تكريم مخرجين مغربيين ـ بلجيكيين تألقا في هوليوود

تكريم مخرجين مغربيين ـ بلجيكيين تألقا في هوليوود

الأحد - 9 ذو الحجة 1442 هـ - 18 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15573]
محمد عامر سفير المغرب لدى بلجيكا يكرم المخرجين البلجيكيين - المغربيين عادل العربي وبلال فلاح (ماب)

نظم سفير المغرب لدى بلجيكا والدوقية الكبرى للوكسمبورغ، محمد عامر، أول من أمس (الجمعة)، حفلاً تكريمياً على شرف المخرجَيْن البلجيكيين - المغربيين الشابين، عادل العربي وبلال فلاح، اللذين يتألقان في هوليوود. وبعد توقيعهما على العديد من الأفلام البلجيكية الناجحة، توجه المخرجان الشابان إلى هوليوود ليقوما بإخراج الفيلم الكبير، «باد بويز فور لايف»، من بطولة النجمين ويل سميث ومارتن لورانس. ومن خلال الجزء الثالث من السلسلة البوليسية الشهيرة، «باد بويز»، الذي شكل أكبر نجاح في شباك التذاكر الأميركي، خلال عام 2020. تمكّن المخرجان من إظهار المواهب والملكات التي يتوفران عليها والتعريف بنفسيهما على الصعيد الدولي.

وقال السفير المغربي لدى بلجيكا، في كلمة بالمناسبة، إن هذا التكريم موجَّه في المقام الأول لأسرتي هذين الفنانين البلجيكيين - المغربيين، اللتين قامتا بمنحهما القيم التي تشكل أساس نجاحهما على المستوى الدولي، أي: الجدية والطموح والمثابرة.

وقال السفير المغربي: «بفضل عملهما الشاق وموهبتهما، نجح المخرجان الشابان عادل وبلال في تحقيق ما لم يتمكن أحد قبلهما من فعله في بلجيكا؛ تحقيق إشعاع هويتهما التعددية، ومغربيتهما وبلجيكيتهما، في أكبر محفل للسينما العالمية (هوليوود)».

وأكد السفير عامر أن عادل العربي وبلال فلاح «يشكلان نموذجاً ومصدر إلهام لجميع هذه الأجيال الجديدة التي تبحث عن الأمل والنجاح»، مضيفاً أن هذا التكريم موجّه، أيضاً، لجميع أفراد الجالية المغربية الذين يقومون، من خلال التزامهم ونضالهم ومواهبهم، كل يوم، بتشريف بلجيكا والمغرب.

وبعد التنويه بالمساهمة «الاستثنائية» للهجرة المغربية في تنمية بلجيكا وإشعاعها، أشار السفير المغربي إلى أن «الجالية المغربية مندمجة بشكل جيد، وتفخر بكونها بلجيكية وبكونها مكوناً أساسياً من التركيبة التعددية للبلاد، وفخورة أيضاً بأصولها وجذورها المغربية الراسخة في عمق تاريخ عريق، التي تجعل من المغرب بلداً محبوباً لدى البلجيكيين، فسيفساء من التقاليد والثقافات والحضارات». وخلص السفير عامر إلى القول إن عادل العربي وبلال فلاح هما «توليفة مثالية لهذه الهوية التعددية، ولا يترددان في الترويج للمغرب ورفع علمه عالياً كلما سنحت لهما الفرصة، أينما وُجدا». وبعد الإشارة إلى أن المخرجين الشابين يطمحان إلى تنفيذ مشاريع سينمائية ومسلسلات في المغرب، قال السفير عامر إنه على قناعة بأنهما سيتمكنان من تحقيق أمنيتهما، «اعتباراً للاهتمام الذي توليه بلادنا للسينما والثقافة عموماً». من جهتهما، أعرب المخرجان الشابان عن «عظيم شرفهما»، بهذا التكريم، معبرين عن تشبثهما بالمغرب واعتزازهما بتكريس إشعاع صورة المملكة دولياً. وقال عادل العربي: «لقد تأثرنا كثيراً بهذا التكريم الذي يشرفنا بشكل خاص»، معرباً عن رغبته في التمكن قريباً من تحقيق «حلمه» في إخراج أفلام ومسلسلات بالمغرب.

في غضون ذلك، يواصل الثنائي مغامرتهما في هوليوود مع فيلمين قيد التحضير، فضلاً عن سلسلة لمنصة البث «نتفليكس». وتميز تكريم المخرجين في بروكسل بحضور العديد من الشخصيات من عوالم الثقافة، الفنون والإعلام، فضلاً عن العديد من أفراد الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا.


المغرب سينما هوليوود

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة