مصر: أفلام «النجوم» تكسب رهان «موسم الصيف»

مصر: أفلام «النجوم» تكسب رهان «موسم الصيف»

الثلاثاء - 6 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 12 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15659]
من فيلم «البعض لا يذهب للمأذون مرتين»

أكد سينمائيون مصريون أن أفلام «نجوم الشباك» كسبت الرهان في موسم الصيف الذي أوشك على النهاية، حيث حققت بعض أفلامه إيرادات وُصفت بأنها «مقبولة» في ظل الوضع الوبائي الحالي لفيروس كورونا، واستطاعت أفلام النجوم إعادة الجمهور إلى دور السينما مرة أخرى وإنعاشها بعد شهور طويلة من الركود الذي عانت منه في عام 2020.
وشهد موسم الصيف منافسة شرسة على الإيرادات بين أفلام عدة، أبرزها «الإنس والنمس» بطولة محمد هنيدي ومنة شلبي، والذي حقق على مدار 8 أسابيع 53 مليوناً ونصف مليون جنيه مصري (الدولار الأميركي يعادل 15.7 جنيه مصري)، و«البعض لا يذهب للمأذون مرتين» بطولة كريم عبد العزيز ودينا الشربيني، محققاً إيرادات بقيمة 40 مليون جنيه و600 ألف خلال 12 أسبوعاً، وفيلم «العارف» بطولة أحمد عز وكارمن بصيبص والذي حصد نحو 60 مليون جنيه خلال 11 أسبوعاً.
وأشاد الناقد السينمائي المصري أندور محسن في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» بنجاح نجوم الصف الأول في إعادة ثقة الجمهور للسينما ودخول دور العرض مجدداً وخصوصاً فيلم محمد هنيدي الذي حقق إيرادات جيدة لم يحققها الفنان المصري منذ سنوات، قائلاً: «أفلام السوبر ستارز جيدة رغم أن أغلبها ينطوي على مشكلات ملحوظة في السيناريو، ولا سيما فيلم كريم عبد العزيز الذي خرج دون المستوى، أما باقي الأفلام خصوصاً (ماكو) و(موسى) فقد حققت صدى جيداً رغم ضعف إيراداتها».
ويرى محسن أن «الإيرادات جيدة في المجمل بالنظر إلى تداعيات (كورونا)»، مشيراً إلى «أن أغلب الأفلام أصبحت تراهن على التوزيع الخارجي الذي بات يحقق لها إيرادات مميزة».
ومن الأفلام التي نافست على إيرادات موسم الصيف أيضاً، فيلم «مش أنا» بطولة تامر حسني وحلا شيحة الذي حصد ما يقرب من 46 مليون جنيه على مدار 14 أسبوعاً، وفيلم «ماكو» بطولة نيكولا معوض وبسمة وناهد السباعي الذي حقق ما يقرب من 14 مليون جنيه في 4 أسابيع، وفيلم «عروستي» بطولة جميلة عوض، وفيلم «200 جنيه» بطولة نخبة من النجوم المصريين من بينهم إسعاد يونس وأحمد السقا وهاني رمزي وغيرهم.
من جهته، يقول المنتج السينمائي المصري هشام عبد الخالق، منتج فيلم «الإنس والنمس» لـ«الشرق الأوسط»: «لا يمكن التأكيد على أن السينما المصرية قد استعادت عافيتها مجدداً، رغم وجود عدد من نجوم الصف الأول وتحقيق إيرادات جيدة، لأن نسب الإشغال بدور العرض لم تزد عن 70 في المائة، وإلغاء حفلتي منتصف الليل، وهو ما يؤثر سلباً للغاية على مستوى الإيرادات، فضلاً عن خوف الناس أصلاً من العدوى بكورونا»، مضيفاً: «إذا أردنا أن نحكم على استعادة السينما عافيتها أم لا، علينا المقارنة بعام 2019 الذي زادت فيه أرباح دور العرض بنسبة 30 في المائة».
لكنه يؤكد في الوقت ذاته أنه توقع منذ بداية موسم الصيف أن الفيلم القوي لن يتجاوز بأي حال من الأحوال 50 أو 60 مليون جنيه بسبب الجائحة، مشيراً إلى أن «كل فيلم حقق نجاحاً مناسباً لمستواه والميزانية المدفوعة فيه وحصد إيرادات مربحة إلى حد ما للمنتج، وكذلك وجود أفكار سينمائية جديدة وطفرة ملحوظة في صناعة الغرافيك والأكشن مثلما حدث في أفلام (الإنس والنمس، والعارف، وماكو، وموسى)». بدوره، قال الموزع السينمائي طارق صبري إن «الأفلام المصرية لم تحقق سوى 70 في المائة فقط من قوتها على مستوى الإيرادات، متفوقة على الأفلام الأجنبية التي لم تحقق سوى 38 في المائة من إجمالي الإيرادات التي كان متوقعاً تحقيقها، مقارنة بعام 2019.
وهذا يعود لسببين أولهما الخوف من العدوى بـ«كورونا»، وثانيهما عدم وجود الحفلات المسائية، وغياب حفلات بعد منتصف الليل، وأتوقع أن الأمر سيزداد سوءاً مع دخول فصل الشتاء وقرار الحكومة بإغلاق المولات التجارية في تمام الساعة العاشرة».
ودلل صبري على تحليله بالإشارة إلى ضعف أرباح فيلم جيمس بوند الجديد No time to die بطولة دانيال كريج، في مصر، معتبراً أن الإنجاز الذي تحقق في موسم الصيف يتمثل في أن صالات السينما أصبحت تغطي تكاليفها ولا توجد خسارة، كما أن أفلام الميجا ستارز نجحت في إعادة الجمهور للسينما وكسب الرهان إلى حد كبير.


مصر سينما

اختيارات المحرر

فيديو