إنجازات طبية في 2021

إنجازات طبية في 2021

لقاحات واختبارات «كورونا» مطورة ودواء للشفاء من السكري ومواد حيوية مصنعة بديلة للأحبال الصوتية
الجمعة - 26 جمادى الأولى 1443 هـ - 31 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15739]

رغم أن العام الحالي شهد العديد من الإنجازات الطبية المهمة على كافة المستويات سواء على مستوى الحماية من الأمراض والحد من انتشارها، أو على مستوى تطوير العلاج والتوصل إلى أحدث تقنيات للتشخيص من أجل الوصول إلى أفضل خدمة طبية ممكنة، فإنه مما لا شك فيه أن الأخبار الصحية المتعلقة بجائحة «كورونا» ما زالت تستحوذ على الاهتمام العالمي.


لقاحات واختبارات «كورونا»

- لقاحات «كورونا» COVID - 19 vaccines. تعتبر اللقاحات العديدة التي تم استخدامها بشكل موسع ضد «كوفيد - 19» هذا العام انتصارا علميا كبيرا على كافة المستويات، بداية من سرعة التوصل إلى الكيفية التي تم بها تصنيع اللقاح نهاية بمليارات البشر الذين تناولوا المصل فعلياً خاصة أن الموافقة على استخدام معظم الأنواع لم تتم إلا في نهاية العام الماضي. ورغم أن اللقاحات لم تقض على المرض أو تمنع الإصابة به فإن فاعليتها كانت كبيرة جدا بنسبة بلغت 94 في المائة في المتوسط في الحد من آثاره الخطيرة.

وقد ساهم ذلك بشكل كبير وملموس في خفض عدد الحالات التي تحتاج إلى الحجز في المستشفيات وكذلك الوفيات ومهد لعودة الحياة بشكل أقرب للطبيعي خاصة في فصل الصيف في معظم دول العالم، حيث انخفضت أعداد المصابين رغم عدم التقيد بارتداء الكمامات الواقية والتباعد الاجتماعي بنفس الطريقة التي بدأ بها الفيروس. وأيضاً تمكن العديد من الأطفال من الرجوع إلى المدارس واستئناف الدراسة بشكل طبيعي لما في ذلك من فوائد على المستويين العلمي والنفسي.

وقد أثبتت هذه الأمور فاعلية ومدى أمن اللقاحات الحمض النووي الريبوزي - المرسال التي تختلف عن معظم التقنيات السابقة، إذ إنها تعتمد على تكوين بروتين داخل الجسم يشبه التركيب الجيني للفيروس، وليس حقن الفيروس نفسه بعد أن يتم إضعافه مثل بقية اللقاحات مما يوفر فرصا أكبر لأخذه للمرضى قليلي المناعة.

وحاليا شملت اللقاحات معظم الفئات العمرية باستثناء الأطفال أقل من 5 سنوات (فترة ما قبل دخول المدرسة). ومن المعروف أن الأطفال كانوا أكبر ناقل للعدوى خلال الجائحة. ورغم المخاوف والشائعات التي لاحقت ظهور اللقاحات لكن التجربة أثبتت أهميتها وحسب منظمة الصحة العالمية WHO فإن ظهور المتحورات الجديدة (سواء دلتا أو أوميكرون Omicron) ليس دليلا على فشل اللقاحات، بل على النقيض فإنها ما زالت ضرورية جداً لخفض حدة الإصابة وأعداد الوفيات. وكلما تم تطعيم عدد أكبر من السكان قلت احتماليات ظهور سلالات جديدة ومن ثم يضعف الفيروس الأصلي.

- اختبار بالمنزل لتشخيص «كورونا» منذ بدء الجائحة في نهاية عام 2019 كانت الحاجة شديدة إلى التأكد من أن التشخيص جزء مهم من مواجهتها، حيث إن الأعراض تتشابه إلى حد كبير مع نزلات البرد البسيطة خاصة في بدايتها، ولذلك كان التوصل إلى إمكانية عمل هذه الاختبارات في المنزل home COVID tests يعتبر إنجازاً مهماً لضرورة عزل المريض المصاب بـ«كورونا» حتى لو كانت أعراضه طفيفة.

