مصر تضع اللمسات الأخيرة على حفل افتتاح «الكباش الأثري»

مصر تضع اللمسات الأخيرة على حفل افتتاح «الكباش الأثري»

الأحد - 15 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 21 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15699]
الاستعدادات داخل معبد الأقصر لتنظيم احتفال طريق الكباش

في حفل وعدت مصر أنه سيكون «مبهراً» تستعد محافظة الأقصر لافتتاح طريق الكباش الأثري يوم الخميس المقبل، بحضور رئيس البلاد، بعد الانتهاء من تطويره وترميمه لإحياء الطريق الأثري الذي يربط بين معابد الكرنك ومعبد الأقصر، بهدف تنشيط السياحة الثقافية في المحافظة التي تضم عدداً من المواقع الأثرية الشهيرة في مصر.
وفي إطار الاستعداد للاحتفال، تفقد الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، أمس، أعمال تطوير الطريق، ووضع اللمسات النهائية على مراسم الاحتفال، الذي تعهد القائمون عليه أن يكون «أكبر وأضخم من الاحتفال الذي أقيم في أبريل (نيسان) الماضي عند نقل المومياوات الملكية من متحف التحرير إلى متحف الحضارة بالقاهرة».
وأوضح العناني، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن «الاحتفال يهدف للترويج لمحافظة الأقصر ككل، وإبراز مقوماتها السياحية والأثرية المتنوعة، وسيكون مختلفاً عن الاحتفال بنقل المومياوات الملكية الذي طغى عليه الطابع الفرعوني والمصري القديم»، مشيراً إلى أن «الناس تنتظر حفلاً كحفل المومياوات، لكن ما يشاهدونه مختلف، فالاحتفال هذه المرة في الشارع وسط الناس، وسيكون به بالون وموسيقى وغناء وألوان مبهجة تظهر بهجة الأقصر».
واستعداداً للاحتفال الذي يقام تحت عنوان «الأقصر... طريق الكباش»، أعلنت وزارة السياحة والآثار، أمس، إغلاق معبد الأقصر أمام الزيارة، وإلغاء عروض الصوت والضوء بمعبد الكرنك، يوم الخميس الموافق 25 نوفمبر (تشرين الثاني) 2021.
وطريق الكباش هو عبارة عن طريق يربط بين معابد الكرنك ومعبد الأقصى بطول 2700 متر، تصطف على جانبيه 1059 تمثالاً على هيئة أبو الهول، وكان مسرحاً لاحتفالات الأعياد في مصر القديمة، وأهمها عيد الأوبت، وهو العيد الذي تنوي مصر إحياءه خلال الاحتفال. بدأ إنشاء طريق الكباش في عهد الأسرة الثامنة عشرة، نحو 1500 عام قبل الميلاد، واستمر العمل به حتى عهد الملك نختنبو، من الأسرة 30 عام 300 قبل الميلاد.
ورغم التكتم على تفاصيل الاحتفال، إلا أن «الشرق الأوسط» استمعت خلال جولتها بجوار معبد الأقصر، الذي أقيم فيه المسرح الرئيسي للاحتفال، إلى مقاطع موسيقية يغلب عليها الطابع الغربي وموسيقى الراب، وقالت مصادر لـ«الشرق الأوسط» إن «الحفل سيمزج بين الموسيقى الشعبية المصرية والموسيقى الغربية»، وكان حفل نقل المومياوات قد حظي بإعجاب المصريين والعالم، خاصة موسيقى وأغاني ترنيمة مهابة إيزيس الفرعونية.
وتفقد وزير السياحة والآثار السوق السياحية لمدينة الأقصر، والتجهيزات النهائية للاحتفال، إضافة إلى معابد الكرنك والأقصر، لمتابعة سير أعمال رفع كفاءة الخدمات السياحية المقدمة للزائرين بالمعابد، ومسارات الزيارة، وما تم إنجازه من أعمال ترميم وتطوير ونظام إضاءة، وقال العناني إن «مصر تضع في اعتبارها تنظيم عدة فعاليات للترويج السياحي، حيث سيتم تنظيم فعاليات أخرى في أسوان وسانت كاترين». وتشهد محافظة الأقصر رواجاً سياحياً خلال الفترة الأخيرة، حيث زادت الإشغالات الفندقية بنسبة 20 في المائة بحسب التقارير الرسمية، ويتوقع أن تزيد النسبة مع الاحتفال بافتتاح طريق الكباش.
وخلال مشروع تطوير طريق الكباش، تم الكشف عن التماثيل التي كانت مختفية أسفل التعديات السكنية وترميمها، وكشف قواعد التماثيل على طول الطريق، ويضم الطريق حالياً بعض القواعد الخالية من التماثيل، التي لم يعثر على تماثيلها الأصلية، أو وجدت مكسورة.
ويعود تاريخ مشروع تطوير طريق الكباش إلى عام 2006، حيث بدأت وزارة الثقافة في ذلك الوقت مشروعاً لإحياء الطريق والكشف عن باقي التماثيل المدفونة تحت التعديات السكنية، وواجه المشروع عدداً من الصعوبات لإزالة التعديات السكنية التي تعوق استكمال الطريق، وتوقف المشروع بعد عام 2011، ثم أعيد استكماله من جديد عام 2017.


مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

فيديو