نصوص أسامة أنور عكاشة «القديمة» تُعيد اسمه إلى الأضواء

نصوص أسامة أنور عكاشة «القديمة» تُعيد اسمه إلى الأضواء

تحويل 5 منها إلى أفلام سينمائية
السبت - 11 صفر 1443 هـ - 18 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15635]

رغم غياب اسمه عن الأعمال الفنية الجديدة في مصر لمدة تقارب 8 سنوات بعد رحيله في عام 2010، فإن الإعلان عن تجهيز نصوص 5 أفلام سينمائية له لطرحها خلال الفترة المقبلة، أعاد اسم الكاتب المصري الكبير الراحل أسامة أنور عكاشة (1941: 2010) للأضواء مجدداً، في وقت تعيد فيه القنوات المصرية عرض أعماله التلفزيونية الشهيرة.

يأتي في مقدمة تلك الأعمال التي بدأ تصويرها أخيراً الفيلم السينمائي الجديد «الباب الأخضر»، الذي سيكون أول أعمال الكاتب الراحل التي سوف تطرح للجمهور بعد غياب دام نحو 8 سنوات منذ طرح مسلسل «موجة حارة» (آخر عمل درامي عُرض له على الشاشة)، والمأخوذ عن قصته الشهيرة «منخفض الهند الموسمي».

«الباب الأخضر» الذي يجري تصويره حالياً، من إنتاج شركة «كودكس برودكشن»، ومن بطولة الفنان الأردني إياد نصار، وخالد الصاوي، وسهر الصايغ، ومحمود عبد المغني، وعابد عناني، وإسلام حافظ، ونسمة عطا الله (ملكة جمال مصر 2020)، ومن إخراج رؤوف عبد العزيز، وتدور أحداثه حول تمسك الإنسان المصري بالمبادئ والأخلاق تحت أي ظروف.

وكشفت الإعلامية نسرين أسامة ابنة الكاتب الراحل كواليس خروج قصة «الباب الأخضر» للنور، قائلة لـ«الشرق الأوسط»، «أقوم أنا وأشقائي في كل فترة بالبحث والتنقيب في ورق والدي، ومنذ فترة وجدنا قصة فيلم (الباب الأخضر)، وتحدثت عنها إعلامية مصرية خلال إحدى الحلقات التي استمع لها المخرج رؤوف عبد العزيز، وهاتفني من أجل قراءتها وعقب ذلك طلب مني تصويرها كعمل سينمائي، وبعد توقيع الاتفاق فضلت عدم التدخل في كل تفاصيل العمل، لترك الحرية كاملة للمخرج».

وتؤمن نسرين بضرورة مراعاة تطورات الزمن الحالي واختلافه عن الزمن الذي عاش فيه والدها، مشيرة إلى أنها «فعلت مثلما كان يفعل والدها بعد التعاقد على أي عمل فني، فعندما كان يسمع بعض الترشيحات وتكون لديه ملاحظات عليها، كان يتدخل بهدوء ويشرح وجهة نظره ويترك حرية الاختيار في النهاية للمخرج»، مضيفة: «المخرج رؤوف عبد العزيز كان يستمع دائماً لوجهة نظري، وأصر على وجودي بموقع التصوير».

وعن إمكانية قيام المخرج بإجراء تعديلات على نص أسامة أنور عكاشة، الذي كان يعرف بالوسط الفني بعدم سماحه لأي شخص بالتعديل على كتاباته، تقول نسرين عكاشة: «قبل الاتفاق النهائي على تصوير الفيلم، طلبت من المخرج والشركة المنتجة عدم تعديل النص المكتوب، مع إمكانية تعديل زمن العمل أو الأدوات المستخدمة في القصة، لكن المخرج المبدع رؤوف عبد العزيز حسم هذا الأمر، بالتأكيد على عدم إجراء تعديلات بورق والدي».

وبينما تكشف نسرين عن وجود أعمال كثيرة لوالدها لم تر النور بعد، فإنها غير قادرة على تحديد موعد ظهورها، قائلة: «ليست لدينا خطة زمنية لخروج أعمال والدي للنور، لأن والدي لم يكن مهتماً بالوجود من أجل الوجود، ولكنه كان يقدم أعمالاً جيدة تليق باسمه».

وتشير إلى قرب ظهور 4 أعمال أخرى لوالدها خلال الفترة المقبلة، في مقدمتها فيلم «الإسكندراني»: «هو عمل يعشقه والدي، وكان يمني نفسه بأن يراه على الشاشة قبل وفاته»، أما بقية الأفلام التي من المنتظر ظهورها قريباً فهي «قلب الفيل» و«سالمة يا سلامة»، و«في عين الشمس»، كما يوجد كذلك بعض المسلسلات غير المكتملة.

أسامة أنور عكاشة هو أحد أهم الكتاب الروائيين في مصر والوطن العربي، وتعد أعماله التلفزيونية الدرامية من أبرز الأعمال الدرامية نجاحاً على غرار «ليالي الحلمية» و«أرابيسك» و«زيزينيا» و«الشهد والدموع» و«النوة» و«رحلة أبو العلا البشري».

بدورها أعربت الفنانة سهر الصايغ، عن سعادتها البالغة لتقديمها دور البطولة النسائية في فيلم «الباب الأخضر»، قائلة لـ«الشرق الأوسط»، «سعادتي كانت لا توصف عندما هاتفني المخرج رؤوف عبد العزيز، ورشحني للمشاركة في العمل، فالظهور في عمل من تأليف أسامة أنور عكاشة هو حلم من أحلام طفولتي، وكنت أتمنى أن يتحقق هذا الحلم بوجوده معنا».

وعن شخصيتها في العمل، تقول «السرية تفرض علينا عدم التحدث كثيراً عن تفاصيل أدوارنا بالفيلم، ولكن ما يمكنني التصريح به هو أن شخصيات الفيلم مصرية خالصة، كعادة أعمال أسامة أنور عكاشة الذي يعد أكثر المصريين اهتماماً بالهوية الوطنية، وإبرازها بصورة جيدة، فالعمل عبارة عن تلخيص لحياتنا كمصريين في كافة جوانب الحياة».

وتشير إلى أن «بروفات العمل كانت رائعة للغاية لمشاركتها مجموعة مميزة من الممثلين أمثال إياد نصار وخالد الصاوي»، وتضيف: «أشكر المخرج رؤوف عبد العزيز على دوره في لم شمل الجميع خلال التصوير، فأنا سعدت للغاية بالتعاون معه في مسلسل (الطاووس) الذي عرض خلال شهر رمضان الماضي، وأبرز ما يميزه هو شعوره الدائم بالفنان الذي يقف أمامه، ربما يعود الفضل في ذلك لعمله أيضاً كمدير تصوير بجانب الإخراج».

من جهته، كشف المخرج رؤوف عبد العزيز، عن تحقيق حلم من أحلامه حياته بالقيام بإخراج عمل درامي مأخوذ عن قصة للكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة، مقدماً الشكر لابنته نسرين على مساهمتها في خروج العمل للنور، قائلاً «منذ اقتحامي عالم الدراما، وأنا أحلم بتحويل رواية للكاتب الراحل لعمل درامي، ودائماً كنت أخشى من هذه الخطوة، إلى أن تواصلت مع صديقتي نسرين ابنة الكاتب الراحل وحصلت على نص فيلم (الباب الأخضر)».

وعن الصعوبات التي واجهها في النص والتعديلات التي حاول أن يجريها على العمل، قال «أنا مدرك للغاية شخصية الكاتب الراحل، وأعلم جيداً أن ورقه مهم، ولم يكن يسمح لأي شخص مهما كانت مكانته بالتعديل بنصوصه، ولكن أجمل ما في ورق (الباب الأخضر) هو أن أسامة أنور عكاشة نفسه قام بتعديله مرتين قبل وفاته، لذلك ليس لدي أنا كمخرج أي تعديلات أجريها على العمل، دوري الوحيد هو تقديم رؤيتي الإخراجية والشكل البصري الخاص للفيلم».


مصر Cinema

اختيارات المحرر

فيديو