وكانت فكرة هذه التحاليل قد حصلت بالفعل على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية FDA في نهاية العام الماضي ولكن لم يتم استخدامها بشكل موسع إلا خلال العام الحالي ورغم أن اختبار «كورونا» في المعمل pcr test لا يزال هو الأكثر دقة، فإن الاختبار المنزلي يعتبر وسيلة سريعة للتأكد من الأعراض وتصل نسبة الدقة في النتائج إلى 90 في المائة مع العلم بأنه حتى الاختبار المختبري ليس دقيقا بنسبة 100 في المائة. ويتم إجراء الاختبار والحصول على النتيجة في خلال ربع ساعة فقط وهو زمن قياسي بالطبع. ويمكن قياس وجود الفيروس عن طريق مسحة أنفية يتم وضعها في الجهاز مثل جهاز قياس السكري، ويعتبر إجراء أوليا في حالة وجود أعراض للإصابة.


السكري والسرطان

- شفاء من مرض السكري. فيما يشبه المعجزة العلمية تم خلال هذا العام علاج أول إنسان بشكل كامل من مرض السكري من النوع الأول type 1 diabetes (مؤقتا حتى الآن) عن طريق الخلايا الجذعية stem cells. ومن المعروف أن مرض السكري لا شفاء منه ولكن يمكن السيطرة فقط على مستويات ثابتة من الجلوكوز في الدم وهو من الأمراض المزمنة التي ترافق الإنسان طيلة حياته.

وتبدأ أعراض النوع الأول من السكري في الظهور منذ الصغر نتيجة لنقص أو غياب إفراز الأنسولين بالكامل في الجسم. وكان العلاج الوحيد لهذا النوع هو جرعات الأنسولين اليومية.

وأكبر المشاكل التي تنتج من هذا العلاج هي احتماليات حدوث هبوط في مستوى الغلوكوز في الدم مما يؤدي إلى حدوث غيبوبة نقص السكر في الجسم. ولا يمكن للمريض الاستغناء عن العلاج لأن غياب الأنسولين يعني الوفاة.

وكان المريض الذي تم شفاؤه قد اشترك في تجربة إكلينيكية على عقار تعمل إحدى الشركات الدوائية على تطويره منذ عقود. ويعتمد العلاج على عمل أنسولين مصنع عن طريق الخلايا الجذعية التي تشبه عمل خلايا البنكرياس الطبيعية. وتم حقن المريض بهذه الخلايا infusion of cells، لكي يتحكم جسمه تلقائيا في تنظيم مستويات السكري بالدم.

ورغم هذا النجاح المبهر فإن الخبراء لا يزالون قلقين على مدى استمرارية نجاح هذه الطريقة التي سوف تنقذ ملايين من المرضى من مضاعفات المرض. وما زالت التجارب مستمرة على مرضى آخرين تم زرع الخلايا الجذعية في أجسامهم. ويتناول المرضى جميعا أدوية مثبطة للتفاعلات المناعية حتى لا يتم رفض الخلايا الجذعية.

- طريقة سهلة للكشف المبكر عن السرطان. من المعروف أن الكشف المبكر عن أنواع السرطانات المختلفة يعتبر أهم وقاية من خطر تفاقم الإصابة بها وهو الخطوة الأولى في العلاج. ولكن طرق التشخيص المبكر في المراحل الأولى للعلاج لا تزال قليلة حتى الآن وربما يكون من أهمها وأبسطها مثلا أخذ من عينة عنق الرحم Pap smear، وأشعة فحص الثدي mammograms، ومناظير القولون.

وفي هذا العام تم استخدام فحص مختبري يعتمد على عينة من الدم فقط لرصد وجود أجزاء من الحمض النووي DNA fragments المكون لأكثر من 50 نوعا من أنواع السرطانات المختلفة. وهو الأمر الذي يعتبر تقدما هائلا في عالم الأورام.

ويختلف هذا الاختبار عن «دلالات الأورام في الدم» التي تقيس نسب زيادة أو نقصان هرمونات الجسم الطبيعية نتيجة لوجود ورم أو غيره من الأمراض).

وفعليا حينما تم تجربة هذا الاختبار على 6000 من الأشخاص الأصحاء فوق عمر الخمسين عاماً ولا تبدو عليهم أي آثار واضحة للمرض، فإنه ساعد في تشخيص 29 حالة لمصابين بسرطان الرئة والمبيض والمستقيم والرقبة والثدي والبنكرياس بدقة كبيرة دون أن يشكو أي منهم من أعراض من قبل.

