لون البراز ودلالاته لدى الأطفال

لون البراز ودلالاته لدى الأطفال

الأمهات يمكنهن رصد الحالات المرضية
الجمعة - 28 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 03 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15711]

رغم بساطة تحليل البراز ورخص ثمن اختباره، فإنه يعتبر من أهم الوسائل التشخيصية التي يتم إجراؤها للأطفال، فهو مقياس جيد للحكم على مدى سلامة الطفل أو الرضيع وانتظام عملية الهضم لديه.


ملاحظات الأمهات
وبعيداً عن نتائج التحليل الذي يتم في المختبرات، هناك بعض الملاحظات البسيطة التي يمكن للأم بمجرد النظر إلى لون البراز معرفة إذا كان الأمر يستدعي طلب النصيحة الطبية من عدمه، ابتداء من الأيام الأولى لحياة الرضيع وحتى مرحلة الطفولة المتوسطة.
ويجب على الأم أن تعرف أن هناك عدة عوامل تؤثر على لون البراز مثل الرضاعة والمرحلة العمرية، وتناول أدوية من عدمه، وتناول سوائل أو مواد صلبة. ويمكن أن يكون اللون طبيعياً في وقت معين ويمكن أن يكون علامة مرضية في وقت آخر.
> اللون الأسود: تختلف دلالة اللون الأسود تبعاً لتوقيت حدوثه من عمر الطفل، ويعتبر طبيعياً تماماً في الأيام الأولى من عمر الرضيع. ومن المعروف أن هذا اللون هو نتيجة أول براز في حياة الطفل Meconium في اليوم الأول للولادة واللون فعلياً لا يكون أسود ولكن أخضر بدرجة غامقة جداً.
ويمكن أن يسبب لونه الانزعاج للأم حديثة العهد بالأمومة ولكن هذا اللون طبيعي وهو ليس برازاً فعلياً ولكن عبارة عن خليط من السائل المحيط بالطفل في رحم الأم (السائل الأمنيوسي amniotic fluid) والخلايا المبطنة للأمعاء والعصارة الصفراوية والماء. وبعد الرضاعة يبدأ لون البراز في التغيير تدريجياً.
- ثم وبعد ذلك يعتبر وجود اللون الأسود في الأطفال الأكبر عمراً طبيعياً في حالة تناول الحديد سواء كمكمل غذائي أو علاج للأنيميا.
- وكذلك عند تناول بعض الأدوية مثل مضادات الحموضة في علاج التهاب المعدة.
- وفي بعض الأطفال يمكن أن يكون مؤشراً لعسر الهضم إذا حدث بعد تناول مشروبات معينة مثل عرق السوس black licorice أو عصير العنب أو العنب البري وهذه المشروبات تحول براز الطفل جزئياً إلى اللون الأسود.
- وأيضاً في أحيانٍ نادرة يمكن أن يكون اللون الأسود ناتجاً من نزيف في الجهاز الهضمي وتعتبر من الحالات التي تستدعي التدخل الطبي الفوري.


ألوان الصحة والمرض
> اللون الأصفر: أثناء الرضاعة يختلف لون البراز قليلاً تبعاً للطريقة. وعلى سبيل المثال في الرضاعة الطبيعية يكون لون البراز أصفر فاتحاً أقرب للون الخردل ومحبباً، وذلك لأن مكونات اللبن الطبيعي يتم امتصاصها سريعاً من الأمعاء، بينما في الرضاعة الصناعية تكون درجة اللون أغمق قليلاً ويكون البراز مائلاً للون البني.
> اللون الأخضر: في الرضاعة الصناعية يمكن أن يكون لون البراز مائلاً قليلاً للاخضرار greenish - tan وفي بعض الأحيان بسبب احتواء بعض الألبان الصناعية على الحديد يمكن أن يكون اللون أخضر غامقا ولا داعي للقلق. وأيضاً في مرحلة التسنين يمكن أن يكون لون البراز أقرب للأخضر. وفي بعض الأحيان يمكن أن تتسبب حساسية بعض الألبان في اللون الأخضر مثل حساسية لبن البقر cow’s milk allergy.
> اللون الأبيض: يعتبر اللون الأبيض أو الأصفر شديد الشحوب أو الرمادي من العلامات الهامة لضرورة عرض الرضيع أو الطفل على الطبيب لأنه في الأغلب يشير إلى مشكلة في الجهاز الهضمي وفي الكبد بالتحديد حيث إن العصارة الصفراوية الموجودة في المرارة هي التي تعطي البراز اللون الأصفر المميز له. وفي حالة انسداد القناة التي توصل هذه العصارة biliary atresia يكون البراز خالياً من اللون الأصفر. وهذه العصارة ضرورية لهضم الدهون كما أن تراكم هذه العصارة في الكبد يؤدي إلى زيادة نسبتها في الجسم وتسبب مرض اليرقان أو ما يعرف بالعامية بالصفراء Jaundice وهو ما يمكن أن يؤدي إلى عواقب خطيرة إذا لم يتم علاجه بالشكل المناسب.
- في بعض الأحيان يمكن أن تتسبب أنيميا نقص الحديد في شحوب لون البراز ولكن لا يكون أبيض تماماً.
- هناك بعض الأدوية التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث اللون الشاحب مثل مضادات الحموضة Aluminum hydroxide.
- الرضع الذين يتناولون اللبن الحليب فقط في مرحلة ما قبل الفطام يمكن أن يكون اللون لديهم أقرب للأبيض.
> اللون الأحمر: في الأغلب يكون اللون الأحمر مصاحباً للبراز وليس في البراز نفسه وفي الأغلب يكون قطرات من الدم نتيجة لجروح سطحية في فتحة الشرج خاصة في حالات الإمساك لفترات طويلة. وفي بعض الأحيان ينتج من نزيف في المستقيم (نهاية القناة الهضمية) وأيضاً يمكن أن يحدث نتيجة لجروح سطحية في حلمة الثدي ويبتلع الطفل الدم أثناء الرضاعة.
- وهناك بعض الأدوية التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور اللون الأحمر مثل بعض المضادات الحيوية (الأموكسسيللين).
- وأيضاً يساعد العديد من أنواع الطعام على احمرار البراز خاصة الحلوى التي تحتوي على ألوان صناعية حمراء مثل المقرمشات الحمراء أو حبوب الإفطار الحمراء Red cereals والبنجر والتوت البري والفلفل الأحمر والطماطم.
- في الأطفال الأكبر عمراً يمكن أن يكون وجود الدم المصحوب بالإسهال نتيجة لعدم القدرة على هضم اللاكتوز lactose intolerance الموجود في اللبن ومنتجات الألبان المختلفة وهي حالة ناتجة من نقص إنزيم اللاكتاز الضروري لهضم السكر الأساسي الموجود في الحليب (اللاكتوز) وفي الأغلب لا تشكل الحالة خطورة ولكن يجب تجنب منتجات الألبان.
وفي الأغلب يكون العلاج موجهاً للسبب الرئيسي لحدوث التغير في اللون، ويجب أن تعرف الأم أن اللون يختلف بشكل متباين وجميع الألوان يمكن اعتبارها طبيعية، باستثناء الألوان الأحمر والأسود والأبيض.


* استشاري طب الأطفال


اختيارات المحرر

فيديو