«سان غلايدر» الشمسية ستحدث ثورة في عالم الاتصالات

«سان غلايدر» الشمسية ستحدث ثورة في عالم الاتصالات

الاثنين - 3 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 08 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15686]

مركبة آلية طائرة معززة بالطاقة الشمسية عكف اليابانيون على تطويرها لسنوات، على وشك أن تحدث ثورة في عالم خدمات الاتصالات.
وقد صممت «محطة المنصة العالية الارتفاع» (هاي ألتيتود بلاتفورم ستيشن» (HAPS) كبديل للأقمار الصناعية لتعمل من طبقة الستراتوسفير عوضاً عن الفضاء. وطورت شركة «هابس موبايل» التابعة لمؤسسة «سوفت بانك» اليابانية هذه المركبة الشمسية الشراعية وأسمتها «سان غلايدر» Sunglider، وسوف ترسل لنقل الأجهزة المستخدمة في الاتصالات إلى المناطق المستهدفة. ويحظى تطويرها بدعم وكالة «ناسا» الفضائية الأميركية.
تفترض فكرة هذه المركبة بقاءها في أعالي الجو على ارتفاعات عالية لفترة طويلة دون الحاجة للعودة إلى الأرض للتزود بالطاقة. وتعد الطائرة باستدامة تامة كونها تستمد طاقتها من بطاريات ومن أشعة الشمس. فخلال النهار، تشحن الألواح الشمسية البطاريات، وخلال الليل، تستمر المركبة بالطيران مدعومة بالبطاريات المشحونة، ما يضمن تشغيلها 24 ساعة في اليوم وسبعة أيام في الأسبوع. وبفضل صناعتها الخفيفة من مواد كربونية، تستطيع «سانغلايدر» الطيران حتى في الرياح الخفيفة، والصمود في قلب الاضطرابات الهوائية بفضل الباع الفاصل بين جناحيها (78 متراً).
تعتمد المركبة المتطورة الجديدة أيضاً على الذكاء الصناعي وتحمل على متنها كومبيوترا للتحكم وفقاً لحالة الرياح. وعند الإقلاع، يديرها مركز للتحكم على الأرض، وعندما تصل إلى طبقة الستراتوسفير، يوجهها نظام تشغيلي إلى موقع خدمتها. وعند بلوغ وجهتها، تصبح قادرة على الطيران ذاتياً لأشهر عدة. صممت «سانغلايدر» لتعمل على ارتفاع 20 كلم فوق سطح الأرض، ويمكن لسرعتها أن تتجاوز 110 كلم/الساعة.
ووفقاً لموقع كما «أوتو إفولوشن»، فقد حققت «سانغلايدر» نجاحاً لافتاً في اختبار طيرانها في طبقة الستراتوسفير العام الماضي، وأصبحت «هابس موبايل» بذلك أول شركة في العالم تقدم شبكة «اتصال LTE» السريعة من مركبة طائرة ثابتة الجناحين في طبقة الستراتوسفير.


Technology

اختيارات المحرر

فيديو