بلينكن يلتقي صحافية إيرانية أميركية خططت طهران لخطفها في نيويورك

بلينكن يلتقي صحافية إيرانية أميركية خططت طهران لخطفها في نيويورك

الثلاثاء - 10 ذو الحجة 1442 هـ - 20 يوليو 2021 مـ
مسيح علي نجاد الصحافية والناشطة الإيرانية - الأميركية (رويترز)

أبدى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، دعمه، أمس الاثنين، لصحافية إيرانية أميركية بعدما أكد مدعون أن طهران خططت لخطفها في نيويورك.

وأكد مسؤول في وزارة الخارجية أن بلينكن التقى مسيح علي نجاد، الصحافية والناشطة التي تنتقد السلطات الإيرانية.

وأشاد بلينكن في تغريدة مساء أمس الاثنين بـ«الشجاعة الكبيرة» التي تتمتع بها مسيح علي نجاد، مؤكداً أن الولايات المتحدة «ستدعم دائماً العمل الأساسي للصحافيين المستقلين في كل أنحاء العالم». وأضاف: «لن نسمح بالمحاولات التي تهدف إلى ترهيبهم أو إسكاتهم».
https://twitter.com/SecBlinken/status/1417275150463033346

وكتبت الصحافية على «تويتر» أن بلينكن أكد لها أن الولايات المتحدة «ستتابع قضية خطف مواطن على الأراضي الأميركية»، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت مسيح علي نجاد إنها شكرت وزير الخارجية الأميركي لدعوته وحضته على التحرك من أجل المواطنين الغربيين المسجونين في إيران. واعتبرت أنه ينبغي على الولايات المتحدة أن «تنضم إلى أوروبا وتتخذ تدابير جدية ضد نظام يخطف ويقتل».
https://twitter.com/AlinejadMasih/status/1417272548052672513

وشجعت أيضاً بلينكن على «الإصغاء إلى أصوات مجموعات سياسية مختلفة» في إيران، في وقت تجري إدارة الرئيس جو بايدن مفاوضات غير مباشرة مع إيران لمحاولة إنقاذ الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني المبرم عام 2015.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها تمارس ضغوطاً من أجل تحرير جميع الأميركيين، وتسعى لإعادة إطلاق الاتفاق الذي أخرج الرئيس السابق دونالد ترمب بلاده منه عام 2018 بشكل أحادي، وأعاد فرض عقوبات مشددة انعكست بشكل حاد على الاقتصاد الإيراني وسعر صرف العملة.

وفي رد على الانسحاب الأميركي، بدأت طهران تدريجياً اعتباراً من عام 2019 التراجع عن غالبية التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق.

الأسبوع الماضي، أعلن القضاء الأميركي أنه وجه إلى أربعة «عملاء للاستخبارات الإيرانية» تهمة التآمر لخطف مسيح علي نجاد عام 2018 عبر محاولة إرغام أقرباء إيرانيين للصحافية على استدراجها إلى دولة أخرى، بهدف توقيفها ونقلها إلى إيران وسجنها. وبعدما فشلت هذه الخطة، عين العملاء مخبرين لمراقبتها خلال العامين الماضيين.

ودان البيت الأبيض محاولة الخطف المفترضة، فيما نفت إيران الأمر مؤكدة أن واشنطن «تنسج سيناريوهات هوليوودية».


أميركا ايران إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة