلماء الفلك بعض الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها، وأهمها أنه «إذا كانت الكواكب الأرضية الفائقة شائعة جداً، فلماذا لا يوجد لدينا واحد في النظام الشمسي؟».
ولمعرفة ذلك؛ ابتكر أندريه إيزيدورو، عالم الفيزياء الفلكية بجامعة رايس في هيوستن بأميركا، وفريقه البحثي، نموذجاً لمحاكاة الكومبيوتر لتشكيل النظام الشمسي، والذي تشكل من رماد سحابة منهارة من الغبار والغاز، تُعرف باسم السديم الشمسي.
واقترحت عمليات المحاكاة التي قاموا بها، أن «مطبات» الضغط، أو مناطق الضغط العالي من الغاز والغبار، كانت ستحيط بالشمس الرضيعة، ومن المحتمل أن تكون هذه المناطق ذات الضغط المرتفع ناتجة من تحرك الجسيمات نحو الشمس تحت تأثير جاذبيتها القوية، وتسخينها، وإطلاق كميات كبيرة من الغاز المتبخر.
وأظهرت عمليات المحاكاة، أنه كان هناك على الأرجح ثلاث مناطق للضغط، تسمى «خطوط التسامي»، وهي الخط الأقرب للشمس، والخط الأوسط، والخط الأبعد، وأن الجسيمات الصلبة مثل الغبار اصطدمت نوعاً ما في هذه «النتوءات» وبدأت في التراكم.
وتقول المؤلفة المشاركة أندريا إيزيلا، الأستاذة المشاركة في الفيزياء وعلم الفلك بجامعة رايس في تقرير نشره أول من أمس موقع «ساينس أليرت»، «إن تأثير نتوء الضغط هو أنه يجمع جزيئات الغبار؛ ولهذا نرى حلقات، وإذا لم تكن مطبات الضغط هذه موجودة، لكانت الشمس قد التهمت الجسيمات بسرعة، ولم تترك أي بذور لتنمو الكواكب».
وتضيف، أنه مع تقدم الزمن، حدث تبريد للغاز والغبار المحيط بالشمس واقتربت خطوط التسامي من الشمس، وسمحت هذه العملية للغبار بالتراكم في كواكب صغيرة، أو بذور كواكب بحجم الكويكبات، والتي تجمعت فيما بعد لتشكل كواكب، ولولا ذلك، لأصبحت أرضنا أرض فائقة.


أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو