ما مدى دقة تواريخ انتهاء الصلاحية على المنتجات الغذائية؟

ما مدى دقة تواريخ انتهاء الصلاحية على المنتجات الغذائية؟

الجمعة - 14 ذو الحجة 1442 هـ - 23 يوليو 2021 مـ
موظفة تقف إلى جانب منتجات غذائية داخل متجر في بكين (إ.ب.أ)

يعلم كثير من الأشخاص أن التخلص من الطعام ربما يكون خطأً نرتكبه يومياً أحياناً. يتجه نحو 40 في المائة من المواد الغذائية المنتجة في أميركا إلى مكبّ النفايات أو تُهدَر هذه الأطعمة بطريقة أخرى. في كل عام، تقوم الأسرة الأميركية المتوسطة برمي طعام بقيمة تتراوح بين 1653 دولاراً و2275 دولاراً، وفقاً لتقرير لموقع «فوكس».
وتعاني الولايات المتحدة الأميركية من مشكلة هدر الطعام. لكن نادراً ما نكون واضحين بشأن كيفية ترجمة ذلك إلى الطريقة التي نعالج بها الطعام في الثلاجة. ماذا يمكنك أن تفعل عندما ينتهي تاريخ صلاحية طعام ما؟
على ما يبدو؛ تعدّ تواريخ انتهاء الصلاحية التي نراها على العديد من الأطعمة خاطئة تماماً. وجد الباحثون أن تواريخ «انتهاء الصلاحية» - التي نادراً ما تتوافق مع انتهاء صلاحية الطعام أو فساده - هي في الغالب «عشوائية ومربكة». بعبارة أخرى؛ هي ليست تواريخ انتهاء الصلاحية الحقيقية على الإطلاق. وسوء فهم الجمهور مساهم رئيسي في كل الأزمات التالية: الطعام المهدر، والإيرادات المهدرة، ودخل الأسرة المهدر، وانعدام الأمن الغذائي.
وتشرح الشيف والصحافية ومؤلفة كتب الطهي تامار أدلر: «في حالة عدم وجود معلومات عن الطهي، يفترض الناس أن أي معلومات حصلوا عليها يجب أن تكون أهم المعلومات... جزء كبير من المشكلة هو أن معظمنا لا يعتقد حقاً أننا قادرون على تحديد ما إذا كان الطعام لا يزال صالحاً أم لا».
وقالت أدلر: «من الصعب حقاً أن تتخيل أنه من المفترض أن تثق بأنفك وفمك... أضف ذلك إلى ثقافة الراحة والرأسمالية الجشعة».


* كل ما تفترضه حول التواريخ قد يكون خطأً


هناك حقيقتان حيويتان تجب معرفتهما حول ملصقات تواريخ الصلاحية على الأطعمة: ليست موحدة. ولا علاقة لها بسلامة الغذاء تقريباً.
بدأت تواريخ انتهاء الصلاحية في الظهور لأول مرة في العقود التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، حيث ابتعد المستهلكون الأميركيون بشكل متزايد عن التسوق في متاجر البقالة الصغيرة والمزارع وتوجهوا إلى محلات السوبر ماركت، مع وجود العديد من الخيارات المعبأة والمنسقة. في البداية، قام المصنعون بطباعة رمز التاريخ على العلب والعبوات لصالح أصحاب محلات البقالة، كي يصبح لديهم دليل إرشادي حول موعد تعبئة مخزونهم. لم يتم تصميم الملصق للمستهلكين. ولكن نظراً لأن المتسوقين أرادوا شراء الطعام الطازج على الرف، بدأ الأشخاص في نشر كتيبات تقدم دليلاً حول ما قد تعنيه تلك التواريخ.
وبعد ذلك، بدأ المنتجون - برؤية أن المتسوقين يريدون بالفعل معرفة تلك التواريخ السرية - تضمين تواريخ أكثر وضوحاً للقراءة على العبوات، مع اليوم والشهر والسنة. لقد رأوا أنها نعمة تسويقية؛ كانت وسيلة لجذب المستهلكين والإشارة إلى أن طعامك كان طازجاً ولذيذاً. لقد أحبها المستهلكون، وأصبحت تسميات «التاريخ المفتوح» شائعة. لكن كان هناك القليل من الاتساق حولها.
وبينما بذلت الحكومة الفيدرالية بعض المحاولات التي بدأت في السبعينات لسن تشريعات من شأنها توحيد ما تعنيه هذه العلامات في جميع أنحاء البلاد، إلا إنها فشلت.
وقد لا تطلب ولاية معينة وضع تواريخ انتهاء صلاحية؛ وقد تفرض ولاية أخرى أن يكون الملصق الموجود على الحليب له تاريخ 21 يوماً بعد التعبئة؛ بينما قد تربط ولاية ثالثة المنتج نفسه بتاريخ يمتد إلى 14 يوماً فقط.
علاوة على ذلك؛ قد لا تكون هذه التواريخ متسقة عبر العلامات التجارية للمنتج الغذائي نفسه؛ زبدة الفول السوداني، على سبيل المثال، أو مربى الفراولة، وفقاً للتقرير. ويعود السبب في ذلك إلى أنه لا يُقصد بها حقاً الإشارة إلى متى يكون الطعام أكثر أماناً.
وأشار الخبراء إلى أن معظم الأطعمة المعلبة تبقى صالحة تماماً لأسابيع أو أشهر بعد التاريخ الموضوع عليها، وقد تستمر البضائع المعلبة والمجمدة سنوات، بحسب ما كشفه التقرير.


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا الأطباق الأمن الغذائي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة