تفعيل التعاون السعودي ـ البريطاني في الطاقة والاقتصاد الدائري

تفعيل التعاون السعودي ـ البريطاني في الطاقة والاقتصاد الدائري

نمو التجارة مع البحرين 18% خلال الربع الثاني من العام الجاري
الاثنين - 17 ذو الحجة 1442 هـ - 26 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15581]
السعودية لتعاون مرتقب مع بريطانيا في مجال المناخ والطاقة والاقتصاد الدائري (الشرق الأوسط)

من المنتظر أن يقوم وزير الدولة البريطاني للشؤون التجارية والطاقة والاستراتيجية الصناعية ألوك شارما، الشهر المقبل بزيارة رسمية للسعودية يلتقي خلالها عدداً من الوزراء السعوديين بينهم وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان.
وحسب وكالة الأنباء الألمانية، سيبحث الوزير شارما في الرياض «تعزيز التعاون الثنائي بين المملكة المتحدة والسعودية في مجالات الطاقة والمناخ تحت مظلة الاقتصاد الدائري للكربون» مشيرةً إلى أن من بين المجالات احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه والهيدروجين والوقود النظيف والاحتجاز المباشر من الهواء ومصادر الطاقة المتجددة.
وأكدت مصادر الوكالة أن الجانبين حددا في وقت سابق «طموحهما للتعاون في مجالات المناخ والبيئة خصوصاً فيما يتعلق ببناء القدرات وتبادل الخبرات بين المملكتين».
ويُنتظر أن يتم خلال الزيارة بحث فرص جديدة للشراكة بين المملكتين بما فيها التعاون في مجال الفضاء والتعدين والمنتجات الصيدلانية والطيران وكذلك الاستعدادات للدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ في جلاسكو في الأول والثاني من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
ومن المملكة المتحدة إلى مملكة البحرين، كشفت البيانات الرسمية الأخيرة عن زيادة حجم التجارة الثنائية غير النفطية بين الرياض والمنامة 18% على أساس سنوي لتبلغ 781 مليون دولار خلال الربع الثاني من العام الجاري، حيث يعود ذلك في جزء منه إلى زيادة معدلات عبور الشاحنات عبر جسر الملك فهد يومياً.
وشكّلت التجارة بين السعودية والبحرين نحو 50% من التجارة البحرينية – الخليجية في الربع الثاني من 2021، وذلك وفقاً لآخر البيانات التي أصدرتها هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية بمملكة البحرين، في حين بلغ حجم التجارة البحرينية – الخليجية خلال النصف الأول 3.4 مليار دولار وذلك مقابل 2.8 مليار دولار في النصف الأول من عام 2020.
وأوضح علي المديفع المدير التنفيذي بمجلس التنمية الاقتصادية، أن جسر الملك فهد لعب دوراً محورياً بالأخص في سلسلة التوريد للأطعمة والمنتجات الطبية وذلك في ذروة جائحة 2020، مؤكداً أنه سيواصل دوره في دعم النشاط الاقتصادي وتعزيز التجارة بين البحرين والسعودية في 2021.
ووفق المديفع، تبلغ مدة السفر البري بين السعودية والبحرين، وهي السوق الخليجية الأكبر، نحو 40 دقيقة، ولأجل ذلك يعد جسر الملك فهد بمثابة عامل الجذب الرئيسي للشركات العالمية التي تتطلع إلى التوسع في منطقة الخليج، في حين ترتبط البحرين أيضاً ارتباطاً وثيقاً ببقية دول مجلس التعاون الخليجي عبر رحلات يومية متعددة على متن الناقلة الوطنية «طيران الخليج».
وارتفعت قيمة صادرات البحرين العالمية بأكثر من 70% على أساس سنوي، لتصل إلى 1.12 مليار دولار بنهاية الربع الثاني، وانخفضت قيم الواردات بنحو 8% إلى ما يزيد قليلاً على مليار دولار.


السعودية المملكة المتحدة الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو