«إسماعيلية رايح جاي» يشعل «الغيرة الفنية» بين محمد فؤاد وهنيدي

كل منهما ينسب لنفسه سبب نجاح الفيلم

لقطة من «إسماعيلية رايح جاي» (حساب محمد فؤاد على «فيسبوك»)
لقطة من «إسماعيلية رايح جاي» (حساب محمد فؤاد على «فيسبوك»)
TT

«إسماعيلية رايح جاي» يشعل «الغيرة الفنية» بين محمد فؤاد وهنيدي

لقطة من «إسماعيلية رايح جاي» (حساب محمد فؤاد على «فيسبوك»)
لقطة من «إسماعيلية رايح جاي» (حساب محمد فؤاد على «فيسبوك»)

أثارت تصريحات الفنان المصري محمد فؤاد في برنامج «العرافة» الذي تقدمه الإعلامية بسمة وهبة، اهتمام الجمهور المصري، خلال الساعات الماضية، وتصدرت التصريحات محرك البحث «غوغل» بسبب رده على زميله الفنان محمد هنيدي الذي قدم رفقته منذ أكثر من 25 عاماً فيلم «إسماعيلية رايح جاي».
كشف فؤاد خلال الحلقة أنه كان يكتب إفيهات محمد هنيدي لكي يضحك المشاهدين، قائلاً: «أنا كنت بكتب الإفيهات الخاصة بمحمد هنيدي بإيدي عشان يضحّك الناس، أنا مش بغير من حد، ولا يوجد ما أغير منه، واللي يغير من صحابه عنده نقص، والموضوع كرهني في (إسماعيلية رايح جاي) لأنه خلق حالة من الكراهية».
واستكمل فؤاد هجومه قائلاً: «كنت أوقظه من النوم من أجل التصوير، حيث تعلم هنيدي الالتزام مني بعدما غضبت منه».
تعود قصة الهجوم المتبادل بين محمد فؤاد ومحمد هنيدي لعام 1997. حينما حقق الفيلم أعلى إيرادات في تاريخ السينما المصرية في ذلك الوقت، وحاول كل منهما نسب نجاح الفيلم لنفسه على صفحات المجلات والصحف الورقية المصرية والعربية، وانفجرت الأزمة بعدها بعدة سنوات، حينما استضاف الإعلامي محمود سعد الفنان محمد فؤاد في مقابلة تلفزيونية عبر قناة «دريم» في برنامج «على ورق»، الذي قلل فيه من قيمة محمد هنيدي الفنية قائلاً: «الناس دخلت فيلم (إسماعيلية رايح جاي) عشان خاطر فن وعيون محمد فؤاد، وأنا اللي اديت الفرصة لمحمد هنيدي، وأنا اللي صرفت على الفيلم رغم أني مش منتجه ولكن كان حلمي أن يحقق الفيلم النجاح الكبير».
وبعدها بعدة أيام استضاف محمود سعد الفنان محمد هنيدي لكي يرد على محمد فؤاد، وقال: «سبب نجاح الفيلم هو الله سبحانه وتعالى، ما حدث من محمد فؤاد من تصريحات عقب الفيلم جعلتني أصدم فيه، بقول لنفسي إيه اللي حصل، وأنا لو ركزت معاه هانسى حياتي ومش هاشتغل».

محمد فؤاد (حساب الفنان على «فيسبوك»)

