إجبار الأطفال على تناول الغذاء... خطأ شائع

إجبار الأطفال على تناول الغذاء... خطأ شائع

يؤدي إلى «اضطراب تجنُّب الطعام»
الجمعة - 21 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 26 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15704]

في الأغلب يكون رفض تناول الأبناء أغذية معينة أو رفض الطعام بشكل كامل هو المشكلة الكبرى التي تواجه الآباء في محاولاتهم لحث أطفالهم على تناول طعام صحي متوازن ومتنوع يحتوي على العديد من العناصر الغذائية... وهذا ما يدفع بالآباء إلى اللجوء إلى أسلوب الضغط على الأطفال من أجل تناول الطعام؛ وهو سلوك خاطئ يضر بالأبناء.


إرغام الأطفال
أحدث دراسة تناولت هذا الموضوع أُجريت على البالغين الذين كان ولا يزال من الصعب أن يعجبوا بأي طعام (Picky)، أشارت إلى الآثار النفسية السيئة المترتبة على ذلك، وأكدت على أهمية أن يتعامل الآباء بالحكمة والمرونة والإقناع مع أطفالهم.
وأوضح الباحثون أن الأطفال عندما يشعرون بأنهم مرغمون على تناول طعام معين، حتى لو كان صحياً، يتولد لديهم شعور داخلي برفض هذا النوع من الطعام يجعلهم يعزفون عن تناوله ولا يستسيغون مذاقه حتى عندما يصبحون بالغين. ورغم أنهم يستطيعون رفض رغبات الآباء بسهولة، فإن الحاجز النفسي المرتبط بسلوكيات الآباء هو الذي يمنعهم من رفض هذا الطعام. وعلى سبيل المثال؛ فإن عبارة مثل: «لا تغادر طاولة الطعام حتى تكمل طبق الخضراوات»، ترتبط في ذهن الطفل بالقهر على مذاق يرفض تذوقه وقتها.
وقد ذكر البالغون في البحث المصابون بما يمكن أن يطلق عليه «اضطراب تجنّب الطعام (Avoidant-Restrictive Food Intake Disorder)» أو اختصاراً «ARFID» أن بيئة الطعام التي تربوا فيها لم تكن مشجعة على حب الطعام.
وفي المقابل؛ أوضح الأشخاص الذين تم تعافيهم من تلك الحالة وهم أطفال، أن الآباء كانوا على قدر من التفهم سمح لهم بتجاوز هذه المشكلة بنجاح. وعلى سبيل المثال؛ يجب أن يدرك الآباء أن الخيارات الصحية يمكن أن تكون غير طيبة المذاق في البداية، وأنه يجب تقديم أي طعام بشكل متدرج، وبأقل كمية ممكنة، مع بقية الأطعمة المفضلة لدى الطفل، حتى يمكن من استساغة الطعام الجديد؛ ومن ثم الإقبال عليه. ويجب على الأم في حالة إصرارها على طعام معين أن تقوم بطهيه بطرق عدة مختلفة ربما تناسب الطفل أكثر، وحتى طريقة تقديمه بشكل جذاب لتشجيع الطفل على تناوله. وبالتالي تتعدد الخيارات لدى الطفل.
وكانت الدراسة التي نشرت في مطلع شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي في «المجلة الدولية لاضطرابات الأكل (International Journal of Eating Disorders)» وقام بها باحثون من «مركز ديوك لاضطرابات الطعام» بالولايات المتحدة، شملت 19200 من البالغين شاركوا في بحث عن طريق الإنترنت في الفترة من عام 2010 وحتى عام 2020، وكانت نسبة النساء في هذه العينة نحو 70 في المائة.


اضطراب صحي
وكان معظم المشاركين من ذوي البشرة البيضاء، وأجمعوا على معاناتهم من اضطراب تجنب الطعام بشكل أو بآخر (ARFID).
وهذا هو تشخيص حديث وضع منذ عام 2013 يوضح الحالة النفسية المترتبة على رفض الطعام وتجنب أصناف معينة مما يؤدي إلى مشكلات صحية عضوية مثل سوء التغذية وفقدان الوزن، وكذلك مشكلات نفسية تتعلق بالطعام، مثل عدم المقدرة على المشاركة في تجمعات حول الطعام.
* قد تحسن رد فعل نسبة 40 في المائة من المشاركين تجاه الطعام بعد قيام الآباء بإظهار المرونة فيما يتعلق باختيار أنواع معينة من الغذاء واتباع أساليب محببة لهم بصفتهم أطفالاً، مثل المشاركة في إعداد الطعام، والتعامل مع الطعام كما لو كان تجربة جديدة. وعلى سبيل المثال، يمكن طهي الطعام بطريقة خاصة بثقافة أي شعوب أخرى بشكل يجعله صحياً ولذيذاً في الوقت نفسه، وبذلك تكون تجربة الأكل مثيرة للتعلم بجانب قيمتها الغذائية.
وأوضحت الدراسة أن الآباء الذين نجحوا في تشجيع أولادهم على تناول الطعام لجأوا إلى حيلة جيدة جعلت الأطفال يتناولون ما يرفضونه من خلال إخفاء «المذاق الأصلي (hide the taste)» عن طريق دمجه مع طعام محبب للطفل؛ بحيث يحصل الطفل على القيمة الغذائية للمكون الأساسي دون أن يشعر بالإجبار، خصوصاً أن الأطفال في العمر الصغير يكونون مرتبطين بشكل معين بديلاً للمذاق. بينما الإصرار على شكل الوجبة المنفر نفسه للطفل يجعله يقلع عن تناولها. وأفادت نسبة 40 في المائة من العينة بأهمية تحديد ميعاد ثابت لتناول كل وجبة في إقبالهم على الطعام وهم أطفال.
> تعكس نتائج الدراسة حقيقة مهمة؛ هي أن الأفراد أكثر عرضة لتكرار الأشياء التي يستمتعون بها والتوقف عن فعل الأشياء التي يجدونها منفرة، لذلك من المهم أن تدرك الأمهات أن حث الطفل على الطعام يجب أن يكون ببطء؛ من خلال التشجيع والدعم، بدلاً من التوصل إلى حلول سريعة عن طريق الإجبار؛ وهو الأمر الذي يخلق كراهية بين الطفل ونوعية معينة من الغذاء تجعله غير قادر على تناولها حتى لو أدرك قيمتها الصحية لاحقاً.
ونصحت الدراسة الآباء بعدم الضغط نهائياً على الأبناء، وأكدت أن السلوك الغذائي يتغير مع الوقت، وأن كثيراً من الأطفال يقبلون في مرحلة الطفولة المتأخرة على أنواع معينة كانوا يرفضونها في مرحلة الطفولة المبكرة؛ بل إن هناك بعض الأطفال يحبون بعض الأغذية بالفعل، لكن إصرار الآباء على تناولها بشكل ثابت وملزم يجعل الطفل يكرهها في رد فعل لمقاومة إجبار الآباء. وبذلك يصبح ميعاد تناول الوجبة بمثابة عقاب وفرض إرادة طرف على الآخر.
وفي حالة إصابة الطفل بأعراض «تجنُّب الطعام» فيجب اللجوء إلى معالج نفسي، وأيضاً إلى اختصاصيي تغذية لضمان حصول الطفل على السعرات والقيمة الغذائية نفسها من خلال أغذية أخرى غير تلك التي يرفضها.


- استشاري طب الأطفال


اختيارات المحرر

فيديو