إسرائيل تفكك خلية لـ«حماس» اتّهمتها بالتخطيط لهجمات

إسرائيل تفكك خلية لـ«حماس» اتّهمتها بالتخطيط لهجمات

غداة هجوم في القدس تسبب في قتل شخص وجرح ٣ آخرين
الثلاثاء - 18 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 23 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15701]

أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي «الشاباك»، أنه فكك في الأسابيع الأخيرة خلية تابعة لحركة «حماس» في الضفة الغربية مكونة من أكثر من 50 عنصراً وكانت تحضر لشن هجمات ضد إسرائيل.
وجاء بيان «الشاباك» بعد يوم من هجوم شنه أحد عناصر «حماس» في القدس الشرقية أودى بحياة إسرائيلي وجرح ثلاثة أشخاص بينهم شرطيان، وهي العملية التي دفعت إسرائيل إلى رفع درجة التأهب في القدس خشية مزيد من الهجمات.
وقال بيان «الشاباك» إنه فكك بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي والشرطة، خلية إرهابية تابعة لحركة «حماس» في مناطق الضفة الغربية، كانت تهدف إلى تنفيذ عمليات في مناطق الضفة الغربية والقدس، وضبطوا أثناء العملية وسائل قتالية شملت أسلحة متفجرات ومعدات عسكرية كانت ستستخدم في العمليات.
وقال «الشاباك» إن الاعتقالات طالت 50 ناشطاً من «حماس»، وأنه عثر بحوزتهم على أسلحة ومواد لتصنيع العبوات الناسفة. وأضاف «الشاباك» «أن الناشطين تلقوا التمويل من قيادات في حركة (حماس) على رأسهم صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس)، المسؤول عن ساحة الضفة الغربية، وهي هيئة موجودة في خارج فلسطين مهمتها تنظيم نشاطات حركة حماس في الضفة الغربية».
وبحسب «الشاباك» تم «تجنيد ناشطين من مناطق مختلفة في الضفة الغربية، مثل رام الله والخليل وجنين، للبنية التحتية للخلية، وأحد هؤلاء الناشطين الذين قادوا بناء البنية التحتية على الأرض هو حجازي القواسمة (37 عاماً)، ناشط في حركة حماس من سكان الخليل، وسبق أن تم اعتقاله عدة مرات في الماضي بسبب العمل في حماس والتخطيط لهجمات ضد أهداف إسرائيلية».
ويهدف الإعلان بعد يوم من عملية القدس واتهام «حماس» بها، إلى التأكيد أن الحركة تعمل على تنفيذ عمليات أخرى في الضفة الغربية والقدس وربما رفع معنويات الجبهة الإسرائيلية الداخلية.
وكان القيادي في «حماس» فادي أبو شخيدم (42 عاماً) أحد مسؤولي الحركة السياسيين في مخيم شعفاط في المدينة نفذ عملية القدس وقتل أثناء اشتباك هناك. وقال وزير الأمن الإسرائيلي عومر بارليف إن «العملية كانت مدبرة وتم التخطيط لها جيداً لفترة من الزمن». واستند بارليف إلى أن زوجة منفذ العملية غادرت إسرائيل قبل أيام. لكن زوجة أبو شخيدم عادت أمس مع ابنها واعتقلتها إسرائيل على الفور.
واعتقلت إسرائيل سعاد أبو شخيدم - زوجة فادي - واستدعت ابنته للتحقيق في مركز شرطة المسكوبية. وقالت هيئة البث الإسرائيلي إن زوجة أبو شخيدم اعتقلت عند جسر اللنبي لدى عودتها من زيارة والدتها المريضة بالسرطان في الأراضي الأردنية. وتولى جهاز «الشاباك» التحقيق مع زوجة أبو شخيدم. وكانت أجهزة الأمن الإسرائيلية اعتقلت عدداً من أفراد عائلته بينهم ابنه وابنته وشقيقه.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو