سعوديون يهزمون «التوحد» بالفن عبر 5 معارض

سعود بن فرحان لـ«الشرق الأوسط»: الرسم هو لغتهم في التواصل

إعلان مشروع {ريشة طيف} الذي يبدأ الأحد المقبل
إعلان مشروع {ريشة طيف} الذي يبدأ الأحد المقبل
TT

سعوديون يهزمون «التوحد» بالفن عبر 5 معارض

إعلان مشروع {ريشة طيف} الذي يبدأ الأحد المقبل
إعلان مشروع {ريشة طيف} الذي يبدأ الأحد المقبل

إيماناً بأن الفن وسيلة للتعافي ولغة للتواصل، تطلق جمعية «أسر التوحد» في الرياض أول مشروع من نوعه في السعودية، يحمل اسم «ريشة طيف»، ويتيح لمائة شاب وطفل من ذوي اضطراب التوحد أن يهزموا أعراض الإصابة بالرسم والألوان، عبر خمسة معارض متنقلة تجوب مختلف المناطق خلال ستة أشهر متواصلة، يبدأ أولها يوم الأحد المقبل، في مدينة الرياض.
ويوضح الأمير سعود بن عبد العزيز بن فرحان، رئيس مجلس إدارة جمعية «أسر التوحد»، أن هذا المشروع يهدف إلى تنمية المهارات الفنية التشكيلية لدى ذوي اضطراب طيف التوحد، لاستثمار طاقاتهم وقدراتهم وتمكينهم من التنفيس والتعبير عن مشاعرهم، وما يجول بداخلهم من الحاجات والرغبات والدوافع التي لا يستطيعون التعبير عنها بطرق إبداعية.
وتابع حديثه لـ«الشرق الأوسط» بالقول: «يعد الرسم واللعب بالألوان داخل اللوحات الفنية من الأمور المهمة جداً بالنسبة لذوي اضطراب طيف التوحد، فهو بمثابة لغة التواصل بين ذوي اضطراب طيف التوحد والمحيطين بهم»، مشيراً إلى أن الرسم يساعد كذلك على تنمية العضلات الدقيقة والإدراك الحسي والبصري، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وتمكينهم من الخروج من العزلة إلى تنمية العلاقات الاجتماعية لديهم.
وأكد الأمير سعود أن المعارض المتنقلة المبتكرة التي تعتزم الجمعية إقامتها، تتيح الوصول إلى عامة المجتمع في جميع المناطق الخمسة، بهدف إبراز مواهب ذوي اضطراب طيف التوحد من رسومات ومنحوتات وغيرها من الفنون التشكيلية. ويضيف: «ستضم المعارض المتنقلة لكل منطقة 20 عملاً فنياً بمجمل 100 عمل فني لذوي اضطراب طيف التوحد، بالتعاون مع 100 فنان تشكيلي أتحنا لهم فرصة حقيقية لدعم ومساندة ذوي اضطراب طيف التوحد».
ويأتي تحت مظلة الجمعية 4360 أسرة على مستوى مناطق المملكة، في حين أفاد رئيس مجلس إدارة الجمعية بأن لديها العديد من المشاريع المستقبلية، منها «عيادات التوحد الرقمية»، وهي عيادة رقمية متخصصة لتشخيص اضطراب طيف التوحد، وتقدم الجلسات المساندة، بالإضافة إلى الاستشارات النفسية والاجتماعية والتربوية، وتقديم الاستشارات المسموعة والمرئية، وبشكل مجاني لمستفيدي الجمعية، ومفعلة بتقنيات الذكاء الصناعي.
يضاف لذلك مشروع «قافلة التوحد المتنقلة» الأولى من نوعها؛ التي تعنى بالتوعية والكشف المبكر لذوي اضطراب طيف التوحد على مستوى المملكة بشكل مجاني، والمكونة من مجموعة من الحافلات المصممة بشكل احترافي لتكون عيادات متكاملة مجهزة بأحدث التجهيزات والتقنيات المتطورة المدمجة في العربة.
وتعتزم الجمعية كذلك تأسيس مركز «واحة التوحد»، وهي واحة متكاملة لرعاية ذوي طيف التوحد بأنواعه المختلفة من خلال مجمع إيواء، يتمتع بإنشاءات حديثة وتجهيزات ‏متطورة تضم أحدث الوسائل الطبية والتأهيلية التي تهيئ لذوي التوحد بيئة صحية تلائم احتياجاتهم اليومية، وفقاً للمواصفات والمعايير الدولية المعتمدة، حيث يقدم المجمع الخدمات الشاملة من الرعاية الاجتماعية المؤقتة خلال ساعات محددة من اليوم (خدمة التأهيل اليومي)، أو الإيواء الكامل بما في ذلك الكسوة، والتغذية الصحية، والعناية الشخصية، وغير ذلك.
وعن مبادة التدريب وتوظيف، تتجه الجمعية لتأهيل وتدريب شباب وشابات ذوي اضطراب طيف التوحد في كافة القطاعات المختلفة، وتمكينهم من الاندماج والانخراط في المجتمع. إلى جانب تدريب العمالة المنزلية على كيفية التعامل مع ذوي اضطراب التوحد وأسرهم داخل المنزل، وكذلك تدريب القطاعات الخدمية في الجهات الحكومية والخاصة على كيفية التعامل مع ذوي اضطراب طيف التوحد وأسرهم، وأخيراً تدريب المختصين على رأس العمل من خلال دورات تدريبية مكثفة لتدريب المختصين على رأس العمل على استراتيجيات، وطرق التعامل مع ذوي اضطراب طيف التوحد داخل المنشآت التعليمية والتأهيلية.


مقالات ذات صلة

ألعاب الطاولة تُعزز الصحة النفسية لمرضى التوحد

يوميات الشرق ألعاب الطاولة تُلعب على سطح مستوٍ مثل لوح خشبي أو ورقي (جامعة بليموث)

ألعاب الطاولة تُعزز الصحة النفسية لمرضى التوحد

كشفت دراسة بريطانية أن الأشخاص الذين يعانون من التوحد يشكلون نسبة مرتفعة في هواة ألعاب الطاولة مقارنة ببقية السكان.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق «التوحّد» حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر مدى الحياة (رويترز)

دراسة: «التوحد» عند الأطفال قد يرتبط بـ«ميكروبيوم الأمعاء»

كشفت دراسة جديدة عن نوعية بكتيريا في أمعاء الأطفال قد تكون مرتبطة بمرض «التوحد»، ويمكن أن تُسهم في تطور الحالة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق من أينشتاين إلى ماسك... مشاهير وعباقرة تعايشوا مع التوحّد

من أينشتاين إلى ماسك... مشاهير وعباقرة تعايشوا مع التوحّد

في الشهر العالمي للتوحّد، عودة إلى شخصياتٍ أدهشت العالم بعبقريّتها وفنّها رغم تعايشها مع طيف التوحّد.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق رئيسة مركز الشمال للتوحّد والجمعية الوطنية اللبنانية للتوحّد ريما فرنجية (مركز الشمال للتوحّد)

ريما فرنجية... التوحّد طيفٌ يتلوّن بالحب

بمناسبة اليوم العالمي للتوحّد، تتحدث ريما فرنجية لـ«الشرق الأوسط» عن 14 سنة أمضتها وهي تتبنّى تلك القضيّة وتتعلّم منها.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق المسلسل إنساني ينشر الدفء والنُبل (البوستر الرسمي)

«أغمض عينيك»... دراما النُبل الإنساني

يؤكد مرور حلقات مسلسل «أغمض عينيك» فرادته. ليست الأحداث الكبرى ما يحرّكه، بل الدفء، وهذا يكفي.

فاطمة عبد الله (بيروت)

«البحر الأحمر السينمائي» يشارك في إطلاق «صنّاع كان»

يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
TT

«البحر الأحمر السينمائي» يشارك في إطلاق «صنّاع كان»

يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما

في مسعى لتمكين جيل جديد من المحترفين، وإتاحة الفرصة لرسم مسارهم المهني ببراعة واحترافية؛ وعبر إحدى أكبر وأبرز أسواق ومنصات السينما في العالم، عقدت «معامل البحر الأحمر» التابعة لـ«مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي» شراكة مع سوق الأفلام بـ«مهرجان كان»، للمشاركة في إطلاق الدورة الافتتاحية لبرنامج «صنّاع كان»، وتمكين عدد من المواهب السعودية في قطاع السينما، للاستفادة من فرصة ذهبية تتيحها المدينة الفرنسية ضمن مهرجانها الممتد من 16 إلى 27 مايو (أيار) الحالي.
في هذا السياق، اعتبر الرئيس التنفيذي لـ«مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي» محمد التركي، أنّ الشراكة الثنائية تدخل في إطار «مواصلة دعم جيل من رواة القصص وتدريب المواهب السعودية في قطاع الفن السابع، ومدّ جسور للعلاقة المتينة بينهم وبين مجتمع الخبراء والكفاءات النوعية حول العالم»، معبّراً عن بهجته بتدشين هذه الشراكة مع سوق الأفلام بـ«مهرجان كان»؛ التي تعد من أكبر وأبرز أسواق السينما العالمية.
وأكّد التركي أنّ برنامج «صنّاع كان» يساهم في تحقيق أهداف «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» ودعم جيل جديد من المواهب السعودية والاحتفاء بقدراتها وتسويقها خارجياً، وتعزيز وجود القطاع السينمائي السعودي ومساعيه في تسريع وإنضاج عملية التطوّر التي يضطلع بها صنّاع الأفلام في المملكة، مضيفاً: «فخور بحضور ثلاثة من صنّاع الأفلام السعوديين ضمن قائمة الاختيار في هذا البرنامج الذي يمثّل فرصة مثالية لهم للنمو والتعاون مع صانعي الأفلام وخبراء الصناعة من أنحاء العالم».
وفي البرنامج الذي يقام طوال ثلاثة أيام ضمن «سوق الأفلام»، وقع اختيار «صنّاع كان» على ثمانية مشاركين من العالم من بين أكثر من 250 طلباً من 65 دولة، فيما حصل ثلاثة مشاركين من صنّاع الأفلام في السعودية على فرصة الانخراط بهذا التجمّع الدولي، وجرى اختيارهم من بين محترفين شباب في صناعة السينما؛ بالإضافة إلى طلاب أو متدرّبين تقلّ أعمارهم عن 30 عاماً.
ووقع اختيار «معامل البحر الأحمر»، بوصفها منصة تستهدف دعم صانعي الأفلام في تحقيق رؤاهم وإتمام مشروعاتهم من المراحل الأولية وصولاً للإنتاج.
علي رغد باجبع وشهد أبو نامي ومروان الشافعي، من المواهب السعودية والعربية المقيمة في المملكة، لتحقيق الهدف من الشراكة وتمكين جيل جديد من المحترفين الباحثين عن تدريب شخصي يساعد في تنظيم مسارهم المهني، بدءاً من مرحلة مبكرة، مع تعزيز فرصهم في التواصل وتطوير مهاراتهم المهنية والتركيز خصوصاً على مرحلة البيع الدولي.
ويتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما عبر تعزيز التعاون الدولي وربط المشاركين بخبراء الصناعة المخضرمين ودفعهم إلى تحقيق الازدهار في عالم الصناعة السينمائية. وسيُتاح للمشاركين التفاعل الحي مع أصحاب التخصصّات المختلفة، من بيع الأفلام وإطلاقها وتوزيعها، علما بأن ذلك يشمل كل مراحل صناعة الفيلم، من الكتابة والتطوير إلى الإنتاج فالعرض النهائي للجمهور. كما يتناول البرنامج مختلف القضايا المؤثرة في الصناعة، بينها التنوع وصناعة الرأي العام والدعاية والاستدامة.
وبالتزامن مع «مهرجان كان»، يلتئم جميع المشاركين ضمن جلسة ثانية من «صنّاع كان» كجزء من برنامج «معامل البحر الأحمر» عبر الدورة الثالثة من «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» في جدة، ضمن الفترة من 30 نوفمبر (تشرين الثاني) حتى 9 ديسمبر (كانون الأول) المقبلين في المدينة المذكورة، وستركز الدورة المنتظرة على مرحلة البيع الدولي، مع الاهتمام بشكل خاص بمنطقة الشرق الأوسط.