ويسمى هذا الاختبار غاليري Galleri test ويتميز بطريقة تختلف عن الطرق الأخرى بأنها مجرد أخذ عينة من الدم كأي تحليل عادي آخر. وينتظر أن تحصل هذه الطريقة على موافقة FDA في بداية العام القادم.

- أمل جديد لمرضى سرطان البروستاتا. يصيب سرطان البروستاتا رجلا من كل 8 في الولايات المتحدة، وفي الأغلب يكون العلاج هو محاولة تأخير المضاعفات أكبر فترة ممكنة وفي أفضل حال وخلال هذا العام تمت تجارب بالطريقة الجديدة للعلاج عن طريق الليثيوم PSMA - 617 والتي تهدف إلى توجيه الشعاع إلى تدمير بروتين معين موجود في الخلايا السرطانية فقط مع الحفاظ على بقية الخلايا سليمة حولها.

وفي التجارب التي تم إجراؤها على 831 من الرجال يعانون من حالات متقدمة من 10 دول حول العالم لمدة عشرين شهراً أظهروا تحسنا ملحوظا قياساً بالذين يتم علاجهم بالطرق التقليدية ونالت التجارب الأولية موافقة الـ FDA هذا العام، ومن المتوقع أن تتم الموافقة النهائية على الطريقة بداية من العام القادم.


جينات لعلاج الجلطة

- اكتشاف الجينات المتحكمة في علاج الجلطة. تمكن الفريق البحثي في جامعة ألبرت آينشتاين بمشاركة الطبيب المصري الشاب أنيس حنا، من اكتشاف الجين الرئيسي في علاج جلطة clot القلب التي تؤدي إلى تلف أنسجة القلب في حالة توقف تدفق الدم بفعل الانسداد الذي يحدث في الشرايين.

والقلب حساس جدا لنقص الأكسجين إذ وفي خلال من 20 إلى 30 دقيقة فقط من وقف الدم، يحدث تلف دائم للنسيج في العضلة. وفي محاولة من الجسم لتلافي هذا التلف يقوم باستبدال النسيج التالف بواسط نسيج ليفي آخر fibrosis of the heart لا يؤدي نفس الوظائف، ما يؤثر بشكل كبير على كفاءة عضلة القلب.

واستهدفت الأبحاث الجديدة الجينات المسؤولة عن شفاء الأنسجة التي تضررت بسبب الجلطة، ومنع تكوين النسيج الليفي وأهمها جين يسمى «Smad3». وقاموا بتعديل الجين في الخلايا المسؤولة عن التخلص من الأنسجة التالفة macrophages في الحيوانات. وبعد ذلك تم تعريض الحيوانات لنوبة قلبية مماثلة لما يحدث في الإنسان.

ونجح الجين في تحفيز هذه الخلايا للتخلص من الأنسجة التالفة وإزالة بقاياها. وهذا الجين أيضا بعد ذلك يقوم بتحفيز الخلايا الموجودة في القلب لمنع الالتهابات وتعجيل الشفاء الكامل للعضلة مما سيؤدي إلى حماية آلاف المرضى لاحقا.


علاجات جديدة

- شريحة لعلاج رجفة اليدين. يعتبر عرض الرجفة أو ارتعاش اليدين tremors من الأعراض شديدة الإزعاج بالنسبة للمريض سواء كان بشكل منفرد نتيجة لمرض عصبي أو العرض الرئيسي لمرض باركنيسون (الشلل الرعاش parkinsonism). وفي معظم الأحيان تنجح العقاقير الدوائية في السيطرة على هذه الارتعاشات بشكل محدود.

وفي هذا العام تمت الموافقة على جهاز من قبل FDA يعالج هذه الرجفات عن طريق زرع شريحة في المخ، يتم التحكم بها من خلال برنامج إلكتروني إكلينيكي بحيث تقوم بتوصيل نبضات كهربائية منخفضة الكثافة إلى المراكز العصبية في المخ عن طريق استخدام ترددات مختلفة الشدة تبعاً للحالة الإكلينيكية للمريض. وتسبب النبضات تنبيها لهذه المراكز العصبية وتمنع الرجفات وتعمل بشكل يمثل دورة كاملة منذ بداية النبضة وحتى توقفه ثم بدايته مرة أخرى. وهكذا حتى يتم السيطرة على الارتعاش بشكل كامل. ويعتبر الجهاز بديلا جيدا للمرضى الذين لا يستجيبون للعلاج الدوائي.

