تساؤلات حول تأثير فيديوهات منصات التواصل على التلفزيون التقليدي

تساؤلات حول تأثير فيديوهات منصات التواصل على التلفزيون التقليدي

الاثنين - 7 جمادى الآخرة 1443 هـ - 10 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15749]

في خطوة تثير الكثير من التساؤلات حول تأثير فيديوهات منصات التواصل الاجتماعي على التلفزيون التقليدي، كشفت دراسة حديثة عن تقارب معدل الوقت الذي يُمضيه الجمهور في متابعة ما يُعرض على «يوتيوب» و«تيك توك» وغيرهما من منصات التواصل، مع الوقت الذي يمضونه في متابعة التلفزيون التقليدي. هذا التقارب دفع خبراء الإعلام والمتخصصين إلى تأكيد ضرورة تطوير المحتوى الذي يقدمه الإعلام التقليدي ليتناسب مع متطلبات الأجيال الجديدة من الجمهور. وأشار بعضهم إلى أن «مقاطع الفيديو على منصات التواصل تحظى بشعبية كبيرة لدى «الجيل زد» لأن منتجيها غالباً من الجيل نفسه الجيل... وأن المحتوى الذي ينتجه المستخدمون على مواقع التواصل بات يشكل تحدياً لصناع التلفزيون على المدى الطويل».
وفق دراسة حديثة لـ«رابطة مستهلكي التكنولوجيا» في الولايات المتحدة الأميركية، المتخصصة في تحليل استخدامات الجمهور الأميركي للتكنولوجيا، والتي نشر نتائجها موقع «فارايتي» الأسبوع الماضي، فإن «التلفزيون التقليدي يستحوذ على 18% من الوقت الذي يمضيه الجمهور أسبوعياً في متابعة الإعلام، مقابل 16% من الوقت للفيديوهات التي تُنشر على منصات التواصل».
الدراسة التي أُجريت على 2000 مستخدم، أشارت إلى أن «الجمهور يُمضي نحو 39% من الوقت أسبوعياً في متابعة ما ينشره منتجو المحتوى على منصات التواصل، موزعة كالتالي: 16% لمحتوى الفيديو، و9% للألعاب، و6% للمحتوى المسموع والبودكاست، و4% لكل من الموسيقى، ومشاهدة المحتوى الذي يستعرض طريقة لعب الألعاب. وهذا مقابل 61% من الوقت يمضيه الجمهور في متابعة وسائل الإعلام التقليدية موزعة كالتالي: 20% لمشاهدة الفيديوهات على منصات وتطبيقات البث المدفوعة مسبقاً، و18% للتلفزيون التقليدي، و15% لمنصات بث الموسيقى، و7% للمحتوى المسموع والبودكاست الذي ينتجه الناشرون واستديوهات الراديو».
رشيد جنكاري، الصحافي المغربي المتخصص في الإعلام الرقمي، قال إن «شعبية مقاطع الفيديو مرتبطة بما يسمى اقتصاد الانتباه، فتاريخياً كان الفيديو أكثر تأثيراً ولفتاً للانتباه، مقارنةً مع الوسائل الأخرى». وأضاف جنكاري في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أن «ما يحدث الآن، هو نوع من (دمقرطة الولوج) إلى الفيديو وإنتاجه، حيث يستطيع أي شخص يملك هاتفاً ذكياً إنتاج محتوى فيديو وبثه على منصات التواصل، وهو يؤدي لزيادة انتشار هذا النوع من المحتوى».
أما الدكتورة مي عبد الغني، أستاذة الإعلام في جامعة بنغازي والباحثة في الإعلام الرقمي، فقد أرجعت زيادة شعبية الفيديوهات التي ينشرها منتجو المحتوى على منصات التواصل الاجتماعي إلى «الجيل زد» أو «جيل الألفية». وشرحت لـ«الشرق الأوسط» أن «مقاطع الفيديو على منصات التواصل تحظى بشعبية كبيرة لدى (الجيل زد) لأن منتجيها غالباً من الجيل نفسه. وبالتالي فهم يفهمون أدوات ولغة هذا الجيل، مقارنةً بالتلفزيون والإعلام التقليدي الذي ما زال يتجاهل متطلبات الأجيال الجديدة».
كذلك أشارت عبد الغني إلى أن «المحتوى الذي ينتجه المستخدمون على مواقع التواصل بات يشكل تحدياً لصناع التلفزيون على المدى الطويل... وبناءً عليه فإن منتجي محتوى الإعلام التقليدي مطالبون الآن بتطوير المحتوى الخاص بهم، بحيث يتناسب مع توجهات (الجيل زد)، لأنهم حسب الدراسات يشكّلون غالبية الذين يستخدمون مواقع التواصل، فضلاً عن تعاملهم مع التطورات التقنية في كل المجالات».
وحقاً فإن نسب مشاهدات مقاطع الفيديو على منصات التواصل ترتفع لدى الجيل الأصغر سناً، وفقاً للدراسة، التي تشير إلى تمضية المراهقين من سن 13 إلى 17 سنة نحو 56% من وقتهم في متابعة ما ينشر على مواقع التواصل، مقارنةً بنسبة 22% فقط يتابعون هذا النوع من الفيديوهات ممن يبلغون 55 سنة أو أكثر».
من جهة ثانية، حول ارتباط إنتاج المحتوى على منصات التواصل بالاقتصاد. يقول رشيد جنكاري إن «هذا المحتوى أصبح مصدر رزق لمنتجي المحتوى. وبالتالي أصبح جاذباً للجمهور، منتجين ومستهلكين، وبذا أصبح الاقتصاد محركاً أساسياً لصناعة وإنتاج المحتوى على منصات التواصل، على عكس الإعلام التقليدي الذي رغم ارتفاع تكلفة إنتاجه؛ يعتمد في الغالب على الدعم الحكومي».
وبالفعل تشير الدراسة إلى نحو 7% من مستهلكي المحتوى على منصات التواصل في الولايات المتحدة الأميركية ممن هم فوق الثالثة عشر من العمر -أي نحو 20 مليون شخص- يستثمرون هذا المحتوى بشكل كلي أو جزئي. ولفت من يعدون أنفسهم منتجي محتوى بـ«دوام كامل» أنهم يحصلون على 768 دولاراً شهرياً في المتوسط.
في سياق متصل، يرى مراقبون أن هذه الدراسة الحديثة تكشف ابتعاد الجمهور عن الإعلام التقليدي واتجاهه أكثر نحو إنتاج محتوى بنفسه على منصات التواصل، مع أن التلفزيون التقليدي ومحطات التلفزيون المدفوعة مسبقاً ما زالت تستحوذ على نصيب الأسد من المشاهدات حتى الآن. وهنا يلفت خبراء الإعلام والمتخصصون أيضاً إلى أنه على الرغم من أن تعاظم مشاهدات محتوى الفيديو على منصات التواصل، قد يبدو تهديداً قاتلاً للتلفزيون التقليدي، فإن المحتوى الاحترافي الذي يُدار على منصات الإعلام التقليدية، ما زال يلعب دوراً رئيساً في الساحة الإعلامية.
وهنا يرى جنكاري أن «منتجي المحتوى على منصات التواصل الاجتماعي كسروا هيبة التلفزيون، سواءً من حيث الإنتاج أو سهولة الوصول للجمهور». وتابع: «هذا الأمر سوف يزداد مع انتشار تكنولوجيا (الميتافيرس) التي ستعمّق تدهور الإعلام التقليدي». ثم استطرد قائلاً: «من الصعب أن يواكب الإعلام التقليدي والتلفزيون سرعة تطور التكنولوجيا، خصوصاً مع استمرار اعتماده على الدعم الحكومي اقتصادياً... ومن ثم فإنني أتوقع بقاء التلفزيون التقليدي ولكن من دون تأثير على الأرض».
من جانبها، أكدت الدكتورة عبد الغني أن استمرار وسائل الإعلام التقليدية بشكل عام، والتلفزيون بشكل خاص، يرتبط بإنتاج محتوى يناسب توجهات «الجيل زد والأجيال اللاحقة له». وتوقعت أن «تشهد الفترة المقبلة تطوراً للمحتوى المنشور على مواقع التواصل، لدمج تكنولوجيا الواقع الافتراضي والمعزّز... وهو ما بدأت بوادره في الظهور مع فيلم (آفاتار)، وجرى تعزيزها بإعلان (ميتا) –(فيسبوك) سابقاً- عن الميتافيرس... بالتالي، فإن التساؤل الأهم الآن هو: كيف ستؤثر تكنولوجيا الواقع الافتراضي على الإعلام التقليدي؟».


إعلام

اختيارات المحرر

فيديو