وترى الناقد ماجدة خير الله أن محمد هنيدي كان سبباً رئيسياً في نجاح فيلم «إسماعيلية رايح جاي»، قائلة لـ«الشرق الأوسط»: «ليس لدي معلومات كافية عن المشاكل الداخلية للفيلم، لكن حينما أعلق عن نجاح الفيلم لا بد من إعطاء الفنان محمد هنيدي حقه في أنه كان سبباً رئيسياً في نجاح العمل، لأن الجمهور كان في حالة تشبع في ذلك الوقت من الجيل القديم، وكان جيل الشباب يريد شخصاً جديداً يسحب الراية منهم، فظهر أمامه نجم كوميدي يمتلك وجهاً طفولياً وقصير القامة ولديه القدرة على إلقاء إفيهات جديدة ومختلفة، وهو ما أضفى نجاحاً كبيراً للفيلم، في المقابل لا ننكر أن الفنان محمد فؤاد كان قد قدم عدة أغنيات جيدة خلال مشاهد العمل الدرامي».
وقال الناقد المصري أشرف غريب لـ«الشرق الأوسط»: «إن الغيرة الفنية موجودة منذ أن عرفت مصر الدراما بكافة أشكالها، وهي موجودة في العالم أجمع، وما حدث بين محمد فؤاد ومحمد هنيدي هو نتاج طبيعي لنجومية كل منهما في مجاله، محمد فؤاد انضم للفيلم وهو نجم كبير في عالم الغناء، وهنيدي انضم للفيلم بعدما برز بشكل كبير ككوميديان في أعمال سينمائية مهمة مثل (حلق حوش) و(بخيت وعديلة) و(الجردل والكنكة) مع عادل إمام، وكل منهما أصبح يرى أنه كان سبباً في نجاح الفيلم، ولكن الحقيقة أن كلاً منهما كان عاملاً من العوامل».
فيلم «إسماعيلية رايح جاي» عرض لأول مرة في 25 من شهر أغسطس (آب) عام 1997، وهو من بطولة محمد فؤاد، ومحمد هنيدي، وحنان ترك. وإنتاج وتوزيع شركتي أفلام النصر، وأفلام حسن إبراهيم وشركاه، وسيناريو وحوار أحمد البيه، ومن إخراج كريم ضياء الدين، وطرحت أغنيات الفيلم ضمن ألبوم غنائي حمل عنوان «كامننا» مع شركة فري ميوزيك.


مقالات ذات صلة

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

يوميات الشرق رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

إنه «فضلو» في «بياع الخواتم»، و«أبو الأناشيد الوطنية» في مشواره الفني، وأحد عباقرة لبنان الموسيقيين، الذي رحل أول من أمس (الأربعاء) عن عمر ناهز 84 عاماً. فبعد تعرضه لأزمة صحية نقل على إثرها إلى المستشفى، ودّع الموسيقي إيلي شويري الحياة. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» أكدت ابنته كارول أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تعلم به عائلته. وتتابع: «كنت في المستشفى معه عندما وافاه الأجل. وتوجهت إلى منزلي في ساعة متأخرة لأبدأ بالتدابير اللازمة ومراسم وداعه.

يوميات الشرق ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات عازف بيانو كندي من أصل لبناني، ينتج ويغنّي ويلحّن. لفحه حنين للجذور جرّه إلى إصدار مقطوعة «أرض الأجداد» (Motherland) أخيراً. فهو اكتشف لبنان في وقت لاحق من حياته، وينسب حبّه له إلى «خيارات مدروسة وواعية» متجذرة في رحلته.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

يعتمد الموسيقار المصري هشام خرما طريقة موحّدة لتأليف موسيقاه، تقتضي البحث في تفاصيل الموضوعات للخروج بـ«ثيمات» موسيقية مميزة. وهو يعتزّ بكونه أول موسيقار عربي يضع موسيقى خاصة لبطولة العالم للجمباز، حيث عُزفت مقطوعاته في حفل الافتتاح في القاهرة أخيراً.

محمود الرفاعي (القاهرة)
يوميات الشرق معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

زائرون يشاهدون عرضاً في معرض «أحلام الطبيعة - المناظر الطبيعية التوليدية»، بمتحف «كونستبلاست للفنون»، في دوسلدورف، بألمانيا. وكان الفنان التركي رفيق أنادول قد استخدم إطار التعلم الآلي للسماح للذكاء الصناعي باستخدام 1.3 مليون صورة للحدائق والعجائب الطبيعية لإنشاء مناظر طبيعية جديدة. (أ ب)

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

«نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

ستُطرح رواية غير منشورة للكاتب غابرييل غارسيا ماركيز في الأسواق عام 2024 لمناسبة الذكرى العاشرة لوفاة الروائي الكولومبي الحائز جائزة نوبل للآداب عام 1982، على ما أعلنت دار النشر «راندوم هاوس» أمس (الجمعة). وأشارت الدار في بيان، إلى أنّ الكتاب الجديد لمؤلف «مائة عام من العزلة» و«الحب في زمن الكوليرا» سيكون مُتاحاً «عام 2024 في أسواق مختلف البلدان الناطقة بالإسبانية باستثناء المكسيك» و«سيشكل نشره بالتأكيد الحدث الأدبي الأهم لسنة 2024».

«الشرق الأوسط» (بوغوتا)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.