- علاج لمرض ألزهايمر. حمل هذا العام بارقة أمل كبير لعلاج مرضى ألزهايمر، حيث حصل أحد الأدوية Aduhelm على موافقة FDA في منتصف هذا العام بعد أن أثبتت التجارب الإكلينيكية على المرضى نجاح العقار في استعادة بعض القدرات العقلية والذاكرة بشكل طفيف، وذلك في المرضى الذين تم تجربة الدواء عليهم لمدة عام ونصف من تناوله عن طريق الحقن الوريدي infusion.

وقورنت هذه النتائج مع نتائج مرضى آخرين تم تجربة عقار وهمي عليهم للحكم على مدى الفاعلية، وهو يعتبر من أكثر الأدوية فاعلية في التجارب خلال 20 عاما الأخيرة. ورغم أن الدواء ينصح باستخدامه في الحالات المبكرة من المرض لتكون النتائج أفضل، فإن التجارب ما زالت مستمرة عليه وجميع المرضى تحسنوا بشكل ملحوظ.

واستطاع العلاج تقليل تدمير كمية البروتين في المخ جراء حدوث مرض ألزهايمر، حيث يعمل هذا البروتين بشكل أساسي على الحفاظ على التوصيلات الكهربائية بين خلايا المخ العصبية. ويسعى العلماء لتطوير العلاج مع المزيد من التجارب على أعداد أكبر من المرضى في مراحل مختلفة من المرض.

- المخدرات لعلاج الأمراض النفسية. منذ عقد من الزمان على وجه التقريب وهناك اهتمام متزايد بدور المخدرات الطبية أو الأدوية الكيميائية المشتقة من المخدرات الطبيعية في علاج العديد من الأمراض العصبية مثل الصرع وفرط النشاط ونقص التركيز.

وفي هذا العام أثبتت التجارب الطبية الأثر الإيجابي في الحالات النفسية المختلفة لأدوية كانت تعتبر مخدرات ترفيهية وتم منعها قانوناً في معظم دول العالم منذ أكثر من خمسين عاماً. وأوضحت التجارب الإكلينيكية هذا العام أن عقاراً مثل إم دي إم إيه MDMA له دور كبير في علاج اضطراب ما بعد الصدمة PTSD ويقلل من نوبات الخوف والقلق والاكتئاب المصاحب لهذه الحالات.

وقال الباحثون في مركز جونز هوبكنز لأبحاث المخدرات إن جرعة واحدة فقط أو جرعتين من الدواء يمكن أن تحسن الحالة النفسية خاصة في وجود البيئة الداعمة وتم شفاء 67 في المائة من المرضى بشكل كامل في غضون شهرين، حيث يقوم العقار بإفراز السيروتونين serotonin بكميات كبيرة مما يساعد على تحسين الحالة المزاجية ويتوقع الباحثون أن ينال العقار موافقة الـ FDA في العام القادم حتى يتم رفع الحظر القانوني عنه.


تقنيات طبية مطورة

- أنسجة صناعية. تم التوصل إلى مادة حيوية biomaterial مصنعة تصلح كبديل لأنسجة الجسم العضلية مثل العضلات والقلب والأحبال الصوتية. وتعتبر المادة الجديدة نقلة نوعية في مجال الطب الإحلالي regenerative medicine. وحتى الآن لم تكن هناك مادة قوية بشكل كاف ومرنة مثل أنسجة الجسم الطبيعية.

وقام الباحثون بتطوير مادة من الجل المائي hydrogel قابلة للحقن لإصلاح الجروح عن طريق نمو الأنسجة الطبيعية للجسم، حيث إن هذه المادة تُشكّل بنية ثابتة ومسامية في الوقت نفسه تسمح للخلايا الحية الجديدة بالمرور من خلالها، وبالتالي إكمال النسيج المفقود وتم اختبار هذه المادة في الأحبال الصوتية في مقابل الاهتزازات العنيفة (120 هزة في الثانية) وتحملت الإجهاد بنجاح ويأمل الباحثون أن يتم علاج معظم الأنسجة التالفة أو التي تم فقدها عن طريق الأورام بهذه الطريقة.

- طريقة جديدة لعلاج تمزق الرباط الصليبي الأمامي. من المعروف أن قطع الرباط الصليبي الأمامي anterior cruciate ligament من الإصابات التي يمكن أن تحدث للرياضيين الذين يستخدمون مفصل الركبة بكثرة مثل العدائين ولاعبي كرة القدم. ويقوم الرباط الصليبي الأمامي بدور حيوي في الحفاظ على مفصل الركبة عن طريق الربط بين عظمتي الساق وهو ما يحفظ الجسم منتصباً ومستقيماً. وتبعا لتقرير طبي صدر عام 2016 في مجلة إصابات العظام Clinical Orthopedics and Trauma فإنه يعتبر من أشهر الإصابات الكبيرة التي تحدث للركبة.

وفي الأغلب يتطلب إصلاح الرباط الصليبي الأمامي الممزق عملية جراحية وفي الحالات الشديدة يحتاج الرباط إلى إعادة بناء من جديد reconstruction وهي عملية جراحية يتم فيها أخذ قطعة من وتر وعظم من جزء آخر سواء من الجسم أو من متبرع لإعادة بناء الرباط الممزق.

وفي هذا العام تم استخدام تقنية جديد عن طريق زرع شريحة بيولوجية BEAR من الكولاجين البقري تحل محل الرباط الأصلي وتصل الطرفين المقطوعين لربطهما معا بعد أن يتم حقنها بدم المريض وتثبيتها. وقد تمت الموافقة عليها حديثاً من قِبل FDA ويقوم الجسم بامتصاص هذه الشريحة في غضون بضعة أشهر وفي ذلك الوقت ينمو مكانها أنسجة جديدة وصحية.


الإيبولا والملاريا

- علاج جديد لمرض الإيبولا. منذ ظهور مرض الإيبولا Ebola virus القاتل بشكل وبائي في أفريقيا والجهود لا تتوقف للوصول إلى طرق للوقاية والعلاج منه. وفي نهاية العام الماضي حصل دواء إنمازيب Inmazeb على موافقة FDA ويحتوي العقار على أجسام مضادة لفيروس الإيبولا وتم استخدامه خلال العام الحالي بنجاح كبير. ومن المعروف أن المرض يسبب حمى شديدة ونزيفا حادا وفشلا في العديد من أعضاء الجسم وينتهي في 50 في المائة من الحالات بالوفاة. وهو ينتقل من خلال التلامس المباشر مع سوائل المصاب وأهمها الدم أو اللعاب أو السائل المنوي.

وقد تم التعرف على المرض في منتصف السبعينات من القرن الماضي وهو موجود بشكل خاص في أفريقيا وتحدث له نوبات انتشار outbreak عنيفة من وقت لآخر تتسبب في حدوث العديد من الوفيات، ولذلك فإن الأدوية تلعب دوراً مهماً في إنقاذ المرضي. وقد طور الباحثون الدواء بحيث يحتوي على 3 من الأجسام المضادة التي تستهدف بروتينا معينا على سطح الفيروس بطريقة تشبه عمل الأجسام المضادة الطبيعية الموجودة في الجسم.

وفي التجارب الإكلينيكية تم شفاء 66.2 في المائة من الأشخاص الذين تناولوا العقار وعددهم 154، وتعتبر الطريقة الجديدة فعالة في علاج الفيروسات حتى أن FDA منحت ترخيصاً لاستخدام عقارين بنفس الكيفية، لعلاج «كورونا» في هذا العام أيضا.

- لقاح جديد للملاريا. ما زالت الملاريا حتى الآن من أشد الأمراض الوبائية التي يمكن أن تصيب المسافرين أو العاملين بأفريقيا، ورغم الجهود المبذولة في مقاومتها فإن اللقاحات لم تنجح تماماً في الحد من الإصابة. وعلى وجه التقريب فإن وفيات الملاريا تصل إلى نصف مليون شخص كل عام. وفي هذا العام تم استخدام لقاح Mosquirix لمقاومة الطفيل الأكثر شراسة المتسبب في الإصابة Plasmoduim falciparum ويعتبر أكثر السلالات انتشاراً في أفريقيا وكانت الاستجابة المناعية للقاح كبيرة بلغت 75 في المائة من الذين تمت التجارب عليهم من الأطفال وعددهم 450 طفلا وقد حصل على موافقة منظمة الصحة العالمية WHO مما يمهد لاستخدامه بشكل موسع في العالم كله.


العالم الصحة

اختيارات المحرر

فيديو